رحيل أملي نصر الله «أم الرواية اللبنانية»

      

 صاحبة «طيور أيلول» حفرت في لاوعي الطفولة اللبنانية جيلاً بعد آخر

الشرق الأوسط - بيروت: سوسن الأبطح/لم تكن أملي نصر الله كاتبة مشاكسة ولا متصنعة. هي امرأة لا تباهي بكسر القيود ولا القفز فوق الأعراف، ولا مخالفة السائد.

هي من قلة بين بنات جيلها الأديبات التي قررت أن تقدم نفسها كما أي امرأة لبنانية عاملة وكادحة، ترعى أطفالها وتحنو على أحفادها، وتداري عائلة سعيدة، فيما هي تواصل الكتابة بمثابرة نملة شديدة النشاط. هذا التسامح الجمّ والمحبة الفياضة في شخصية أملي، هذا الهدوء المذهل، كلها سمات أمّنت لها، إلى جانب موهبتها في القص السهل البسيط والمنساب، مكانة ممتدة في الزمن، وضاربة في الأعماق.

حين أعلن عن نبأ وفاتها صباح أمس في بيروت عن 87 عاماً، بعد صراع ممضّ مع مرض السرطان، اكتشف الجميع أن أملي ليست من صنف الأدباء الذين يسمع عنهم عامة الناس فقط عند موتهم، أو يقرأ حولهم بشكل عابر، وإنما من أولئك الذين حفروا في طفولة كل تلميذ جلس على مقاعد الدراسة. هي أديبة الأيام الأولى، والنصوص المبكرة التي تبقى ولا تنسى. هي التي روت حكاياها لجيل بعد آخر، وشكلت الوعي المبكر لكثيرين، تماماً كما فعلت معها جدتها لأمها روجينا، المرأة التي علمتها صغيرة جداً، سحر الاستماع وأذاقتها طعم القصص.

الأديبة «الفلاّحة»، كما كان يحلو لها أن تطلق على نفسها، ولدت في قرية «كوكبا»، ونشأت في قرية والدتها «الكفير» الجنوبية التي لم تكن صفوف مدرستها تتجاوز الثالث الابتدائي. لكنها بطموحها وإصرارها وتفهم والدها الذي لم يكن يفك الحرف، ووالدتها التي لم تكمل الصفوف الابتدائية، وصلت إلى «الجامعة الأميركية» رغم ضيق ذات اليد. عملت معلمة، وصحافية حيث أجرت تحقيقات، ودبجت مقالات، واهتمت بقضايا النساء، وشحذت قلمها وعمقت معارفها. وبمساعدة خالين مهاجرين مضت إلى تخرجها من الماجستير عام 1958، قبل أن تلتقي بفيليب نصر الله الذي بزواجها منه، أخذت تفكر في هجر العمل الصحافي والتفرغ للتأليف. وتقول عنه: «كان زواجي منه منعطفاً في حياتي الفكرية والأدبية، إذ حررني بحبه، وتحرره من كثير من العقد والترسبات. مع فيليب ليس للمغامرة الفكرية حدود، وهو الذي جعلني أستمر في صعود السلم، بتحدياته، وإيمانه بمقدرتي ثم باحترامه للأنوثة في شخصيتي». لم يكن فيليب الذي لها منه أربعة أولاد: رمزي، ومها، وخليل ومنى، وغادر الفانية قبلها بسنوات، وترك رحيله أثره العميق في نفسها، هو الرجل الأول الذي ساندها. فهي لم تنس يوماً أن تتذكر والدها الذي أطلق أعيرة من «جفت» الصيد يوم ولادتها احتفالاً بقدومها في قرية كانت لا تحب إنجاب الإناث.

منذ روايتها الأولى «طيور أيلول» التي صدرت عام 1962 ولقيت صدى بديعاً، فقد ترجمت إلى كثير من اللغات بينها الإنجليزية والفرنسية ووصلت اليوم إلى طبعتها الخامسة عشرة، من حينها وأملي نصر الله لم تتوقف عن الكتابة. فقد تبعت روايتها الأولى بـ«شجرة الدفلى» و«الرهينة» و«الباهرة» ثم «الإقلاع عكس الزمن». وكتبت القصص القصيرة، والدراسات. وكانت حريصة قبل وفاتها على إصدار كتابها «الزمن الجميل» الذي يضم نصوصاً مؤثرة. وبالفعل صدر الكتاب قبل أن تغادر الحياة بأيام قليلة، وربما لم يصل إلى المكتبات بعد. لكن حلمها تحقق بالتعاون مع «دار نوفل» التي كانت منذ البدء بين أحد أعمدتها، وأمينة للتعاون معها. وأرادت الدار إصدار الكتاب، الذي كانت تعلم على الأرجح أنه الأخير، تحية ووفاء للكاتبة ورحلتها مع هذه المؤسسة العريقة. وفي الكتاب تتحدث أملي عن نفسها، ورحلاتها خارج لبنان، ونساء أجرت معهم مقابلات. هو مجموعة نصوص عن حياتها في الصحافة في الهند ودمشق ولبنان، وروسيا، وغيرها. ويزدان الكتاب برسوم بالغة الأهمية، لأن الأديبة أثناء عملها الصحافي في «دار الصياد»، كانت تصطحب معها لإجراء تحقيقاتها الرسام جان مشعلاني، ليرسم لوحات ترفقها بموضوعاتها عند النشر. وعندما مرض مشعلاني وذهبت لتزوره وكان متعباً كثيراً فاجأها برسوم أنجزها أثناء مرافقته لها لم تكن تعرفها، فكانت حافزها الأكبر لنشر النصوص التي أبصرت النور مؤخراً. وتقول أملي نصر الله في مقدمة الكتاب عن مشاعرها حين تأبطت الرسوم «شكرتُ جان على تلك البادرة وودَّعته، ثمّ حملتُ ملفّ الرسوم وكأنّي أحمل كنزا ثمينا وخرجت. لم تَطُلِ المدّة بعد ذلك اللقاء قبل أن يُفارقَنا جان، الفنّان والصديق، ورفيق رحلة عمل تبقى متجذِّرة في أعماق الذاكرة. يمضي الفنّان، وتبقى أعماله تُخبرُ عنه. وغايتي اليوم من نشر هذه الرسوم مع قصص مناسباتها هي توجيه تحيّة إلى روح فنّان كان أشبهَ بشمعة تحترق لتذرّ شعاعا نور في مُحيطها».

هذه الحساسية والشفافية عند أملي نصر الله، هي سر كتاباتها، التي لا تلجأ إلى فصاحة متكلفة، أو تجميل في اللفظ بقدر ما تذهب إلى كتابة نفسها ومحيطها، وتجارب الغربة والهجرة التي عرفتها مع عائلتها التي تتشكل في غالبيتها من مهاجرين في أصقاع الأرض لا سيما الولايات المتحدة الأميركية. من الحياة تستوحي نصر الله، من كفاح القرية، والفلاحة التي مارستها بيديها، من طفولة أولادها وأحفادها، من قصص جيرانها وصديقاتها. هي ليست بحاجة لكثير من الفانتازيا، لتحلق برومانسية عذبة مع الأطفال الذين أغرموا بحكايات بطلتها «اندا» وأحبوا حقولها وأزهارها، لحقوا بها وهي تسافر بهم إلى بلاد الثلج والصقيع، تنقلهم أينما ذهبت وارتحلت وكأنما هي هذه المرأة التي تريد لقارئها أن يرى الدنيا بعينيها.

رحلت صاحبة الوجه السمح والابتسامة الدائمة، وتركت وراءها حباً كبيراً في قلوب من قرأها، وفي روح من تعرف إليها وعاشر طيبتها ورقتها.

حصلت نصر الله على جوائز عدة منها «جائزة الشاعر سعيد عقل» في لبنان وجائزة مجلّة «فيروز»، و«جائزة جبران خليل جبران» من رابطة التراث العربي في أستراليا. كما منحت في عام 2017 وسام معهد «غوته» الفخري الرسمي باسم جمهورية ألمانيا الاتحادية لتميّزها في إثراء الحوار الثقافي على رواية «يوميات هرّ» وجائزة مؤسسة «آي بي بي واي».

وقد نعاها وزير الثقافة غطاس خوري معتبراً أنه برحيلها «يفقد لبنان وجها نسائيا مشرّفا في تاريخه الثقافي والأدبي والنضالي، الراحلة التي تميزت بين أترابها من السيدات بدعم المرأة ومساندتها لحقوقها وصحة تمثيلها، هي التي كانت تردد دائما لبنان غني بمبدعيه وهو مشتل الإبداع». كما نعاها رئيس الجمهورية ميشال عون الذي كان قد كرمها قبيل وفاتها بـ«وسام الأرز الوطني من رتبة كوموندور» بكلمة معبرة، حيث اعتبرها «أم الرواية اللبنانية». ورأى «أن الأدب اللبناني يخسر بغيابها ركناً أساسياً من أركانه، طالما جسد القيم الإنسانية والتعلق بالأرض والوطن والهوية، إلا أن ذاكرة لبنان ستحفظ نصر الله في مكانة عالية كسيدة رائدة ستبقى حاضرة في ذهن الأجيال الآتية».

-- سيرة

> ولدت نصر الله عام 1931 في قرية الكفير بجنوب لبنان، ونشرت عددا من الروايات والمجموعات القصصية للأطفال. عملت روائية وصحافية وكاتبة ومعلمة ومحاضرة، وبرزت ناشطةً في مجال حقوق المرأة العربية. نشرت أول رواية لها عام 1962 تحت عنوان: «طيور أيلول» التي حازت 3 جوائز أدبية، وترجم كثير من رواياتها إلى الإنجليزية والفرنسية.

من أعمالها:

- «شجرة الدفلى» - رواية.

- «الرهينة» - رواية.

- «الجمر الغافي» - رواية.

- «روت لي الأيام» - قصص.

- «الينبوع» - قصص.

- «خبزنا اليومي» - قصص.

- «الطاحونة الضائعة» - قصص.

- «الباهرة» - قصص للأطفال.

- «شادي الصغير» - قصص للأطفال.

- «يوميات هر» - قصص للأطفال.

- «جزيرة الوهم» - قصص.

- «أندا الخوتا» - قصص للأطفال.

-- جوائز:

-جائزة الشاعر اللبناني سعيد عقل.

- جائزة مجلة «فيروز».

- جائزة جبران خليل جبران من رابطة التراث العربي في أستراليا.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

548 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع