صدور "حانة المتنبي" مجموعة قصصية جديدو لعزيز التميمي

              

 عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة القصصية « حانة المتنبي» للقاص والروائي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية " د. عزيز التميمي".

المجموعة تقع في 96 صفحة من القطع المتوسط ، وتضم عشر قصص قصيرة متنوعة  شكّلت لوحة صارخة بألوانها المتداخلة منها الحسي والآخر التعبيري، جسّدها السلوك الإنساني الرافض لسلطة العبث وعوامل الإنهيار والتمزق لمجتمع يفصح عن حضارة موغلة في العراقة، حوّلته أدوار العبث وطقوسية اللاهوت الديني السادية إلى ملامح باهتة لا تعرف من التاريخ والجغرافية والمعارف الأخرى بقدر ما تستعرضه حكايات التسطيح الفكري وتضخيم خرافة المقدّس في ذاكرة الجمهور المغيّب عن مسرح الحياة الحقيقية.
تقتفي قصص "حانة المتنبي" حالة التداعي التي نشبت في اليقين المعرفي لسكان بلاد الرافدين، ابتداءً من مسرحة الحياة المدنية وعسكرتها لصالح الإستبداد والتجني وتغييب الإنساني لصالح اللا إنساني، وبذر حقول المعرفة بسرطانات الخرافة والطقوس البالية لتأسيس حالة تدّعي المعرفة وتستلب الثقافة الحقيقية وتستبدلها بثقافة العنف والإلغاء والتجهيل.
في قصص "حانة المتنبي" نبشٌ للحسرة والنغمة اللائبة فوق مساحات اليقظة وصرخة ضد الآتي، الآتي الغريب ضمن حالة التنوير المعرفي الأصولي والشعبوي، التحول الملفّع بماكنة التغيير التي تتخلى عن إنسانيتها وتحيل كل منابع الجمال والحب والإحساس إلى ثمة مفردات تستهلكها ثقافة الماكنة، الآتي الذي يستبدل الإبتسامة بالتهكم والوردة بالجمرة، الآتي الذي أحال إنسانيتنا إلى حلم يقظة نقرأه في وجوه المترفين، الآتي الذي يصفق للجلاّد ويزأر في وجه الضحية.
قصص "حانة المتنبي" تسرد حالة الرفض الإنساني لإنتهاك إنسانية الفرد والأشياء، وتحاول أن تستجلي ما يختمره الذات الآخر لصورة الحياة التي وهبت للفرد كحقيقة معرفية وعقلانية وحالة تجلّي روحي وانساني وحسي. وتستعرض لحظات الرفض والتامل في آنٍ ضمن تداعيات المسرح الحياتي الكبير.
 قصص المجموعة :
شهرزاد الجسد والحلم / كابوس العودة / شناشيل / حانة المتنبي / شوارع عارية
صباحات وجه عاشق / نجمة ديترويت / قامة سومرية / عيون ونوافذ / البراغي
 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

375 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك