كيف رسم ليوناردو دا فنشي الموناليزا؟

                   

الموناليزا أو الجيوكاندا، اسم لوحة تكاد تكون هي الأشهر عالميا رسمها أحد أعمدة  التصوير الإيطالي ليوناردو دا فينشي، يعتبرها النقاد والفنانون واحدة من  أحد أفضل الأعمال على مر تاريخ الرسم، وقدم فيها تقنية رسم مبتكرة، وهي  الإسقاط المتوسط الذي يجمع بين الجانب والأمام في لوحات الأفراد الذي يعطي  التجسيم للمنظور، حجم اللوحة صغير نسبيا، مقارنة مع مثيلاتها، إذ يبلغ  77*53 سم أو 30 إنشا ارتفاعا و21 إنشا عرضا.

بدأ دا فينشي برسم اللوحة في عام 1503، وانتهى منها جزئيا بعد ثلاث أو أربع أعوام، أجزاء من اللوحة تم الانتهاء منها عام 1510، ويقال أنها لسيدة إيطالية تدعى مادونا ليزا دي أنتونيو ماريا جيرارديني زوجة للتاجر الفلورنسي فرانشيسكو جوكوندو صديق دا فينشى، والذي طلب منه رسم اللوحة لزوجته عام 1503، لكن السيدة ليزا لم تحبّ زوجها هذا, والذي كان متزوجا من اثنتين قبلها، لأن الرجل الذي أحبته تُوفى.

للمشاهد العادي أهم ما يميز لوحة الموناليزا هو نظرة عينيها والابتسامة الغامضة التي قيل إن دا فينشي كان يستأجر مهرجا لكى يجعل الموناليزا تحافظ على تلك الابتسامة طوال الفترة التي يرسمها فيها، اختلف النقاد والمحللين بتفسير تلك البسمة، وتراوحت الآراء بسر البسمة بدرجات مختلفة بداية من ابتسامة أم دا فينشي وانتهاء بعقدة جنسية مكبوته لديه.
إلا أن ما يميز لوحة الموناليزا هي تقديم تقنيات رسم مبتكرة جدا (ما تزال سائدة إلى الآن)، فقبل الموناليزا كانت لوحات الشخصيات وقتها للجسم بشكل كامل وترسم مقدمة الصدر إما إسقاطا جانبيا لا يعطي عمقا واضحا للصورة (وهي الأغلب)، إما أماميا مباشرا للشخص وبنفس العيب، فكان دا فينشي أول من قدم الإسقاط المتوسط الذي يجمع بين الجانب والأمام في لوحات الأفراد، وبذلك قدم مبدأ الرسم المجسم، يمكن ملاحظة الشكل الهرمي الذي يعطي التجسيم في اللوحة حيث تقع اليدين على قاعدتي الهرم المتجاورتين بينما تشكل جوانب الأكتاف مع الرأس جانبين متقابلين للهرم، هذه التقنية كانت ثورية وقتها وهي التي أعطت دفعا يجبر المشاهد إلى التوجه إلى أعلى الهرم وهو الرأس.
هذا الأسلوب تم تقليده فورا من قبل عظماء الرسامين الإيطالين المعاصرين له مثل رافئيل، كما قدم ليوناردو تقنية جديدة في هذه اللوحة، وهي تقنية الرسم المموه، حيث لا يوجد خطوط محددة للملامح بل تتداخل الألوان بصورة ضبابية لتشكل الشكل، نفس التقنية الضبابية اعتمدها ليوناردو ليعطي انطباع العمق في الخلفية، حيث يتناسق وضوح الصورة في الخلفية كلما ابتعدت التفاصيل، وهي تقنية لم تكن معروفة قبل هذه اللوحة وأعطت إحساسا بالواقعية بصورة لا مثيل لها ضمن ذلك الوقت، فرسومات ذلك العصر كانت تعطي نفس الوضوع لجميع محتويات اللوحة، هذه التقنية مكنته من دمج خلفيتين مختلفتين تماما ويستحيل الجمع بينها في الواقع؛ فالخلفية على يمين السيدة تختلف في الميل والعمق وخط الأفق عن الخلفية التي على اليسار، بحيث تظهر كل خلفية وكأنها رسمت من ارتفاعات أفقية مختلفة للرسام.
يعتقد أن الصورة الحالية غير كاملة إذ يوجد لوحات منسوخة من قبل رافئيل تظهر تفاصيل جانبية إضافية يعتقد بأنها قد أتلفت سابقا عند نقل اللوحة من إطار إلى آخر، فرانشيسكو زوج الموناليزا لم يستلم اللوحة من دا فينشي، كون دا فينشي أخذ وقتاً طويلاً برسمها، ويعتقد بأن دا فينشي كان يسافر حاملا اللوحة معه ليعرض إسلوبه الجديد ومهاراته.
جلب ليوناردو الصورة إلى فرنسا عام 1516، واشتريت من قبل ملك فرنسا فرنسيس الأول، وضعت الصورة أولا في قصر شاتوفونتابلو ثم نقلت إلى قصر فرساي, بعد الثورة الفرنسية علقها نابليون الأول بغرفة نومه, واللوحة تعرض حاليا في متحف اللوفر في باريس فرنسا.
تعددت الروايات حول شخصية الموناليزا، وهناك رواية تقول: في القرن الخامس عشر كانت تعيش على كوكبنا سيدة تدعى (مادونا ليزا دي انتينو) أو المعروفة بالموناليزا، كانت الزوجة الثالثة لأحد نبلاء فلورنسا – ايطاليا يدعى (فرانسيسكو ديل جيوكوندا) كان تاجرا للحرير، ويقال إنه كان صديقا لدافنشي شخصيا وطلب منه رسم لوحة لزوجته الثالثة كنوع من الإجلال لها وتعبيرا عن حبه لها. باشر ليوناردو دافنشي رسم الموناليزا من عام 1503 وانتهى من رسمها عام 1510، لكن خلال فترة رسمها عانى دافنشي كثيرا مع الموناليزا لجعلها تضحك أو تبتسم، استخدم معها شتى وسائل الضحك والترفيه لدرجة انه احضر لها مهرجا لكي يقوم بإضحاكها، وفي نهاية المطاف تحركت شفاه الموناليزا لتكشف عن هذه الابتسامة الباهتة. من خلال خبرة دافنشي الفنية في تحديد الحالة النفسية للموناليزا اكتشف بأنها تزوجت من التاجر النبيل رغما عنها، وأنها كانت تحب شخصا آخر توفى بسبب مرض عضال، ومن وقتها لم تضحك ولم تشعر بالفرح. في مصادر أخرى يقال بأن الموناليزا كانت حاملا، وبأن ألم الحمل كان يعيق ابتسامتها.
وقال كاتب ومؤرخ من هونغ كونغ، إن والدة ليوناردو دا فينشي كانت خادمة صينية وأن لوحة الموناليزا ما هي إلا صورة لها.
وفي كتابه المقبل عن “ليوناردو دا فينشي” يدعي الكاتب والمؤرخ “أنجيلو باراتيكو” إن العلاقة بين والد دافنشي ووالدته كانت مُستهجنة أو تثير الاستياء من المقربين منه، وهذا هو السبب في عدم وجود الكثير من التفاصيل حولها.
وقال باراتيكو لصحيفة South China Morning Post: “أنا متأكد إلى حد ما أن والدة ليوناردو كانت من الشرق، ولكن للتأكد أكثر من كونها صينية، فنحن بحاجة إلى استخدام أساليب أكثر تنوعا”.
وقد أمضى الكاتب سنوات في فحص الوثائق التي تؤكد نظريته، ويُعتقد أن والد دا فينشي كان كاتبا حكوميا يعمل في التوثيق، إلا أن كل ما هو معروف عن والدته هو أنها كانت تسمى كاترينا، وأنها انتقلت إلى فينشي، التي تقع حوالي 20 ميلا بعيد عن مدينة فلورنسا، في عام 1452 لتلد دافنشي، بعد ذلك لا توجد أي تفاصيل عنها.
ويعتقد بعض الناس إنها كانت من الفلاحين المحليين، لكن باراتيكو يقول أنها انتقلت لأن العلاقة مع الخدم اعتُبرت غير لائقة في ذلك الوقت. ويُرجّح باراتيكو أن كاترينا كانت من الصين وأن لوحة الموناليزا هي صورة لها، حيث يقول: “خلال عصر النهضة، كانت دول مثل إيطاليا وإسبانيا مليئة بالعبيد الشرقيين، وكما قال سيغموند فرويد في عام 1910، فلوحة الموناليزا هي ربما كانت صورة لأمه، في خلفية الصورة هناك مناظر طبيعية صينية وحتى وجهها يبدو صينيا”.
أيضا يشير باراتيكو إلى مجموعة أخرى من الأسباب التي تجعله يفكر في الأصل الصيني لوالدة دافنشي، منها أنه كان يكتب بيده اليسرى من اليسار إلى اليمين، وأنه كان نباتيا، لا يأكل لحوم الحيوان، الأمر الذي لم يكن معتادا بين الأوروبيين في ذلك الوقت. وبالرغم من ذلك يعتقد باراتيكو إن الطريقة الوحيدة للتأكد من ذلك الأمر هي عن طريق تحليل الـ DNA، من أقارب دافنشي من عصر النهضة، المدفونين في فلورانس.
كانت نظرية أن والدة دافنشي يمكن أن تكون خادمة من الشرق الأوسط قد ظهرت لأول مرة في عام 2002، وبعد خمس سنوات، قال باحثون آخرون إن بصماته تشير إلى أن كان عربيا.
إلا أن المؤرخ الفني “فيتور تيكسيرا” يقول إن فكرة أن تكون والدة “دا فينشي” صينية هي “بعيدة عن الواقع”، لافتا إلى أن ملامح وجه دافنشي لا تشير إلى أنه كان من أصل صيني.

 الكاتب:أحمد نبيل خضر

المصدر:المدى

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

513 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع