وأد البطل نهاية جيش وملحمة وطن / الفصل الأول

                        

                                د.سعد العبيدي

         وأد البطل نهاية جيش وملحمة وطن

         


رقم الايداع في دار الوثائق والكتب في بغداد ٢١٠٢ سنة ٢٠١٢

لا يكفي اعلان العراق، دولة ديمقراطية، دون جيش مهني
يساعد على وضعه بالمرتبة الملائمة بين الدول الديمقراطية

Add a comment

اِقرأ المزيد...

كتاب 'ما الفيلسوف' يُعيدنا إلى تهافت الفلاسفة

                   

           هل يبقى الفيلسوف العربي مجرد تمثال (تمثال لابن رشد)


ما أحوج العالم العربي الواقع تحت أنياب العنف والتطرف اليوم إلى عقول تنويرية تصلح ما آلت إليه هذه الشعوب من الداخل، وهذا منوط أولا بالفيلسوف، لكن من هو هذا الفيلسوف؟ إذ التعاطي مع توصيف الفيلسوف، ومع هويته يظل من أكثر القضايا إثارة للأسئلة، لا سيما في ثقافتنا العربية، تلك التي تبدو فيها صورة الفيلسوف شاحبة وغائبة.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

الاديب.. اللغوي.. الاعلامي.. المؤرخ.. الراحل صادق بهاء الدين ئاميدي..

      

الاديب .. اللغوي .. الاعلامي .. المؤرخ .. الراحل صادق بهاء الدين ئاميدي..

     

    

Add a comment

اِقرأ المزيد...

مارتين هايدغر: وحدها الغابة "السوداء تلهمني"

                   

     مارتين هايدغر: وحدها الغابة "السوداء تلهمني"

إيلاف/ترجمة: حسّونة المصباحي:في شهرأيلول-سبتمبر 1933، تلقى مارتين هايدغر الذي كان قد عيّن آنذاك عميدا لجامعة فرايبورغ ، وللمرة الثانية، إقتراحا بتعيينه أستاذ كرسيّ للفلسفة في جامعة برلين. وهذا النص يتضمن تفسير رفضه للمنصب المذكور. فيه نجد وصفا دقيقا وشاعريّا للبيت الريفي الذي إعتاد الإشتغال والتفكيرفيه، وأيضا لوادي" تودناو" القريب من "فالدبارغ"، أعلى قمّة في "الغابة السوداء". وفي النص صدى للبعض من حياة هايدغر، ولدعوته الدائمة للتجذّر في الأرض، وفي عالم الفلاحين...

Add a comment

اِقرأ المزيد...

حوار جديد مع الناقد السوري الكبير عصام شرتح

             

حوار جديد مع الناقد السوري الكبير عصام شرتح

  
 أجرته الكاتبة والمخرجة السينمائية : خيرية المنصور( العراق).

     
•أنت من النقاد المبدعين الذين طوروا في النقد الحداثي؟ فكنت علماً من أعلام نقادنا على المستوى العربي ؟ كيف ارتقيت هذه المكانة؟ وسموت حتى  حظيت بهذه الشهرة العظيمة خاصة في بلاد المغرب العربي؟!!
أشكر لك هذا التبجيل العظيم  وأقول:  أنا ناقد أبحث عن ذاتي أولاً،ووجودي كإنسان،يحاول أن يترك بصمة ما في  عالمه ووجوده ثانيا. دون أن يطمح بأية إشادة أو تبجيل من أحد؟ أنا اشتغلت على مشروع إبداعي- نقدي حقيقي  ،ومن يشتغل على مشروع، حقيقي، وليس على كتاب لابد أن يترك بصمة ما في عالمه الإبداعي،وأنا ولدت ناقدا، وموهبة النقد تفتقت عندي منذ الصغر عندما كنت أقرأ لزملائي بعض العبارات وأصوبها أسلوبياً، وتطورت هذه الموهبة ،ليكتشفها لدي أستاذي الفاضل الدكتور فؤاد المرعي ،ليشرف على رسالتي في الماجستير بموضوعي الموسوم ب( لغة الشعر عند بدوي الجبل)، وبعدها استمرت مشاريعي وتعددت كتبي حتى وصلت إلى ثلاثين كتاباً ونيف. وهذا يعني أن اشتغالي على مشروع نقدي إبداعي حقيقي هو الذي ساهم في انتشاري، في عدد من البلدان العربية.
ولا أخفيك أن القارئ الجيد لهذه الكتب هو الذي أسعفني بهذه المكانة والانتشار، أي إن القراء النخبة هم الذين أسهموا  في هذا الانتشار  أكثر  من القراء العاديين، الذين  غايتهم تلقف جملة أو مصطلح ليس إلا. وهؤلاء لا يقدمون للناقد أية فائدة، أو قيمة نقدية أو فكرية للمؤلف النقدي الذي بين أيديهم..أي  إن الفائدة المقدمة تكون ضحلة.
•أنت من أبرز من كتبوا في النقد الإجرائي التطبيقي؟ ما سر هذا التوجه لديك؟!!
النقد التطبيقي هو النقد الذي يؤثر،وهو النقد المؤسس،وهو النقد الذي تنبني عليه الأحكام والمنظورات الجديدة،ولهذا اعتمدته في جل كتاباتي النقدية، وأثبت أن الإجراء الناجع في أية دراسة نقدية مؤثرة تأتي ثمارها اليانعة من خلال الكشف التطبيقي  والأحكام المنطقية الدقيقة،والقيم الجمالية والأحكام المكتشفة. وكم أتمنى أن تحقق هذه الدراسات قيمها المستحقة في المدى القريب..
•أنت تحدثت – بعمق- عن الكثير من القيم الجمالية في بنية القصيدة الحداثية؟ من هم أبرز مؤسسيها في  الوطن العربي من منظورك؟!!
-إن الكثير من الأسماء اللامعة أثرت في تطور بنية القصيدة المعاصرة على رأسهم أدونيس، ونزار قباني، ومحمد عمران،وعلي الجندي ونزيه أبو عفش، وفايز خضور، وهناك الكثير من الأسماء اللامعة من العراق ولبنان  ك (حميد سعيد وشوقي بزيع،وسعدي يوسف،وعبد الكريم  قاصد،وعلي جعفر العلاق،وشاذل طاقة، وفوزي كريم، وغيرهم، وهذا يعني غنى الكثير من المواهب الشعرية في تطور القصيدة الحداثية وإفرازاتها الإبداعية المتطورة.
-ولا ننسى شعراء الأرض المحتلة،وما لديهم من قامات سامقة في هذا التطور والإفراز الحداثي.
• ما هو منظورك النقدي الجديد لحركة الحداثة الشعرية؟ وكيف ترى واقع القصيدة اليوم؟!!
لاشك في أن النقد اليوم يمر بمراحل جديدة، هذه المراحل تارة تشتغل على النص ،وتارة تشتغل على ما هو خارج النص،وتارة تشتغل على المصطلحات الجديدة والمنظورات الغربية في دراسة النص الشعري،مما يعني أن الحركة النقدية تطورت في رؤيتها،ومجالات اشتغالاتها لتشمل ما هو داخل النص،وما هو خارجه،وبتقديرنا : إن اعتماد المنهج الجمالي في الآونة الأخيرة  في النقد التطبيقي وتركيز الكثير من النقاد على هذا الجانب قد أسهم في تطور الحركة النقدية لاسيما في  في إصابة القشعريرة الجمالية التي تحرك النصوص الشعرية؛ فالشعر ليس مجرد كلام موزون في قالب شعري جمالي مموسق، إنه الطاقة الخلاقة التي تلون الرؤى والدلالات، وتكثف منتوجها الإيحائي داخل النص، وهذا يعني أن من واجب النقد أن يكتشف الطاقة النابضة في النص ،ويكشف عن الوجه الجمالي فيه، فكم من الدراسات النقدية لا تمت إلى النقد الحقيقي بصلة،وما هي إلا عبئاً على النص أكثر مما هي مصدر إغناء  له، ووفق هذا التصور، لا يمكن أن تتطور الدراسات النقدية الحديثة إلا  إذا تغلغلت إلى عمق الرؤيا ومكمن حراكها الجمالي.وباعتقادي أن واقع القصيدة اليوم لا يقل تطوراً عن واقع الحركة النقدية في واقعنا المعاصر، فكما تطورت الحركة النقدية في إبراز منتوجها الجمالي،فكذلك تطورت القصيدة اليوم لتثبت منتوجها الشعري المؤثر،لاسيما في تخليق الشعرية التي افتقدناها في الكثير من النصوص الشعرية التي تدعي الشعرية، دون أن تملك القسط الأدنى من الحس الجمالي والخبرة الجمالية في التشكيل النصي.
وأعتقد أن الوعي الجمالي في التشكيل الإبداعي من أبرز ماأضفى على الحركة الشعرية بعض النتاجات المهمة التي لا تنسى لاسيما تلك التجربة الشعرية الفذة( تجربة الشاعر اللبناني جوزف حرب)،والشاعر سعيد عقل،والشاعر محمد علي شمس الدين، وغيرهم،وهذا يعني أن الحركة الشعرية تطورت ليس على صعيد الإفرازات الفردية ،وإنما على صعيد الحركة الشعرية،في بلداننا العربية.
ومن الممكن أن تتطور القصائد الحداثية اليوم أكثر من ذلك بكثير لو انفتحت على الفنون البصرية في الحركة والصوت والصورة،والإيقاع، لاسيما الحركة السينمائية في المشاهد واللقطات السريعة التي ترصد الأحداث بتفاصيلها الجزئية وحراكها البصري.
وبتقديرنا: إن دهشة الصورة مرتبطة بدهشة القصيدة،وخصوبة الرؤيا الشعرية التي تبثها، ولايمكن أن تتطور الرؤيا الشعرية جمالياً إلا بتطور الحساسية الجمالية،وتطور المنظورات الجديدة إليها، فكم من النصوص الشعرية لاتملك من الجمالية إلا الصوت والحركة المموسقة لبعض الكلمات والأنساق الشعرية ،ولو بحثت عن مصدر جمالية الرؤيا فيها لوجدتها عقيمة أو ضحلة، وهذا يعني أن جمالية القصيدة أو الإبداع هي كل متكامل،في هيكلها النصي ورؤيتها الخلاقة التي تموج بالحساسية،والوعي والحس الجمالي الخلاق وهذا لاتنتجه إلا موهبة جمالية خلاقة وطاقة إبداعية لايستهان بها.ولهذا، فإن ولادة نص إبداعي حقيقي لاتأتي إلا من مبدع خلاق واعِ بعملية الخلق والإنتاج الشعري الوهاج أو المؤثر.
•ماهي أهم إصداراتك النقدية؟ وما مدى رضاك عنها؟ وهل حققت ما تصبو إليه؟
لاشك في أن فرحة المبدع في إصدار نتاج جديد له، لا تعادلها فرحة لاسيما بعد انقطاع سنوات، لأن الاستمرار يعني الحياة،ويعني تدفق ينابيع العطاء،ويدلل على أن المبدع لا يشيخ،وقد أكرمني الله هذا العام بإصدار الكتب التالية:
1-جدلية الزمان والمكان في شعر حميد سعيد،دار البدوي ،تونس.2016.
2-استطيقا الشعرية في قصائد ( أولئك أصحابي) لحميد سعيد،دار الصفحات ،تونس،2016 .
3-المكون الرؤيوي الجمالي في قصائد( أولئك أصحابي) لحميد سعيد، مكتبة لبنان ناشرون، بيروت.
4-المكون الجمالي في قصائد عز الدين المناصرة، 2017، دار كنعان دمشق.
5-شعرية الاغتراب في قصائد حميد سعيد وتحولاتها، 2017- دار مصر،مصر.
6-البنى الفاعلة في قصائد ( من أوراق الموريسكي) لحميد سعيد،دار دجلة، الأردن،2016.

•ماهي أهم رؤاك المستقبلية حول تطوير النقد الشعري خصوصاً،والنقد الموضوعي عموماً؟!!
لاشك في أن النقد الشعري من أصعب أنواع اختصاصات النقد في النظريات الأدبية الحديثة، لأن النص الشعري حمال أوجه، ورؤى ودلالات جديدة على الدوام،ودليلنا أن النص مهما تنوعت قراءاته،وتعددت طبقاته الدلالية يبقى يستقبل مزيداً من التأويلات، ومزيدا من القراءات المتعاورة والمتناقضة أحياناً،مما يعني أن النص الشعري خلاق أوجه، ورؤى، ودلالات لاتستنفدها قراءة، أو قراءات محدودة، ولهذا يصعب تحديد رؤاي المستقبلية في مسار نهائي، جامع ومانع، هذه الرؤى تقبل مزيداً من التطور في المستقبل ،تبعاً لتطور النتاجات الشعرية في المراحل القادمة،ويخطئ من يظن أنه بإمكانه أن يضع نظرية، أو منهجاً نقدياً معيناً لدراسة أي نص شعري،يمتلك خاصيته الإبداعية الفريدة،وأقول: أخدع نفسي وأخدع القارئ إذا زعمت أنني قدمت له  رؤية نقدية جديدة لايأتيها الباطل من خلفها أو بين يديها، لأن ذلك يبدو مستحيلاً، لأن الحركة الشعرية والإبداعية في تطور رؤيوي مستمر؛لا يكاد ينتهي،وبمنظورنا: إن الدراسة النقدية المتطورة تنبني على الأسس والمقومات التالية:
أ‌)دقة المصطلح،وفاعليته في الكشف عن قيمة الظاهرة المدروسة:  
لاشك في أن أية دراسة نقدية مهمة تنطلق من مؤثرها النقدي الناجع، والأهم وهو المصطلح النقدي المعتمد،ومدى فاعليته في الكشف عن الظاهرة المدروسة،فالفوضى المصطلحية تضعف من  قيمة الدراسة النقدية، وتضعف من مردودها الجمالي، ومصداقيتها الكشفية، وأحكامها المستوحاة،لاسيما حين تكون المصطلحات وليدة إبراز عضلات معرفية، ومفاهيم، ومصطلحات غربية لا تمت إلى واقع نصوصنا الشعرية بصلة،وهذا يقلل من قيمة المصطلح، وفاعليته في الدراسة النقدية، ومن ثم تضعف قيمة الدراسة النقدية،ومؤثرها الجمالي الدقيق الناجع.
ب‌)– الكشف النقدي الدقيق:
لاشك في أن الكشف النقدي الدقيق لايتأتى إلا من عمق الرؤيا، وبداعة المنظور الرؤيوي في التقاط المحاور النصية، والقيم الجمالية التي تنطوي عليها القصيدة، فالناقد إن لم يتغور أعماق الرؤيا النصية من الداخل يبقى نصه الشعري في عزلة عن القراءة المتميزة التي تدخل عمق  النص وسراديبه الداخلية المتشعبة،لاسيما إذا أدركنا أن القراءة الناجعة هي التي تخدم المبدع والنص والمتلقي الجمالي لهذا النص؛ وهذا يدلل على أن الناقد المبدع هو الذي يستنطق النص بمافيه، وليس فيه، محققاً قراءة جمالية أو رؤيا جمالية في تحليل النص، من خلال الدخول أتون التجربة الشعرية من الداخل.
وبتقديرنا: إن الموهبة النقدية الفذة هي التي تمتلك أسهمها  الجمالية الخاصة في الكشف النصي، لاسيما حين ترتكز على وعي رؤيوي عميق،ومؤشر نقدي دقيق وكاشف عن عمق النص،وعمق مردوده الإيحائي الذي يرتكز إليه، فكم من القراءات النقدية مازالت رهينة وريقاتها وصفحاتها الجافة لأنها لم تدخل نبض الواقع النصي، أو المناخ النصي الذي تشي به النصوص الشعرية،ولو دقق القارئ الحصيف في هذه الدراسات، لأدرك أنها لم تكن سوى إحالات نصية، أو شذرات نصية إحالية لاتغني النص،ولاتحقق مردوده الجمالي الفاعل، فكل نص يبقى رهين حركته السرابية،أورهين رؤيته العشوائية التي ينطوي عليها ،وهنا، يأتي دور القارئ الناجع الذي يكتشف النص، ويرى ما خلف زجاج الكلمات من إيحاءات ودلالات جديدة،ما كانت لتظهر لولا هذا التغور النصي في البواطن الخفية أو السراديب الخفية للنص المنقود،والرؤى المستعصية التي ينطوي عليها،  وكم من النصوص الممتعة جمالياً لم تظفر بقارئ ناجع أو ناقد حصيف، وذلك نظراً لضحالة الرؤيا النصية، التي تنطوي عليها ،وغناها بالتقنيات، والمؤشرات، والفواعل الجمالية،لكن  ما إن دخلت حيز الرؤيا سرعان ما تدرك العجز الرؤيوي، أو الاضمحلال الدلالي في المكنون النصي.
ومما لاشك فيه أن كثافة المعارف النصية من مؤشرات الحركة الجمالية في تفكيك النصوص الشعرية، وإبراز ملمحها الجمالي،لاسيما إذا استطاع الناقد أن يستثير الرؤيا الشعرية من الأعماق، وهذا يرتد إلى شعرية الموقف،وشعرية الحدث،وهذا لن يحدث بتمامه وكماله لولا شعرية  الموقف الذي تنطوي عليها الحركة الجمالية في مثل هذه القصائد.
ج) دقة الحكم النقدي:
إن أبرز مؤثرات الحكم النقدي دقة إصابته جوهر الرؤيا في الصميم،وهذا يعني أن دقة  الحكم النقدي تعتمد على براعة الاكتشاف عما تختزنه القصيدة من مضمرات، فالناقد  لايحقق حكمه النقدي الدقيق إلا من تغوره عمق المضمر النصي؛  وبتقديرنا : تظهر قيمة الحكم  النقدي من شعرية التحليل، وتضافره مع الأحكام النقدية الأخرى،وهذا يؤكد أن الحكم النقدي البليغ، يظهر من إصابته مرمى القصيدة، وتفاعله مع مؤثرات الموقف الشعري.
ء)التركيز على النتائج المبئرة لجوهر الرؤيا:
إن النقد البليغ المؤثر هو الذي يعتمد الحكم الموضوعي والأحكام الموضوعية التي تنطلق من عمق النص، ولا تكون مسقطة عليه من الخارج،وهذا يعني أن المقدمات والنتائج الشعرية تصب في بوتقة واحدة،أو تكون نتيجة عن بعضها البعض، بمعنى أن لكل مقدمة حكمها النقدي، ونتيجة ماتتمخض عنها، ولذلك فالدراسات النقدية الموفقة، أو المؤثرة هي التي تخلق نتائجها من مقدماتها، وهذه المقدمات هي  بمثابة الفرض في النظريات الرياضية ،وتأتي النتائج بمثابة البرهان، مما يدلل على أن الحكم النقدي البليغ هو الذي يصيب الموقف الشعري، ويحقق القيمة البليغة في الكشف عن جوهر الرؤيا النصية ومضمونها الرؤيوي.
وبتقديرنا:إن التركيز على النتائج المبئرة لجوهر الرؤيا من مؤثرات الدراسة النقدية المؤثرة أو المثمرة التي تكون خلاصة جهد نقدي لابأس به من الكشف، ودقة الحكم النقدي، وعمق التحليل.
ه) الخلاصة المعرفية،والموقف الرؤيوي الجمالي المتخذ:
لاشك في أن أية قيمة نقدية في الحكم على شعرية التحليل، تكمن في الخلاصة المعرفية، والموقف الرؤيوي الجمالي المتخذ في التحليل النصي، وهذا يعني أن قيمة الكشف النقدي تكمن في عمق الدخول أتون النص، وكشف مضمراته الخفية ،ورؤاه العميقة،ومحاوره المفصلية التي يرتكز عليها، وتقنياته الفنية والجمالية التي يثيرها في تكوينه الفني؛ووفق هذا التصور والوعي المعرفي يمكن القول: إن دهشة الحكم النقدي تتأسس على الوعي المعرفي والموقف الرؤيوي الجمالي المتخذ في الوقوف على تقنية نصية، أو قيمة جمالية يرتكز عليها النص في تحقيق مظهر هذه الإثارة، ولولا شعرية الموقف الرؤيوي الجمالي المتخذ لفقدت القصيدة عمق إثارتها، سواء في الكشف النصي ، أو مراوغتها القارئ، لارتيادها مرات ومرات،ووفق هذا التصور، يمكن القول: إن  قيمة الكشف النصي، وفاعلية الدراسة النقدية المؤثرة تكمن في براعة الاكتشاف، ودقة الحكم النقدي، وعمق الوصول إلى جوهر الرؤيا الشعرية التي ينطوي عليها النص، وهذا ما يحقق إثارتها، ومكنونها الجمالي المؤثر.
وصفوة القول:
إن أية دراسة نقدية ناجعة لابد أن تحقق ما قلناه في هذه الجولة السريعة من دقة الحكم النقدي،ودقة المصطلح، وبراعة التحليل، والموقف الرؤيوي الجمالي المتخذ، لاسيما إذا استطاع الناقد أن يأتي برؤيا جديدة، وموقف رؤيوي جديد، ومنظور مغاير، وهذا يضمن شعرية التحليل، ومنتوجه الجمالي والرؤيوي العميق ،وحكمه الموضوعي،وتأسيسه المعرفي
•ماهو منظورك للنقد المؤسس، أو النقد الموضوعي، الذي يدخل عمق النص؟ وما هي مقومات الناقد المؤثر؟!!.
لا شك في أن النقد المؤسس أو النقد الموضوعي هو الذي يدخل عمق النص،وعمق الرؤيا من الصميم، مما يدل على أن النقد المؤسس هو الذي ينبني على ركائز ومقومات وأسس موضوعية لايستهان بها، فالناقد المؤسس هو الناقد الذي يتطور في رؤاه،تبعاً للمتغيرات الجديدة، وتبعاً للمواقف، والرؤى الجديدة التي تفرزها حركة الحداثة الشعرية في عالمنا اليوم، وهذا يعني أن النقد لايمكن أن يركن لأسس ومنطلقات ثابتة،فهو متغير،ومتطور دوماً،تبعاً لكل مرحلة،وتبعاً لكل تجربة،وتبعاً لكل قصيدة، ووفق هذا المنظور،فالناقد الحقيقي هو الناقد المتطور الذي يسعى إلى شحذ أدواته النقدية، ورؤاه المعرفية، على الدوام، تبعاً لكل تجربة، ورؤية، وموقف جديد،وإحساس رؤيوي متطور؛ وهذا يؤكد أن الناقد الحقيقي هو الناقد المؤسس أو الناقد الذي يكسر نمطية الرؤيا السائدة،ويخلق منتوجه الرؤيوي المغاير، فكم من النصوص الحداثية اليوم قد افتقدت إلى المرجعية النصية،وافتقدت إلى الرؤيا المركزية المبئرة للحدث والموقف الشعري، وهذا دليل أن المرجعية الرؤيوية والخبرة الجمالية، والوعي الجمالي هي من مقومات الناقد المؤثر الذي يكتشف ماهو مضمر وخفي في باطن النص.
وبتصورنا: إن الحركة النقدية في عالمنا العربي اليوم تفتقر إلى تلك الدراسات المؤثرة التي تدخل عمق النص بمكتشفاتها الرؤيوية والجمالية الجديدة، ولانبالغ إذا قلنا: تفتقر إلى مركزية الرؤيا، ومنبع لذتها الرؤيوية والجمالية، وهذا بالتأكيد يدلل على أن  النقد المؤسس هو النقد الذي ينطلق من فرائض ومقدمات ومنظورات معينة،وينتقل من خلالها إلى قضايا عامة وكبرى، فالناقد المؤسس هو الناقد الخلاق الذي يؤثرفي نقده، ويستنطق بما في داخل النص بترجمان النص ذاته، أي قراءة( النص بالنص ذاته)، ولاشيء سواه؛ وهذا ينقلنا إلى نتيجة مؤداها: إن النقد الخلاق الفاعل هو الذي يرتقي بالنص برؤاه ومنظوراته،ومتغيراته الجديدة، ولا يقيد النص أو يقولبه في مغزى معين، أو رؤيا أحادية الجانب، فكم من النصوص الإبداعية لم تنل هذه الحفاوة والرعاية والاهتمام لولا تلكم الدراسات النقدية الموفقة التي طورت المنظورات والرؤى الجديدة إلى النص، وهذا يعني أن النقد المؤسس يحيي النصوص الأدبية بماء الحياة،ويكسبها النضارة والإشراق، فالنقد سواء في جانبه السلبي أو الإيجابي مفيد للنص، فهو يوجه عدسة المتلقي إليه، ولا يمكن أن يخلد النص برؤاه إلا  إذا تناولته الأقلام الناقدة،وأغنت الحركة الجمالية فيه، ودليلنا : أن التجارب النقدية المعاصرة ارتقت بالكثير من نصوصنا الشعرية،حين اكتشفت ماخارج النص أكثر بما فيه،وهنا نتساءل هل القيمة تعود للنص الإبداعي الذي حقق قسطه الإبداعي والجمالي المميز، أم للنقد الخلاق الذي يكتشف عمق النص، ويكشف عن مضمراته، ورؤاه العميقة.
وباعتقادنا: إن القيمة تعود للطرفين:( النص الإبداعي المميز) و( النقد الجمالي الخلاق) الذي يكتشف عمق النص،ويظهر رؤاه،ومؤثراته، وقيمه الجمالية المتوالدة، ولذلك،يمكن أن نعد النقد البنَّاء أو النقد المؤثر هو الذي يغني النص، ويرتقي بمصدر جماله، ويظهر مؤشرات غناه الجمالي والفني.
ومما لاشك فيه أن الكثير من نقادنا قد أدركوا أن اللعبة النقدية تكمن في جمالية الكشف النصي،والمهارة في التقاط المقوم الجمالي الأبرز في النص،والكشف عنه. وهذا لن يتحقق بلا موهبة فذة، وبلاغة رؤيوية في الكشف والالتقاط، واستخلاص النتائج والأحكام النقدية بحيادية وموضوعية، فالناقد الحصيف أو المؤثر هو الذي يدخل عمق النص،ويكشف عن رؤاه، ومقوماته، ومنظوراته العميقة.فكم من الشعراء قد أسهمت الأقلام النقدية المنصفة في رفع سوية نتاجاتهم،ووضعها موضعها الإبداعي اللائق، فالنقد كان ومازال بؤرة الكشف،والوعي ،والحس الجمالي والمعرفة وهو الذي يحيي النصوص الإبداعية،ويميز الغث من الثمين فيها،ولذلك،تأتي أهميته، ودوره المؤثر في تطوير الكثير من النتاجات والتجارب الإبداعية على اختلاف توجهاتها وينابيعها المختلفة.
وبمنظورنا: إن تطور النقد يحتاج إلى عمل شاق طويل،ووعي معرفي واسع ،وحس جمالي دقيق ،ورؤية ثاقبة، تقف على المتغيرات الإبداعية،ومن خلالها نصل إلى دقة النتائج ،وبلاغة الأحكام النقدية. وهذا لن يتحقق إلا بتعاور الجهود النقدية، في مختلف المجالات، سواء اللغوية، أم الصوتية، ام الإيقاعية، أم النفسية، أم الدلالية،أي أن تكون ثمة دراسات شاملة لمختلف الجوانب النصية التي تخدم الرؤيا الشعرية،وتصيبها في الصميم.
أما أهم مقومات الناقد المؤثر،فهي مايلي:
1- الحساسية الجمالية،و براعة الكشف النصي:
لاشك في أن الحساسية الجمالية، و براعة الكشف النصي من أهم مقومات الناقد المؤثر الذي يشتغل على تحليل النصوص الأدبية، واكتشاف الظواهر الأسلوبية المميزة فيها، تلك الظواهر التي ترتقي بسوية النصوص الإبداعية جمالياً، وهذا يعني أن  الحساسية الجمالية،وبراعة الكشف النصي هي التي تحدد درجة جودة الناقد وتميزه،لاسيما إذا وُفِّق الناقد بالخلوص بنتائج جديدة،ورؤى مميزة، تؤكد بصمته الخاصة، ورؤيته المعمقة.
2-الخبرة الجمالية:
إن الخبرة الجمالية هي الشرط الأولي الضروري،للناقد، الذي يريد أن يتغور أعماق النص،ويكشف عن مخزونه الرؤيوي، ومصدر حراكه الجمالي، ولايمكن للناقد أن يؤسس رؤية منطقية خلاقة دون امتلاك أقصى درجات المعرفة والخبرة الجمالية؛وهذا يعني أن درجة رقي الناقد تظهر من خلال رؤيته الجمالية وإحساسه الجمالي،ولهذا، يتميز كل ناقد عن الآخر،بمقدار رقي درجة هذه الخبرة، واختمارها في تحصيل الدراسات المعمقة،والرؤيا الثاقبة.
3-الوعي الجمالي:
إن الوعي الجمالي هو المقوم البارز في التأكيد على قيمة الناقد، وأهميته، وبداعة كشفه النقدي،ولهذا لن ترقى رؤية الناقد إلا إذا توافرت درجات الوعي الجمالي،وخصوبة الرؤيا الجمالية، التي ترتقي بالدراسة النقدية واكتشافاتها المعمقة.
7-عمق التحليل وبراعة الاستنتاج:
   لا شك في أن عمق التحليل، وبراعة الاستنتاج من مقومات الناقد الحصيف الذي يكتشف ما خلف النص من الرؤى والدلالات المستعصية، وهذا يعني بمقدار الوعي الجمالي والتلذذ في اكتشاف الرؤى العميقة يحقق الناقد جودته النقدية،وقيمته العالية، وكم من الدراسات النقدية قد سبقت النص المنقود قيمة وشاعرية .
8-رشاقة اللغة النقدية،وسهولة مدلولاتها:
الناقد الحقيقي لايلغز ولا يأتي بالأحاجي في نقده،إنه يعيد صياغة النص بإحساس إبداعي نقدي،ووعي جمالي في التشكيل، لاسيما عندما يتأنق باللغة،ويكشف عن سراديبها العميقة،وأغوارها البعيدة،فكم من الدراسات النقدية ارتقت درجات فوق سنام اللغة الإبداعية، وسمت فوق آفاق تلك النصوص،لأن الحس الجمالي العالي الذي يمتلكه الناقد المبدع يصل إلى مرتبة توازي الشاعر المبدع وربما ترتقيه في سلم الإبداع.إذاً، إن النقد الإبداعي يسمو درجات فوق النص الإبداعي إن امتلك الناقد جسارة الطرح، وعمق الرؤيا ،وبراعة الكشف، ودقة الحكم النقدي.
9-اقتناص الأحكام النقدية،والخلوص بنتائج جديدة"
لاشك في أن اقتناص الأحكام النقدية الدقيقة، والخلوص بنتائج مرضية من الأمور المهمة التي ينبغي على الناقد أن يتصف بها لتحقيق دراسة نقدية ناجعة، لاسيما إذا كانت الأحكام جديدة والرؤى غير مسبوقة،والأحكام مستنبطة من عمق النص،ونتيجة من نتائج الكشف النقدي الجديد، الذي امتازت به مثل هذه الدراسات، بمعنى أن قيمة النص النقدي تنبع من دقة أحكامه، وجودة التحليل، وعمق الأحكام النقدية المستخلصة.

10-توليد الأفكار الجديدة،والمنظورات المبتكرة:
إن الناقد المكتشف هو الناقد الخلاق الذي يستطيع أن يولد أفكاراً جديدة، ومنظورات مبتكرة،وهذه المنظورات لا تأتي من محض المصادفة،وإنما تأتي من بداعة الكشف وعمق التحليل،والوعي الجمالي باللغة النصية ، واللغة النقدية، والخلوص بنتائج مرضية نابعة من صلب البحث،لا مسقطة عليه من الخارج.
وصفوة القول: إن النقد المتميز هو حصيلة كشف نصي متميز، و ذخيرة معرفية ،وخبرة جمالية،ولغة رشيقة،تصل إلى قلب المتلقي بأقصر الطرق،وأدق التفاصيل، وبهذا ينماز النقد المؤثر عما سواه من أنواع النقد الأخرى، خاصة النقد الوصفي   التراكمي الساذج الذي يقف على طفيف الأشياء،لا عمقها وجوهرها الإبداعي الحقيقي.
•أي نوع من أنواع النقد مارسته في دراساتك النقدية؟!! وما مدى رضاك عنها؟!!
إن توجهاتي النقدية انصبت على الجانب التطبيقي أكثر من الجانب التنظيري، وهذا ما أثبتته دراساتي النقدية على شعر الشاعر السوري الكبير بدوي الجبل،لاسيما كتابي( ظواهر أسلوبية في شعر بدوي الجبل)، الذي نلت من خلاله درجة الماجستير،ودراستي النقدية (مستويات الإثارة الشعرية عند شعراء الحداثة المعاصرين) الذي نلت من خلالها درجة الدكتوراه، وهذا يعني أن اشتغالي النقدي كان اشتغالاً أكاديمياً،يعتمد الأسس الموضوعية، والأحكام المنطقية، وهذا  يؤكد أن معظم توجهات كتبي لم تكن انطباعية أو مجرد انطباعات حدسية، إنها نابعة  من جوهر النص الشعري ،وليست مسقطة عليه من الخارج.
وأعتقد أن الكتب التي أصدرتها عن الشاعر العراقي الكبير (حميد سعيد) أهم ما كتبت في هذا المجال،لاسيما كتابي الموسوم ب(فضاءات جمالية في شعر حميد سعيد) الذي أرشحه إلى أن يكون أهم كتاب في مسيرتي النقدية المتواضعة.
ولن أكرر الحديث عن مؤلفاتي السابقة التي تجاوزت الأربعين، بين كتاب نقدي وكتاب حواري، جلها نشرت في دور نشر مهمة عربياً،ولها سمعتها المشرفة بين دور النشر العربية.وأخدع القارئ وأخدع نفسي، إن أكدت رضاي عن جميع إصدارتي، لاسيما بعدما تطورت رؤاي،وخبرتي النقدية،وحساسيتي  الجمالية، لكن رغم ذلك فإني راضٍ تماماً على المستوى النقدي الذي وصلت إليه.
وأعتقد أيضاً  أنه لا يوجد ناقد جماهيري (يروق) الجميع، لكل ناقد أسلوبه،ولكل ناقد مبغضون ومحبون، وقد غمرني المحبون في وطننا العربي،خاصة( القراء في المغرب وتونس والجزائر) وكم تسعدني اتصالات هؤلاء،مثنين ومعحبين بإصداراتي لديهم، وهذا ما يحملني مسؤولية مضاعفة لتطوير أدواتي،ورؤيتي النقدية باستمرار.
•ما هي طموحاتك على الصعيد الإبداعي والنقدي؟!!
أنا أحب الشعر،لكن لا أستطيع امتطاء صهوته،على الرغم مما أمتلكه من الحساسية الشعرية، والموهبة التي تفتقت لدي منذ الصغر، لكن مارست هذه الموهبة ناقداً لا شاعراً، لأن الشعر موهبة ودربة ومران،وهذه ما مارسته في سلك توجهاتي النقدية وولعي وعشقي الزائد للنقد الذي غطى كل شيء في حياتي.
أنا أحلم بدراسة تبصمني، ورؤية نقدية ترتقي سلم الكبار،وتضرب عرض الحائط افتراءات المجرمين الذين أدموا مقلتي في فترة من الفترات،وكانوا السم الزعاف لكل ما كتبته خاصة( الدعي المجرم أحمد محمد ويس، والمجرم سعد الدين كليب، والمجرم أحمد محمد قدور)،هؤلاء لا يرتضون الملعب إلا لهم،ولا يرتضون الساحة النقدية إلا لمن يروقهم،ويهلل ويزمر بما يكتبون،وإن كان ما يكتبونه لايرتقي السلك الجامعي، ويبقى رهين قفص أنانيتهم وضحالة منظوراتهم وتقليديتهم المميتة.
وأعتقد أني قسمت ظهورهم بعدما فشلوا في تعطيل مشروعي في نيل درجة الدكتوراه بعد محاربتهم لي في سوريا مدة(15) عاماً ، إلى أن نلتها مؤخراً من وطن أحن علي من وطني،وأتمنى يوماً ما أن يكحل عيني بنهايتهم الأليمة التي يستحقونها، وأعتقد أن نهاية هؤلاء الظلمة رحمة للعلم والثقافة والأدب.وأتمنى من الله الكريم أن تكون قريبة.

•ماهي أمنيتك الأخيرة للقارئ؟!!
أتمنى له أن يكون موضوعياً في حكمه على مؤلفاتي، وأن يكون صبوراً،وجسوراً في محاربة الغث،والإشادة بالثمين من القول(نقداً وإبداعاً) لا أن يكون ببغاوياً  مقلداً، ينطق بأصوات الآخرين ،ويقتدي آثارهم،وكم أكره المقلدين ولو قلدوني،وكم أشمخ بمن يتجاوزوني، وكم أتمنى أن أهب علمي لكل طيب وإنسان وودود في الحياة،وأتألم من أعماقي إن قرأ كتابي مجرم أو قاتل، أو عنجهي ظالم،فأنا أكره الدنسين والمجرمين،وأتألم من رؤيتهم، فكيف معاشرتهم؟ وأرجو الله أن يكون قارئي طيباً نقياً كنقاء الثلج، وهذه مكرمتي لمؤلفاتي التي أبتغيها وأتمناها.
•هل ترتضي التكريم إن كرمتك إحدى المؤسسات الثقافية داخل سورية وخارجها؟!!
التكريم وسام شرف لا اعتقد أن المبدع الحقيقي ينأى عنه ولا يرتضيه،لكن عندما يأتي التكريم ممن ظلموك ونالوا منك،وهضموا حقك اعتبره إهانة، ولهذا أرفضه وأرفضهم معاً، وكم أتمنى أن أُكَرَّم خارج سوريتي، خاصة في البلد الذي منحني درجة الدكتوراه، بعد معاناتي في وطني الحبيب (15) سنة من ظلم هؤلاء،ولم ينصف مظلمتي أحد، وكم أتمنى أن أهب جنسيتي للوطن الذي نصرني ورفع شأني ومنحني حقي المستلب.  ودائماَ أقول وأكرر: سوريا بلد المواهب والإبداع وبالمقابل إنها أكثر بلدان العالم قتل لهذه المواهب،ودليلي أن أنصاف المواهب عندما تهاجر تجد من يكرمها وينميها ويرعاها ويحرص عليها فترقى أعلى درجات التميز والإبداع. وكم أتمنى أن يعود وطننا إلى أحضاننا حنونا عطوفاَ ونعود إلى أحضانه مسالمين،فالوطن لا يكبر إلا بأبنائه،ومواهبه، وطاقاته الخلاقة، فهم زاده الحضاري والوجودي في ركب الحياة وخارطة الزمن.   

•إنك تنشر مؤخراً ما دعوته ب(الهمسات الوجدية) تحت أي إطار تصنف هذه الكتابات؟
أنا ناقد – أولاً وأخيراً- وكتاباتي الوجدية لا تقع ضمن أية قيمة أدبية أو شعرية، إنها مجرد استرجاع للزمن القديم، (زمن طفولتي المعذبة) التي لم أعشها، وزمن عشقي المنقضي الذي لم أعشه،وأسترجعه الآن،تمسكاً بالحياة، ولهذا، تمثل هذه الهمسات شخصيتي المراهقة، التي تبحث عن الأنثى المثال أو الأنثى الخيال،لا سيما بعد ما فشلت في تجاربي العاطفية ولا أخفي القارئ أني تعذبت من المرأة أكثر من أي كاتب في العالم،لدرجة عشت بعيداً عنها سنوات، لقد عانيت ظلمها وإجحافها كثيراً،وأعتقد أن من عجائب الدنيا أني مازلت أكتب وما زلت أملك قلباً وعقلاً ،نظراً للآلام التي سببتها لي المرأة في حياتي. وكم أتمنى أن يكرمني الله بأنثى محبة تعوضني سنوات القهر السابقة،وتجعلني أغير نظرتي المتشائمة لها، لعلني أضحك من القلب ولو كانت هذه الضحكة ضحكتي الأخيرة.
•إنك حزين جداً،وكتاباتك على الفيس تبكي القارئ أحياناً؟ ما مصدر هذا الحزن لديك؟.
أنا والحزن من طينة واحدة،ولدت يتيماً،ولي والدان،ومرارة الحزن رضعتها من ظلم هذا الوالد الجاهل الذي لم يقدر حساسيتي وموهبتي، بل أهمل تربيتي،وتركني أعاني مصيري ووالدتي ،مع ثلاث خوات معذبات، عانين الفقر والظلم كما عانيت،ذقت الفقر والقهر بأشكاله، وآثرت أن أتعلم حتى كبرت،وتفتحت ذهنيتي،وعرفت الحياة وأنا ابن عشر سنوات،وقد كسبت من هذه التجربة المريرة فهمي للناس وظلمهم وجشعهم، حتى انزويت في غرفتي،وعايشت الكتاب،وتعايشت معه،وكنت أكتب كلماتي دموعاً على الورق، وكنت أنظر للمرأة المتنفس الوحيد الذي يخرجني من دائرة الحزن والقهر التي أعانيها،فزادت الطين بلة، كما يقولون،وبدلاً من إسعادي كانت السم الزعاف، الذي جرعتني إياه، فأبكتني دماءً ومازالت تبكيني إلى الآن، وكنت أغبط كل زوجين متحابين يرسمان قبلتين في الهواء  بعد عناق حار،  ولهذا، أعترف أن ابتعاد المرأة أثرت سلباً على كتاباتي،وكانت المدية التي أسقطتني قتيلاً بدون دماء، ولا أعتقد  أن امرأة ستحيي قلبي من جديد بعدما شاخ بالقهر والحرمان، ولن أطلب منها شيئاً الآن سوى الابتعاد عن عالمي ،لأعيش مع كتاباتي وهمساتي الربانية لأعانق نور الله، وأركب صهوة الغياب.   
•إن كل من يطالع كتاباتك يدرك أنك مزدوج الرؤية ،لاسيما في (نظرتك للمرأة) تلكم النظرة المحبة لها تارة / والمبغضة  لدرجة الاشمئزاز)،تارة أخرى لماذا هذه النظرة الازدواجية لديك؟!  
لا أعتقد أن شخصاً أحب المرأة ويحبها كما أحببتها،لأني رسمت المرأة بأطياف الروح، وعاشت معي في أحلامي لدرجة  التصوف، لكنها كانت ضدي في كل شيء، عانيت منها الإجحاف ،والخيانة،والكذب، والقهر، والعذاب، لدرجة كنت أتمنى ألا تكون حواء على الأرض، وكل من عرفتهن، يصلى على أذيالهن كما يقال(تقوى، وأدباً، وحشمة)، لكن في المعاملة،جاهلات لا يعرفن من أسلوب الحياة والمعاشرة أي شيء،بالإضافة إلى الغباء، والسذاجة، التي تقتل جمال أي امرأة، باختصار: لم تكن المرأة في عالمي إلا سوط عذاب كما هو واقعي اللعين، ولهذا انصرفت عنها للكتابة،(نقداً وأدباً)،وحققت ذاتي المحبة في كتاباتي، وطبيعي من عانى هذه المعاناة من المرأة أن يكون متناقضاً أو جدلي النظرة لها بين (الحب / والكراهية)، وكم أتمنى الآن بعدما شاخت يدي وذوى قلبي أن أبقى بعيداً عنها، أتحسس نور الله، وأعيشه بعدما تخلى عني الجميع،ولم يبق لي سواه، ولهذا، أعيش في غرفتي مع الحلم تارة، والألم والغربة تارة أخرى،منتظراً أن أحقق ما عجز عنه الكثيرون في مجال النقد,, وكم أتمنى أن أتجاوز الكبار!!.. هذه رغبتي وأمنيتي الأخيرة.
•باختصار، لو جاءتك المرأة التي تحلم الآن .. هل ترفضها؟!
لا أعتقد أن أحداً ما  يرفض الحياة، المرأة هي الحياة، هذه قناعتي بالمرأة، ولم تكن المرأة إلا مكملة لدورة الحياة، وأعتقد أن الحياة تجاوزتني الآن، ولا يهمني حضورها المتأخر، فقد عشت غيابها، وأدمنته. حتى أصبحت المرأة في عالمي كأي شيء ثانوي، وغيابها أصبح مألوفاً  بالنسبة لدي،وكأنها لم تكن.ودائماً أقول: المرأة هي النداوة والطراوة في الحياة، ولا يوجد حياة بمعزل عن المرأة، وكم ينتشي القلب عندما تدق على أوتاره أنامل الأنثى، ولولا الأنوثة لأصبحت الحياة كصحراء خاوية لا يوجد فيها إلا الصفير وصوت الريح.

•هل تعتقد أنك  قفزت فوق الكبار أم أنك مازلت تحث الخطى  رويدا  رويداً خلفهم؟!
-ليس من باب الخيلاء والغرور أن أقول لك: أشعر بنشوة في كتاباتي النقدية ، وأحب الاكتشاف، والقارئ هو الحكم في إدراك  أهمية وقيمة ما وصلت إليه، لكن أقول بصراحة : أنا ناقد مشهور جداً خارج سوريتي ،وللأسف قزم في بلدي الرؤوم ، يعزيني المثل الشعبي في بلدنا: ( مزمار الحي لا يطرب)، ولهذا أنا أفخر بعروبتي، وبشهرتي خارج سوريتي المحجمة لي ،ولا يهمني ظلم القارئ والناقد السوري، ما يهمني – في الأول والأخير- أن أترك بصمتي المؤثرة ، والقارئ هو الفصل والحكم في غربلتها وتقييمها والحكم لها أم عليها، لكن أقولها لك  بصراحة: الكاتب المؤثر لا يجني ثمار جهده إلا بعد وفاته، وإدراك المجتمع له متأخراً، هكذا نحن في بلادنا العربية نبكي على علمائنا ومبدعينا، لما يرحلون، أما في حياتهم فلا نوليهم الرعاية والاهتمام.
•ما أمنيتك الأخيرة:
أن أقتبس نور الله، وأن يتغلغل  حبه في شراييني وقلبي ،وأملك عيوناً باتساع الأرض لأبكي جراحي وحرقتي وألمي على زمن ضيعته وضاع مني، إلى الآن. أمنيتي أن أعيش ما بقي من عمري بأمان وسلام وحنان.
ما هو أملك الآن؟!!
أن أحافظ على كرامتي،واستعيد مجدي الضائع وجبيني المسروق، آه من زمن لا يرحم، ومن مستقبل معتم!! أتمنى أن أحمل صرة  أحزاني على ظهري، ووطن أعيشه في أعماقي، وطن مؤلف من كوخ وغابة،وامرأة وديعة تبادلني التحيات ،وأتنهد تحت ثدييها، كطفل يدس رأسه يأنس بدقات قلب رؤوم  لعله يشعر بالأمان والحنان.

   

Add a comment

ناقد مصري يغامر في تفسير أحلام نجيب محفوظ

  

يظل اسم نجيب محفوظ محل اهتمام كبير، كلما ذكر، هذا العلم الذي أثار الكثير من الجدل في عصره ومازال يسيل الحبر إلى يوم الناس هذا. محفوظ الذي أخذ قراءه إلى تفاصيل الحارة المصرية، ونقل واقع أجيال من المصريين وحياتهم، وعاش معهم انتظاراتهم وانكساراتهم وقاسمهم أحلامهم وشاركهم لحظات فرحهم. هذا الرجل استطاع أن يظل في الذاكرة، بل ومازال العديد من النقاد يكتبون عنه وعن سيرته وتجربته الأدبية الفريدة من نوعها.

Add a comment

اِقرأ المزيد...

"كفاحي" لهتلر من أكثر الكتب مبيعا في ألمانيا

       

             "كفاحي" لهتلر من أكثر الكتب مبيعا في ألمانيا

بي. بي. سي:كان الكتاب المكون من جزئين من بين الكتب غير الروائية الاكثر مبيبعا وفقا لقائمة صحيفة در شبيغل معظم العام الماضي

Add a comment

اِقرأ المزيد...

القصد والتلقائية في فن محمود العبيدي

           

        القصد والتلقائية في فن محمود العبيدي

  

  


               

Add a comment

اِقرأ المزيد...

مجلة الگاردينيا في ضيافة الشاعر الشعبي عصمت سلمان برواري

             

مجلة الگاردينيا في  ضيافة  الشاعر الشعبي عصمت سلمان برواري

  

     

            

Add a comment

اِقرأ المزيد...

قراءة في مذكرات هاشم الشبلي: الوطنية، النزاهة، والكفاءة

                  

ايلاف/د خالد السلطاني:عندما اهداني الصديق العزيز الاستاذ هاشم الشبلي كتابه "مذكرات هاشم الشبلي: وقائع وأحداث ساخنة في أزمنة الضياع والعنف والفساد في العراق"؛ لم يدر في خلده، بانه بذلك يضيف الى مسرة قراءة كتابه، "مسرة" آخرى، مبعثها معرفتي اللاحقة من صفحات الكتاب إياه، عن مكان ولادة المؤلف، ومحل نضوجه وترعرعه، المكان الاثير لديّ، الذي اعتبره "قلب" بغداد النابض، هو الذي منه، من ذلك المكان المميز، ذي المساحة التي تقدر بكيلو متر مربع واحد تقريبا، خرج كثر (ان لم تكن غالبية) مثقفي بغداد وطبقتها الوسطى، رافعين راية التحضر والتقدم والاعمار والازدهار لذلك "البلد" الذي تأسس على عجل، والذي جعل من المناطق الحضرية المحيطة بذلك "المربع" التليد، عاصمة له. انا اتحدث، بالطبع عن منطقة "الفضل" وجوارها، الحيً الذي ولد وشبّ فيها كاتب الذكريات، كما ولد وترعرع فيها اقرانه الكثيرون، الذين قدر لهم، ايضاً، حمل تلك "الراية" الحضارية التي رفعها ابائهم واقربائهم مناصرو الحداثة والأعراف المدينية الجديدة، فخر تلك "الدولة" العتيدة وعنوان منجزها الحضاري والمعرفي والثقافي الحصيف!
بالنسبة اليّ، انا المولود في مدينة صغيرة، كان اسم محلة "الفضل" وما يجاورها من محلات بغدادية عريقة، بمثابة "النعيم" الحضري، التائق للعيش به والمعايشة معه. سمعت اسم محلة "الفضل" مراراً في مدينة "موسكو"، حيث كنت مبعوثا للدراسة هناك، عندما يجتمع أصدقائي البغداديون و"المتبغددون"، من بينهم: مجيد بكتاش وغائب طعمة فرمان وعبد الوهاب البياتي وخالد الزبيدي وعبد الأمير الربيعي وعبد الستار العزاوي وغيرهم، يتحدثون بنوع من الولع والتيه عن ظروف مقاومة تلك الاحياء للتعسف والظلم الحاصل وقتذاك في فترة الخمسينات. كانت تلك الاحياء تثير لدي أفكارا وتصورات معينة مليئة بالاعتزاز والفخر، وحب واحترام ناسها الظرفاء. كانت معرفتي "الجغرافية" لمناطق بغداد شحيحة ان لم تكن سطحية جدا، عدا ما علق بالذاكرة يومذاك، عن منطقة الصالحية (القريبة من كراج سيارات مدينتي "الصويرة" في "سيد سلطان علي")، عندما "خاطرت"، مرة، بعبور جسر الملك فيصل (جسر الاحرار)، لرؤية مبنى الإذاعة، التي كنت متلهفا لرؤيتها ومتشوقا لرؤيته العاملين فيها. بعدها سافرت مباشرة الى موسكو للدراسة. أي ان خط سفري كان فعليا: صويرة - موسكو! ولهذا فثمة ضبابية كثيفة كانت تغلف "ذاكرتي" عن جغرافية محلات بغداد. ولكي أشارك في النقاشات "البغدادية"، كان سؤالي المكرر لأصدقائي هو: هل ان هذه المحلة إياها مدار البحث والحكاية، قريبة من الإذاعة؟ هل محلة "الفضل" قريبة من الإذاعة" هل "حمام المالح" قريب من الإذاعة، وهل ان "الجوبة" قريبة من الإذاعة، بل وهل "المهدية " تقع بجوار الإذاعة؟! وعند السؤال الأخير، انتفض، مرة، مجيد بكتاش (وهو من المهدية)، صائحا بصوته الجَهْوَرِيِّ:
-    سأمزق ثيابي، إذا قلت مرة اخرى بان "المهدية" بالقرب من الإذاعة. <إذاعة وين... والمهدية وين! >
لكن عدم "المعرفة" تلك، لم تكن عائقا، لاحقاً عندما رجعت من بعثتي، في "معرفة" واستدلال محلات الفضل وما يجاورها. كنت حريصا ان اتسكع في تلك الأمكنة واستعيد حكايات أصدقائي "البغادة" التي سمعتها و"حفظتها" عن ظهر قلب، وانا اسير في تلك الازقة الملتوية والدروب المتعرجة التي لا تفضي أحيانا الى شيء! كانت خارطة المرحوم "احمد سوسة" عن محلات مدينة بغدادـ خير عون لي في حفظ أسماء تلك المحلات و"حدودها" الجغرافية! بعد فترة قصيرة امسيت لشدة ولعي بتلك الاحياء خبيرا فيها وبمبانيها ومعماريها. وكنت ابهر "طلابي" وانا اتحدث لهم عن "الفضل" و"المهدية" وست هدية" و"قنبر علي"، و"سيد عبد الله"، و"عزت طويلات"، و"خان لاوند"، و"البارودية" و"قمر الدين"، و"قرة شعبان"، و"البو شبل"، و"تبة الكرد" و"القره غول" و"الطاطران" و"القشل"، و"التورات"، و"سوق الغزل"، و"تحت التكيه"، و"صبابيغ الآل"، و"الحاج فتحي"، و"الصدرية"، و"العوينة" و"المربعة" و"الدهانة" و"راس القرية" و"باب الاغا" و"امام طه" و"جديد حسن باشا" وغيرها ...وغيرها من المحلات. هل يتعين ان استمر بذكر بقية الأسماء، "حتى اؤكد مدى شغفي وهواي في تلك المحلات التي أصبحت "زبونا" معروفا لدى أصحاب مقاهيها ودكاكينها وفضاءات ازقتها؟! ومدركاً لتلك التباينات الطفيفة "المضمرة"، بل وحتى شاعراً بأحاسيس تلك المرأة "التعيسة"(؟!) التي تندب حظها العاثر عندما تقول، كناية عن اختلاف تراتبية اجتماعية للمحلات البغدادية:
<احنا من قنبرعلي .... وجابنا "للجوبة"!!>
لكن تلك الاحياء وسكنتها، سيتعرضون الى "هزات" عديدة، تطيح بتلك "الجذوة" الوطنية، والنَفَس المتحضر، لينقلب عاليها سافلها، بسبب سياسات رعناء، اتبعها "سياسيو الصدفة" الذين قدّر لهم ان يكونوا في سدة الحكم، والذين يتحدث عنهم هاشم الشبلي في مذكراته. بيد ان سوء حال تلك المحلات التي وصلت اليها مؤخرا، لا يقاس بما آلت اليه، اليوم، أمور البلد ككل، بسبب تلك السياسات ذاتها التي استفحل تأثيرها السلبي، محيلة كل شيء تقريبا الى خراب تام!
تغطي المذكرات المنشورة في كتاب هاشم الشبلي جوانب مهمة من صفحات تاريخ العراق، لكن ما يتحدث عنه المؤلف فيما يخص الفترة التي أعقبت سقوط النظام الديكتاتوري الشمولي، اراه غاية في الأهمية لجهة خصوصية تلك الفترة بكونها "مؤسسة" للكثير من "التقاليد" التي باتت تبعاتها تمثل سياقات العمل اليومي في البلد.  وذكريات هاشم الشبلي، هنا، ليست بوصفه "شاهداً" على تلك الاحداث فحسب، وانما أيضا بصفته ناشطاَ و"فاعلا" فيها، لجهة خاصية المنصب الذي تبوّأه "كوزير للعدل"، ممثلا عن "حزبه الوطني الديمقراطي". وكما تشير نصوص الوثائق التي نشرها في متن تلك المذكرات، فأننا امام مسعى واضح سعى به هاشم الشبلي بكل ما اوتي من قوة وجهد لان يكون اتجاه مسار الاحداث مختلفا عن ما حصل، مسترشدا بمرجعيته الوطنية الراسخة، وما يمثله اسمه وعنوانه كأحد شخصيات الطبقة الوسطى البارزة، التائقة لخدمة شعبها والاعلاء من شأن بلده ووطنه العراق. وتقدم لنا المذكرات دلائل كثيرة عن ما قام به ضمن الفترة الزمنية القصيرة التي اتيحت له، وهو في منصبه الوزاري. ومن ضمن الأمور العديدة التي سجلها كاتب المذكرات، والتي يعتز بإنجازها كونها ارتبطت بوجوده وهو في الخدمة العامة، مثل مهمة ترسيخ استقلال القضاء وتشكيل مجلس القضاء الأعلى (ص. 115)، وتعزيز محكمة التمييز بقضاة جدد، واجراء تنظيمات في عمل دوائر الوزارة والدوائر التابعة لها (ص. 117). لكن ما قام به بشأن إدارة السجون العامة، والدعوة الى اصلاح مفهوم السجن وقوانينه، كان، في اعتقادي وفي اعتقاد كثر، العمل الأهم والجاد في التصدي لهذه المشكلة القديمة والهامة، ولكن المنسية أيضا مع الأسف، رغم نتائجها الكارثية على شرائح مجتمعية معينة، قدر لها ان تكون "نزيلة" السجون العراقية يوما ما! وهو يشير الى ما قام به تجاه هذه المشكلة العويصة، وهو يتعرض الى حملة من الاتهامات الظالمة التي لا تستند الى وقائع ملموسة، فيكتب بان ما يتعرض له لا يمكن ان تقلل "... من عزيمتي للتصدي الى المشاكل الساخنة والمهمة. ومن أبرزها مشكلة السجون والمعتقلات والمأساة التي يعيشها السجناء والمعتقلون. فانصرفت الى الاهتمام بها ومعالجة قضايا السجناء والمعتقلين سواء المودعين لدى مراكز الاعتقال التابعة للجيش الأمريكي او التابعة لوزارتي الداخلية والدفاع، والتي اشغلت الرأي العام وأشغلتني، لان اغلبهم قد تم اعتقالهم وحجزهم دون مذكرات قضائية، ومضت عليهم اشهر وسنوات دون تحقيق قانوني واصولي، وهم مودعون اما في خرائب وزرائب تسمى غرفاً، أو في اقفاص من الحديد أو في خيم، معرضين لحرارة الصيف او برد الشتاء القارس بجو إرهابي مناف لأبسط القيم الإنسانية والأخلاقية وخدمات الصحة والنظافة والغذاء تكاد تكون معدومة، ومحضور عليهم الاتصال بأهلهم وذويهم، وبعضهم لا يعرف عنهم أهلهم اية معلومة، : هل هم أحياء أم أموات. وقد تم اعتقال اغلبهم بناءً على وشاية او تقرير مخبر سري مغرض او الوجود صدفة في مكان وقوع الحادث الإرهابي، وبدون مذكرات قضائية مما يشكل مخالفة دستورية"؛ ويكتب أيضا بصدد هذه المشكلة "...قمت بسلسلة من الزيارات الى السجون ومراكز الاعتقال والاحتجاز فشاهدت مشاهد مفزعة ومخيفة تبعث على الأسى على ما وصل اليه بعض المسؤولين من وحشية وبربرية بحيث يستسيغون تعذيب مواطنيهم بلا رحمة وتأنيب ضمير حتى الموت". (ص 167-168).
لا يمكن للمرء، وهو يقرأ شهادات هاشم الشبلي بصدد هذه المشكلة، الا ويبدو تعاطفا جما مع طروحاته في تبيان إثر هذه المشكلة وتبعاتها، على المجتمع وعلى النظام العام فيه؛ والتي، على ما يظهر، لم تجد حلا لها: ليس في زمنه (لأنه سيتأسف، لاحقاً، بان الوقت لم يكن متاحا له بالقدر الكاف لمعالجتها جذريا)، كما لم تجد اذان صاغية لها لدى الذين تعاقبوا على "حمل" تبعات الوظيفة العامة المتعلقة بهذه المشكلة الوطنية الخطيرة، مثلما نسمع دورياً عنها وعن ذيولها وتبعاتها في الميديا المقروءة والمسموعة. في مذكرات هاشم الشبلي، يجد القارئ في امكنة كثيرة فيها، وعبر امثلة عديدة بها مساعي كاتب المذكرات لفضح "واقع" ما جبل عليه بعض السياسيين الذين يتظاهروا بحب العراق، والتغني بديمقراطيته والاشادة بدستوره، بيد انهم في "حقيقتهم" وممارساتهم يبدون عكس ذلك تماماً. وهي حالة اعتبرت من "خصوصيات" العهد الجديد، لناحية "تسنم" المسؤولية من قبل أناس غالبيتهم جهلة، وعديمي الضمير، واكثرهم يتكل على ما يسمى بـ "المعايير المزدوجة"، ويعتمد عليها، في تبرير الامر ونقيضه في آن واحد، والتي افضت الى خراب تام للمنظومة القيمية القائمة. فمن جهة هو "امين" على مقدرات الدولة، و"حريص" على مصالح الشعب، و"متحمس" لخدمته، و"متلهف" لصنع مستقبل زاهر لوطنه ولشعبه، لكنه في حقيقة امره، بالضد من ذلك تماما. ولعل الأمثلة التي يذكرها كاتب المذكرات، والتي وثقها في "كتب" ووثائق رسمية وتوجه بها الى المسؤولين عن ما يمكن إصلاحه وتجنب الاثار الكارثية التي أُوقعَت البلاد فيها، خير دليل على مسعاه الشخصي في هذا الاتجاه. في الكتاب ثمة أسماء صريحة يوردها المؤلف، كامثلة لتلك السلوكية الغارقة في نفاقها، والمتخذة "للمعايير المزدوجة" أسلوب عمل... وحياة لها.  (ينظر الى المذكرة التي قدمها المؤلف بصفته وزيرا للعدل في 9/1/2007 الى نوري المالكي عندما كان الأخير رئيسا للوزراء، والتي على اثرها قدم استقالته في 29/3/2007 ،   والمنشورة في ص.119 – 203 من الكتاب).
لقد سعى الأستاذ هاشم الشبلي من موقعه الوظيفي، وبشفافية واضحة الى الحد من عمليات النصب والاحتيال التي استهدفت الأموال العامة، "...عندما استغل البعض الأوضاع غير المستقرة والفوضى السائدة في الجهاز الإداري بالدولة وضياع المسؤولية بين الأحزاب المتنفذة وسلطة الائتلاف المؤقته لحصد مكاسب غير مشروعة"، كما يشير الى ذلك في متن مذكراته (ص. 122-123)، وخصوصا فيما يتعلق بسجلات التسجيل العقاري التي ترجع عاديتها الإدارية الى وزارته، فأوقف الكثير من محاولات التزوير والنصب والاحتيال. وبهذه الإجراءات، فقد قدم الشبلي نموذجا حيا لما يمكن ان يكون عليه الموظف النزيه في الحرص والعناية بما اؤكل اليه.
وتبقى واقعة استقالة الأستاذ هاشم الشبلي من وزارة العدل، عندما وجد نفسه بان صوته الديمقراطي الوطني والنزيه والكفوء لا يسمع من قبل الاخرين مفضلا الاستقالة على الاستمرار في منصبه، كما ان حادثة رفضه تسنم وزارة حقوق الانسان في وزارة الجعفري (2005)، عندما أُعلم بان اختياره تم لهذا المنصب ليس بكونه ممثلا للحزب الوطني الديمقراطي الذي ينتمي اليه، وانما على أساس مذهبي طائفي وفقا للمحاصصة التي اعتمدت من قبل الأحزاب المتنفذة لحكم العراق، يبقى هذان الحدثان من الاحداث الجريئة (...والنادرة ايضاً) في الحياة السياسية العراقية بعد السقوط، وقد اثارا الحدثان موجة واسعة من الاعجاب والتعاضد مع الوزير المستقيل، وبينـّا للرأي العام بصورة واضحة لا تقبل التأويل، بان ثمة من يقول "لا " للمحاصصة المقيتة وكل ما ينجم عنها.
نشر المؤلف في الجزء الأخير من كتابه، مجموعة من وثائق تتناول عديد مقالاته واراءه التي نشرها في الميديا مؤخرا، عندما تفرغ للعمل الحزبي ولجريدة الاهالي، بعد ان ترك الوظيفة العامة. ومن خلال تلك الفعالية، يترسخ "اميج" ذلك الشخص الوطني الغيورـ المعبر، بصدق وإخلاص عميقين، عن قيم الطبقة الوسطى وافكارها النيرة في رؤية بلدنا بلدا زاهرا ومتقدماً.  
وأود، ختاماً، ان اعبر عن قناعة راسخة، بان كل ما حرره الأستاذ هاشم الشبلي في هذا الكتاب، لم يكن بدافع الحصول على منافع شخصية او امتيازات ذاتية؛ وانما أراد لهذا الكتاب ان يكون بمثابة "صيحة" عالية في وجه كل ما من اساء الى الوطن ووقف حائلا في تقدمه وازدهاره. ففي جميع صفحات كتاب <مذكرات هاشم الشبلي: وقائع وأحداث ساخنة في ازمنة الضياع والعنف والفساد في العراق>، يمكن للقارئ بسهولة ان يجد ثمة خيطاً رفيعاً، يربط كل احداث تلك المذكرات؛ خيط، لحمته وسداه الحس الوطني، ونزاهة اليد والكفاءة المهنية! اذ بدون ذلك كله لا يمكن تصور ان وطننا العراق يمكن له ان يخطو نحو الامام، نحو التقدم المنشود والديمقراطية الحقة. بيد ان <ثالوث>: "الوطنية" و"النزاهة" و"الكفاءة" التي تحدث عنها هاشم الشبلي في مذكراته، بمثل ذلك الحرص وبمثل ذلك الوضوح، تبدو الآن، مع الأسف الشديد، مقصيه عن المشهد السياسي العراقي ومغيبة تماما، بل ومحاربة من قبل أولئك الذين يدعون بأنهم "مناصريها"؛ وهو ما يضيف وجعاً اخرا الى "اوجاع" عراق اليوم!

Add a comment

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

581 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع