ترامب يستعد "لردٍ مدمر" في حال مقتل أي امريكي بالعراق

           

شفق نيوز/ أبلغ الرئيس الامريكي دونالد ترامب مستشاريه بأنه مستعد لإصدار أوامر برد مدمر إذا قُتل أي أميركي في الهجمات المنسوبة إلى إيران، بحسب ما افادته صحيفة واشنطن بوست.

وقالت الصحيفة ان الحكومة العراقية اصبحت في حالة تأهب مع دخول رئاسة ترامب أسابيعها الأخيرة ، خوفًا من اندلاع مواجهة في اللحظة الأخيرة بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية.

ووفقا للصحيفة فإن رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي يتعرض لضغوط من المسؤولين الأمريكيين لتصعيد حملة حكومته على الميليشيات المدعومة من إيران في العراق ، والتي استهدفت صواريخها مرارًا مواقع دبلوماسية وعسكرية يستخدمها الأمريكيون خلال العام الماضي.

ومع تصاعد التوترات ، هناك مخاوف هنا من أن الأعمال الاستفزازية من قبل أي من الجانبين يمكن أن تؤدي إلى صراع غير مقصود، بحسب الصحيفة.

وتصاعدت التوترات في المنطقة بشكل أكبر أمس الجمعة بعد مقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده في هجوم مستهدف على ما يبدو في طهران. واتهم مسؤولون إيرانيون إسرائيل في جريمة القتل ، مما أثار احتمال أن إيران أو وكلائها في الشرق الأوسط قد ينتقمون من أهداف غربية.

وفي الأسبوع الماضي ، أطلقت إحدى المجاميع المسلحة صواريخ باتجاه السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء شديدة التحصين ببغداد ، منتهكة بذلك هدنة سارية منذ شهر ، لكنها لم تتسبب في وقوع إصابات بين الأمريكيين أو قوات الأمن العراقية.

وقالت جماعة مسلحة عرّفت نفسها باسم "أصحاب الكهف" إنها أطلقت وابلًا من القذائف ردًا على مداهمة في مدينة الفلوجة ، أدت إلى اعتقال ثلاثة من عناصر المليشيا. وأكد أفراد أمنيون عراقيون وقيادي كبير في الميليشيا ومسؤولان غربيان وشاهد عيان في الشارع أن المداهمة وقعت رغم عدم وضوح هوية المعتقل.

وبعد الهجوم الصاروخي في 17 نوفمبر على السفارة الأمريكية ، نفت جماعة كتائب حزب الله المؤثرة والمدعومة من إيران تورطها وقالت إن الهدنة لا تزال سارية ، مما يسلط الضوء على الانقسامات الظاهرة في معسكر الميليشيات والتهديدات المحتملة التي تشكلها الفصائل التي تشن هجومها بمفردها.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

562 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع