أخبار اليوم ٢١ نوفمبر

      

                  أخبار اليوم ٢١ نوفمبر

(تود مجلة الگاردينيا أشعار القراء الكرام بأن ماينشر من أخبار متفرقة قد تكون بفارق يوم واحد أو أقل من ذلك لإختلاف الوقت بين دول العالم ومثال على ذلك (الوقت في بغداد الساعه ٦صباحاً = ١٠ ليلا في واشنطن وتورنتو وكذلك باقي الدول تختلف باختلاف التوقيت وقد يكون اكثر أو أقل لذا وجب التنويه فيما يخص نشر أخبار اليوم ،مع تقديرنا واحترامنا للجميع )

١-السومريه /بيان رئاسي يؤكد: رئيس الجمهورية لم يعترض على قانون الاقتراض
أكدت رئاسة الجمهورية، الخميس، أن الرئيس برهم صالح لم يعترض على قانون الاقتراض الذي اقره البرلمان قبل ايام
وقالت الرئاسة في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، "تناقلت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خبراً مفاده ان رئيس الجمهورية قد اعترض على قانون الاقتراض ونود ان نوضح ان الرئيس لم يعترض على مشروع القانون وأضاف البيان أن "القانون تم العمل بموجبه منذ صدوره من البرلمان وتم توزيع الرواتب الى دوائر الدولة بناءً على صدور القانون".
وكان النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي أكد، اليوم الخميس، ان رئيس الجمهورية لا يحق له نقض القوانين او الاعتراض عليها واعادتها الى البرلمان
٢-أعلن قائد القيادة المركزية في الجيش الأميركي "سنتكوم"، الجنرال كينيث ماكينزي، مساء الخميس، البدء في خفض عدد القوات الأميركية في العراق تنفيذا لقرار الرئيس دونالد ترامب، لكنه أوضح أن بغداد تريد استمرار هذا الوجود من أجل محاربة خلايا تنظيم "داعش" الإرهابي.وكان ترامب أعلن مؤخرا أنه سيتم تخفيض عدد القوات في العراق إلى 2500، من أصل نحو 5 آلاف عسكري أميركي متمركزون حاليا هناك.وقال ماكينزي خلال مؤتمر عبر الفيديو، إن الوجود الأميركي "حد بنجاح من نشاطات إيران وداعش"، وفق "فرانس برسوأضاف أن إيران قلصت هجماتها مؤخرا "مستندة إلى الأمل بأنه سيطلب منا مغادرة العراق من خلال عملية سياسية للحكومة العراقية".وشدد على أن "حكومة العراق أشارت بوضوح الى أنها تريد الحفاظ على شراكتها مع الولايات المتحدة وقوات التحالف، في الوقت الذي نواصل فيه إنهاء الحرب ضد تنظيم داعش".وفي المؤتمر الذي عقده المجلس الوطني للعلاقات الأميركية العربية، تحدث ماكينزي عن تقديرات تقول إنه "لا يزال لدى داعش قوة من 10 آلاف مناصر في العراق وسوريا"، مشيرا إلى أن التنظيم "لا يزال يمثل تهديدا حقيقيا".واعتبر أن "التقدم الذي أحرزته قوات الأمن العراقية سمح للولايات المتحدة بخفض قدراتها العسكرية الحالية في العراق".
لكنه شدد على أن "القوات الأميركية وقوات التحالف يجب أن تبقى هناك للمساعدة في منع إعادة تشكل داعش كقوة متماسكة قادرة على التخطيط لشن هجمات كبرى".وقال: "عندما تفر للنجاة بحياتك في وادي نهر الفرات وأنت تسمع هدير طائرة من دون طيار مسلحة تحلق فوقك، من الصعب أن تفكر بالتخطيط لهجمات ضد ديترويت" الأميركية.وأضاف ماكينزي أن "الوجود العسكري الأميركي والردود المدروسة نجحت أيضا في ردع إيران عن الاستمرار في شن هجمات على خطوط الشحن البحري في الخليج، وحدت من هجمات وكلائها في العراق".وقال: "باعتقادي اليوم أنه قد تم ردع إيران الى حد كبير، لأن النظام يدرك الآن أننا نمتلك القدرة والإرادة للرد

٣- أكدت مصادر عراقية أن ميليشيا تطلق على نفسها اسم جماعة أصحاب الكهف تبنت عملية استهداف السفارة الأميركية في بغداد بعد اعتقال عدد من عناصرها في مدينة الفلوجة. مصادر بالشرطة العراقية إن أربعةصواريخ كاتيوشا سقطت على المنطقةالخضراء شديدة التحصين في بغداد، وقال مسؤولون أمنيون إن الهجوم كان يستهدف السفارة الأميركية.ودوت أصوات صفارات الإنذار من السفارة الأميركية داخل المنطقة التي تضم أيضا مباني حكومية وبعثات أجنبية.-

٤-يسير الرئيس التنفيذي لشركة "تسلا" للسيارات الكهربائية، إيلون ماسك" على طريق تجاوز مؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرغ، ليصبح ثالث أغنى شخص في العالم، وذلك بعدما قفزت أسهم شركته بنسبة 13 في المئة، وذلك في أعقاب اختيارها للانضمام إلى مؤشر "ستاندرد أند بورز 500" للشركات الأميركية الرائدة.وزادت ثروة ماسك الذي سجلت أسهم شركته "تسلا" ارتفاعا بمعدل 500 في المئة هذا العام، من 15 مليار إلى 117 مليار دولار، حسبما ذكرت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية.ووفق مؤشر "بلومبيرغ" للمليارديرات، فإن ماسك البالغ من العمر 49 عاما لا يزال في المركز الرابع بترتيب أغنى أثرياء العالم نظرا لعدم احتساب الارتفاع المقدّر بنسبة 12 في المئة الذي سجل بالتداولات بعد إغلاق الأسواق المالية الاثنين، الأمر الذي يجعل ثروته في حدود 102 مليار دولار، بينما يحتل زوكربيرغ المرتبة الثالثة بـ106 مليار دولار.
وسترتفع ثروة ماسك الذي يمتلك 20 في المئة من أسهم "تسلا" بشكل أسرع إن حصل على مكافأة تبلغ قيمتها 55.8 مليار، وذلك في حال تمكّن من رفع قيمة شركته إلى 650 مليار دولار بحلول العام 2028.

٥-كشفت التجارب السريرية التي أجريت على لقاح شركة "أسترازينيكا" وجامعة "أوكسفورد" ضد فيروس كورونا المستجد، أنه أظهر فعالية ملحوظة في حماية كبار السن من "كوفيد 19".وأوردت النتائج المنشورة في مجلة "لانست" الطبية المرموقة، أن هذا اللقاح آمن لكبار السن، ويحقق المناعة التي يحصل عليها باقي الفئات العمرية.واستند هذا الرأي العلمي إلى تحليل تفصيلي لبيانات المرحلة الثانية من التجارب السريرية، التي خضع لها اللقاح

٦-أطلقت مجموعة من العلماء ما وصفوه بـ"البشرى السارة" التي يمكنها أن تحمي من عدوى فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19" بصورة نهائية وكاملة. أوضح تقرير منشور عبر شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية أن العلماء تمكنوا أخيرا من اكتشاف الجين البشري، الذي يمكنه أن يحمي من "كوفيد 19" بصورة كاملة ونهائية.ونقلت الشبكة الأمريكية عن فريق علماء كريسبر في مركز نيويورك للجينات وجامعة نيويورك وكلية إيكان للطب في ماونت سيناي إنهم تمكنوا من تحديد الجينات، التي يمكن أن تحمي الخلايا البشرية من "كوفيد 19". وتوصل العلماء إلى هذا الاكتشاف، بعدما اكتشفوا أكثر من 20 ألف جين بشري، بقيادة نيفيل سانغانا، في مركز نيويورك للجينات.وتمكن العلماء من الوصول إلى هذا الاكتشاف، بفضل الآليات التي طورها عالم الفيروسات الرائد في "ماونت سيناي"، بنجامين تينويفر، والتي تضمنت سلسلة من نماذج خلايا الرئة البشرية لفحص كورونا، ولفهم الاستجابات المناعية للمرض بشكل أفضل.وتأتي تلك البشرى السارة من اكتشاف علاج لفيروس كورونا، وسط أنباء عن بدء شركات تصنيع أدوية عديدة من إنتاج لقاحات ناجحة وفعالة لمواجهة "كوفيد 19".ومن أجل فهم العلاقات المعقدة بين التبعيات الجينية للمضيف والفيروس بشكل أفضل، استخدم الفريق البحثي مجموعة واسعة من الأساليب التحليلية والتجريبية، للتحقق من صحة نتائجهم.
وتضمن هذا النهج التكاملي تحرير الجينوم، وتسلسل الخلية الواحدة، والتصوير متحد البؤر والتحليلات الحسابية للتعبير الجيني ومجموعات البيانات البروتينية.وبعد بحث مكثف، تمكن العلماء من تحديد 30 جين يمكنهم أن يمنعوا الف…
اكتشف الفريق أن الجينات الأعلى مرتبة - تلك التي يقلل فقدها من العدوى الفيروسية بشكل كبير - تتجمع في حفنة من مجمعات البروتين، والتي تساعد في تهريب البروتينات من وإلى غشاء الخلية المصابة بـ"كوفيد 19".
وقال دكتور زاراكو دانيلوسكي، الزميل في مختبر ساناجانا والمؤلف الأول للدراسة: "لقد كنا سعداء للغاية لرؤية جينات متعددة داخل نفس العائلة كأفضل النتائج في شاشة الجينوم الواسعة لدينا".وتابع بقوله "لقد أعطانا هذا درجة عالية من الثقة في أن عائلات البروتين هذه كانت ضرورية لدورة حياة الفيروس، إما للدخول إلى الخلايا البشرية أو التكاثر الفيروسي بنجاح".باستخدام البيانات البروتينية، وجد العلماء أن العديد من جينات المضيف الأعلى مرتبة تتفاعل مباشرة مع البروتينات الخاصة بالفيروس، مما يبرز دورها المركزي في دورة حياة الفيروس.قام الفريق أيضًا بتحليل جينات المضيف الشائعة المطلوبة لمسببات الأمراض الفيروسية الأخرى، مثل زيكا أو الإنفلونزا الوبائية، وإنفلونزا الطيور.

الكوليستيرول والفيروس
حدد فريق البحث أيضًا الأدوية الموجودة حاليًا في السوق لأمراض مختلفة يزعمون أنها تمنع دخول "كوفيد 19" إلى الخلايا البشرية عن طريق زيادة الكوليسترول الخلوي.على وجه الخصوص، وجد العلماء أن هناك 3 أدوية معروضة حاليًا في السوق أكثر فاعلية بأكثر من 100 ضعف في وقف دخول الفيروس إلى خلايا الرئة البشرية، وجاءت تلك الأدوية على النحو التالي:
1- أملوديبين، الاسم التجاري نورفاسك، من شركة فايزر، لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية.
2- تاموكسيفين، الاسم التجاري سولتاموكس، من شركة فورتوفيا، لضبط معدل هرمون الاستروجين، لعلاج سرطان الثدي.
3- إلوماستات، الاسم التجاري غالاردين، وهو مثبط لمصفوفة ميتالوبروتيز، ويتم تصنيع من قبل العديد من الشركات، ويستخدم في العناية بالبشرة ومنتجات مكافحة الشيخوخة.وقالت الدراسة "العلاجات الحالية لعدوى كورونا تلاحق الفيروس نفسه حاليًا، لكن هذه الدراسة تقدم فهماً أفضل لكيفية تأثير جينات المضيف على دخول الفيروس وستتيح سبلًا جديدة للاكتشاف العلاجي".وقالت دكتورة سانغانا "الأمل هو أن البيانات من هذه الدراسة - التي تحدد الجينات المطلوبة لعدوى كورونا - يمكن في المستقبل دمجها مع بيانات تسلسل الجينوم البشري لتحديد الأفراد الذين قد يكونون أكثر عرضة أو أكثر مقاومة لـ كوفيد 19".
٧-تمسك رودي جولياني رئيس الفريق القانوني للرئيس دونالد ترمب، بادعاءات حدوث تزوير ممنهج في الانتخابات الرئاسية الأميركية، مؤكداً أن التزوير لم يحدث فقط في ولاية واحدة بل في عدة ولايات «بأسلوب ونمط واحد».وأكد جولياني، في مؤتمر صحافي من مقر اللجنة الوطنية للجمهوريين بواشنطن أمس، أن المدن الكبرى التي يسيطر عليها الديمقراطيون شهدت عمليات تزوير. وقال: «لدينا شهادات بأن هامش الفوز لصالح بايدن في ولاية بنسلفانيا لم يكن نصراً وإنما تزويراً، ولم يكن هناك مجال لتمكين المفتشين من مراقبة عمليات التصويت»، مستشهداً بتحذيرات الرئيسين السابقين جيمي كارتر وجيمس بيكر من التصويت عبر البريد وإمكانية تزوير بطاقات الاقتراع. وتابع جولياني مخاطباً الصحافيين أن الظروف التي تحوي بطاقات الاقتراع لا تتيح التحقق من هوية صاحبها، بما يسمح بتكرار التصويت، و«تصويت الموتى»، على حد قوله.

مع تحيات مجلة الگاردينيا

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

549 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك