#رفات_شهداء_الجيش_العراقي تصحيح بيان وتاريخ

        

تماثيل لشهداء العراق في حربه مع إيران على شط العرب في البصرة تمت إزالتها بعد الاحتلال الأميركي

العراقيون على تويتر ينتقدون بيان وزارة الدفاع العراقية التي أعلنت إيجاد “رفات عراقيين قضوا في الحرب العراقية الإيرانية” مستكثرة عليهم فعل “استشهدوا” ضمن هاشتاغ #رفات_شهداء_الجيش_العراقي.

العرب/بغداد - استفزت صياغة بيان لوزارة الدفاع العراقية أعلنت فيه العثور على “رفات 147 جنديا عراقيا قضوا خلال الحرب مع إيران” في ثمانينات القرن الماضي، مستكثرة عليهم فعل “استشهدوا”، العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين دشنوا هاشتاغ #رفات_شهداء_الجيش_العراقي لتكريم شهداء الجيش، مطالبين الوزارة بتصحيح البيان.

وقالت وزارة الدفاع العراقية في البيان إنها “تمكنت خلال عمليات البحث المشترك (لم يحدد المكان) من العثور على رفات 147 جنديا عراقيا قضوا خلال الحرب العراقية الإيرانية”. وأضاف البيان أنه “تم إجراء فحص الحمض النووي (DNA) لهم من قبل دائرة الطب العدلي (التشريحي) في بغداد للتأكد من هوياتهم”.


وكانت بغداد وطهران أغلقتا في عام 2011 ملف الأسرى بين البلدين بإشراف الصليب الأحمر الدولي، وأبقتا على ملف المفقودين مفتوحا. ووفق إحصائيات رسمية قامت بها السلطات العراقية، فإن أكثر من 52 ألف عراقي ما زالوا مفقودين جراء الحرب مع إيران.

وخاض البلدان الجاران حربا عنيفة امتدت ثماني سنوات (1980 – 1988) وخلفت نحو مليون قتيل من الجانبين (حسب إحصاءات غير رسمية) وخسائر اقتصادية تقدر بنحو تريليون دولار.

وكتب مغرد:

mohammed765254@

وزارة الدفاع العراقية تستكثر وتستنكف أن تنعت جنودها بالشهداء، وهم الذين ضحّوا بأنفسهم في سبيل هذا الوطن، #رفات_شهداء_الجيش_العراقي.

وتحت شعار “أوجد الخطأ”، شن مغردون هجوما واسعا على وزارة الدفاع طالبين منها أن تصحح البيان.

وقال معلق:

Bahaa_Karbala@

#رفات_شهداء_الجيش_العراقي، يجب أن يصحح الأمر ويكون بهذا الشكل “استشهدوا خلال الحرب مع إيران”.


وطالب مغردون في سياق آخر بتنظيم جنازة عسكرية مهيبة لتكريم الشهداء، وهو ما عده مغردون “حلما مستحيلا” في ظل الاستعمار الإيراني المقنّع للعراق.

ويتعرض الوعي العراقي إلى عملية تزييف ممنهجة. وبعد الغزو الأميركي عام 2003، امتدت معاول الهدم إلى أكثر الأعمال الفنية رمزية لبغداد وتاريخ البلاد الحديث وخاصة تلك المرتبطة بالحرب الإيرانية العراقية. ووفقاً لمقربين من سياسيين بارزين فإن هدم هذه الرموز كان ضمن قائمة مطالب وجهت بها طهران لموالين لها في الحكومة العراقية التي شُكلت لاحقاً، عقب غزو البلاد.

وحولت إيران العراق إلى حديقة خلفية لها عاثت فيها فسادا. ويصر المرشد الإيراني علي خامنئي تحت شعار #الحسين_يجمعنا على اعتبار أن “إيران والعراق شعبان ترتبط أجسادهما وقلوبهما وأرواحهما بوسيلة الإيمان بالله وبالمحبّة لأهل البيت وللحسين بن علي”.

ويحاول خامنئي، عبر شعار #الحسين_يجمعنا، اللعب على الوتر العاطفي للعراقيين الذين يكنون حبا واحتراما كبيرين للحسين وآل البيت.

وكانت إيران نصبت نفسها منذ سنوات وصية على حب آل البيت وربطته بالولاء لها. وعملت إيران، ممثلة في مرجعيتها الدينية وجيوشها الإلكترونية، على نشر الطائفية وأمعنت في تقسيم الشعب العراقي حتى يسهل عليها التحكم فيه.

ويبدو أن الجيوش الإلكترونية من منطلق معرفتها بنفسية المجتمع العراقي ومكامن تأثره تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات عاطفية لتغييب العقل العراقي، خاصة بين الشباب الذين يستخدمون مواقع التواصل بكثافة وتمثل نسبتهم أكثر من 60 في المئة من العراقيين. وهذا الخطاب مألوف في العراق أين يكثر الدجل باسم الدين لتغييب وعي الشعب؛ لأن الشعب المغيب وعيه سهل القيادة. في سياق آخر، قال مغردون إن بيان وزارة الدفاع “أكثر من عادي” لأن ولاء حكام العراق لإيران وليس للعراق.

وكتبت صفحة على فيسبوك

يوميات ضابط دمج

جمعة عناد الجبوري وزير الدفاع العراقي يضع إكليلاً من الزهور على ضريح الشهيد الإيراني عند زيارته لطهران! في حين أن السفير الإيراني في العراق أو “المندوب السامي” إيرج مسجدي غادر حفلاً في بغداد حين طلب أحد الشعراء الوقوف إكرامًا لأرواح شهداء العراق! متى تصبحون رجال دولة؟

وكان العراقيون تداولوا على الشبكات الاجتماعية على نطاق واسع مقطع فيديو أظهر انسحاب السفير الإيراني لدى العراق إيرج مسجدي من حفل بمناسبة يوم النصر على تنظيم داعش، عندما طلب من الحاضرين الوقوف تبجيلا لشهداء العراق. وتداول عراقيون على نطاق واسع أيضا مقطع فيديو لمعمم عراقي أثناء لقاء تلفزيوني يقول فيه صراحة إنه إذا اندلعت حرب بين العراق وإيران سيقف في صف إيران.

ويتساءل حساب:

Hussein15004202@

ما الذي حصل بعد 2003 حتى يخرج لنا رجل دين شيعي عراقي ويقول إن حصلت حرب بين إيران والعراق فسوف أكون في صف إيران لأن الإمام المهدي مع إيران؟ وهل الإمام المهدي حاشاه فارسي الأصل؟


يذكر أن الأحزاب الحاكمة في العراق عملت على التقليل من المناسبات الوطنية والإكثار من المناسبات الدينية.

ويقول عضو إتحاد الحقوقيين العراقيين حسنين قيس “أما حال المحاربين العراقيين القدامى فمنهم من قتلته الميليشيات الإيرانية لأنهم حاربوا ضد نظام المرشد علي خامنئي الذي تدين الأحزاب والتيارات الحاكمة بالولاء له ولنظامه ومعها الملايين من الجمهور”. وتابع “وأما البعض الآخر من المحاربين العراقيين القدامى فنجوا من مقصلة الاغتيال والمطاردة لكنهم سقطوا في حفرة الإهمال أو الحرمان من الراتب أو حدوث المشاكل في استلامه”.

وقال الروائي العراقي رسلي المالكي:

RusslyA@

العثور على رفات 147 شهيدا عراقيا، ممن سقطوا دفاعا عن العراق في القادسية.. إلى الخلود التام، والرفعة العليا، جنود أمتنا العراقية ممن ماتوا على مذبح الوطن، لن ننساكم، أو ننسى حربنا التاريخية الكبرى، رحمكم الله، ستبقون في قلوبنا ما حيينا وحيت أجيالنا القادمة.

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

578 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك