حمدان البغدادي ولغتنا العربية الجميلة - أسم مريم

   

مريم هو اسم اصله أعجمى عبرى ، ومعناه فى لغتهم العابدة الخادمة للرب .

وأول من تسمت به هى مريم ابنة عمران – عليها السلام- وسمتها امها بمريم لانها نذرتها لخدمة بيت المقدس قال تعالى ( إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿ 35 ﴾ فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَىٰ ۖ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴿ 36 ﴾ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ) ( آل عمران : 35-37)

تسمى مريم في اليونانية “ماريا” وفي اللاتينية أيضًا، وفي بعض اللغات “ماريان”.

ورود اسم مريم فى القرآن الكريم :
انفرد اسم مريم بسورة (مريم) وهى السورة الوحيدة فى القرآن التى تسمى باسم امرأة ، وهى السورة التاسعة عشر في القرآن، وهي إحدى السور المكيّة، ماعدا الآيات 58 و71 فهي مدنية، عدد آياتها 98 آية، وتقع في الجزء السادس عشر، ونزلت بعد سورة فاطر .

وورد اسم مريم فى القرآن الكريم 34 مرة منها ماهو منفرد مثل آيات سورة آل عمران ، وفى الغالب يأتى مقترنا بعيسى عليه السلام .

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

527 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع