الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - "كل شيء مختلف".. كيف سيكون شكل العالم بعد أزمة كورونا؟

"كل شيء مختلف".. كيف سيكون شكل العالم بعد أزمة كورونا؟

           

شفق نيوز/ خلال القرن الماضي، وقعت العديد من الأحداث العالمية التي غيرت شكل العالم مثل الحربين العالميتين الأولى والثانية، وسقوط جدار برلين، وفي الألفية الجديدة أحداث 11 سبتمبر، ويعتقد مراقبون أن أزمة فيروس كورونا التي تضرب العالم منذ 4 شهور ستؤدي إلى تغيير شكل العالم هي الأخرى، وفقاً لصحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية.

وأكدت الصحيفة أن أزمة كورونا ستغير شكل العالم بعدد لا يحصى من الطرق، سواء في كيفية التدريس والتعلم، أو الحصول على المساعدة الطبية والعمل، مشيرة إلى أنها ستشكل النظام العالمي الجديد.
وأضافت أنه الصعيد العالمي، من المرجح أن تظهر الصين أقوى، والولايات المتحدة أضعف، كما من المرجح أن ينخفض انتشار العولمة، وتستعيد الدولة الفردية صعودها

كل شيء سيكون مختلفاً
من جانبه، أكد عاموس يادلين، رئيس معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب، خلال جلسة عبر الإنترنت حول النظام العالمي أن كل شيء بعد أزمة كورونا سيكون مختلفاً، وأضاف: "كم هو مختلف، وفي أي اتجاه، لا نعرف بالضبط، سنعود إلى عالم مختلف، حيث سيكون تأثير الأزمة على كل شيء ".

النظام العالمي
وفي محاولة الحكم على كيفية تغير النظام العالمي، أكدت أستاذة الفلسفة السياسية يولي تامير، أنه في مواجهة الأزمة، قامت الدول في جميع أنحاء العالم بأكثر شيء غريزي ممكن، أغلقت حدودها وقالوا إنهم بحاجة للتعامل مع مشاكلهم الخاصة.

وقالت: "إن الغريزة الوطنية تغلبت على الغرائز الأخرى"، مضيفة أن هذا يحدث في وقت تتصاعد فيه القومية بالفعل.

أما السفير الأميركي السابق دان شابيرو، فقد أكد أنه ليس هناك شعورا بأن الولايات المتحدة تحاول قيادة العالم في محاولة لمكافحة الفيروس أو أنها مهتمة بمساعدة الدول الأخرى الأكثر فقرا، مضيفاً أن سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن هذه المسألة تسترشد بموقفه "أميركا أولاً"، حتى على حساب الحلفاء الأوروبيين المقربين.

وأشار إلى أن موقف " أنا أولاً" لم يكن موقف أميركا وحدها، بل موقف أغلب دول العالم، فالمملكة المتحدة رفعت شعار "بريطانيا أولاً"، وكذلك تركيا.

 

عجر المنظمات الدولية

أما السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة رون بروسور، فقد أكد على عدم فاعلية وعجز المنظمات والأطر الدولية في التعامل مع الأزمة، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية والأمم المتحدة.

وأشار إلى أن أكثر المنظمات تضرراً بعد الأزمة هي الاتحاد الأوروبي، الذي أثبت عد قدرته على تقديم أي نوع من المساعدة للدول الأعضاء التي تعاني من تفشي الوباء بشكل كبير.

وقال آدي كانتور، باحث في برنامج أبحاث أوروبا التابع لمعهد INSS، إن هذا الوباء دمر المبادئ الدافعة وراء تشكيل الاتحاد الأوروبي وهي: التضامن الأوروبي والتعاون وفتح الحدود.

وأضاف أنه في إيطاليا وإسبانيا، وهما دولتا الاتحاد الأوروبي الأكثر تضررا من الفيروس، هناك الكثير من الانتقادات للاتحاد الأوروبي. مشيراً إلى نقض التضامن بين الدول الأعضاء قد يؤدي إلى تفكك الاتحاد.

وأكد أنه بدلاً من فتح الحدود والتعاون، أغلقت دول الاتحاد الأوروبي حدودها، وتركز كل دولة على الداخل وتتعامل مع مواطنيها، دون الكثير من التعاون بين أعضاء الاتحاد الأوروبي، مما يثير تساؤلات رئيسية حول أهمية الاتحاد.

إذاعة وتلفزيون‏



أفلام من الذاكرة

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

469 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع