بومبيو: الانتهاكات المستمرة للسيادة العراقية من قبل مجموعات غير موالية للحكومة يجب أن تنتهي

         

رووداو – أربيل:شدد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على ضرورة إيقاف ما اسماها "الانتهاكات المستمرة للسيادة العراقية من قبل مجموعات لا تدين بالولاء للعراق"، رداً على استهداف قاعدة البلد الجوية التي تضم جنوداً أمريكيين مساء أمس بهجوم صاروخي.

وقال بومبيو في تغريدة على تويتر "أشعر بالغضب إثر الهجوم الصاروخي على قاعدة بلد الجوية".

وتابع: "أصلي من أجل الشفاء العاجل للجرحى وأدعو حكومة العراق إلى محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم على الشعب العراقي".

وأضاف أن "هذه الانتهاكات المستمرة للسيادة العراقية من قبل مجموعات لا تدين بالولاء للحكومة العراقية يجب أن تنتهي".

وأصيب أربعة عسكريين عراقيين، بينهم ضابطان، جراء سقوط ثمانية صواريخ، مساء الأحد، على قاعدة بلد الجوية.

وغادرت غالبية القوات الأمريكية قاعدة بلد بعد التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية، حيث "لم يبق في القاعدة أكثر من 15 جنديا أميركيا وطائرة واحدة".

وأشار مسؤولون أمنيون عراقيون أن "أكثر من 90 في المئة من المستشارين الأمريكيين وعناصر شركتي لوكهيد مارتن وساليبورت المتخصصة بتشغيل طائرات أف 16 العراقية، انسحبوا من قاعدة بلد إلى معسكري التاجي وأربيل".

ويعد هذا القصف الثاني من نوعه الذي تتعرض له القاعدة بعد سقوط صاروخ قربها، يوم الخميس الماضي.

ومنذ نهاية أكتوبر، أصبحت القواعد العسكرية العراقية هدفاً للهجمات الصاروخية. وسقطت عشرات الصواريخ عليها، وأسفرت إحداها في 27 كانون الأول الماضي عن مقتل متعاقد أمريكي، وهو ما دفع الولايات المتحدة للقيام بعملية أسفرت عن اغتيال قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس وآخرين فجر يوم 3 كانون الثاني الجاري وتعهدت الفصائل المسلحة بالانتقام رداً على تلك الغارات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم الأحد، لكن الولايات المتحدة حمّلت سابقا مسؤولية هجمات مماثلة إلى جماعات مدعومة من إيران في العراق.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

491 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع