الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - محاولة عزل ترامب: ما حقيقة المخاطر التي يواجهها الرئيس الأمريكي؟

محاولة عزل ترامب: ما حقيقة المخاطر التي يواجهها الرئيس الأمريكي؟

                    

واشنطن (بي بي سي) - خلال إدلاء كيرت فولكر، المبعوث الخاص السابق للرئيس الأمريكي إلى أوكرانيا، بشهادته أمام الكونغرس في إطار إجراءات مساءلة دونالد ترامب، سلم رسائل نصية واتصالات قد تضع الرئيس في مشكلة حقيقية.

فقد وثقت هذه الرسائل سعي إدارة ترامب لدفع الحكومة الأوكرانية للتحقيق في شركة أوكرانية لها صلات بابن منافس محتمل في السباق الرئاسي الأمريكي المرتقب، وكذلك المزاعم حول القرصنة الروسية خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقام نواب ديمقراطيون في الكونغرس مساء الخميس، بنشر مجموعة منتقاة من هذه الرسائل.

وبينما يقول نواب جمهوريون إن هذه الرسائل لا تعكس الصورة الكاملة للجهود الدبلوماسية لإدارة ترامب ودوافعها، فإن تلك الرسائل نفسها تعد دليلا على ما يراه الديمقراطيون إساءة لاستخدام السلطة.

ويصر ترامب والمدافعون عنه على أن الرئيس لم يتعهد بتقديم أي شيء في المقابل لنظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. لكن الرسائل النصية تشير إلى سيناريو مختلف.

وكان واضحا جدا لأعضاء الفريق الدبلوماسي المكلف بملف أوكرانيا في الإدارة الأمريكية ما يريده الرئيس ترامب، وهو إعلان أوكرانيا عن إجراء تحقيق له علاقة بمنافسه جو بايدن، الذي شغل من قبل منصب نائب الرئيس ويسعى حاليا للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة المقبلة، وكذلك البحث في اختراق انتخابات الرئاسة عام 2016، الذي خلصت أجهزة الاستخبارات الأمريكية إلى تورط روسيا فيه (على الرغم من استمرار شكوك ترامب حوله).

◾قصة "المكالمة الهاتفية" التي قد تنهي رئاسة ترامب

ويظهر من الرسائل تنسيق الدبلوماسيين الأمريكيين حول إعلان أوكرانيا إجراء التحقيق.

وتفيد المراسلات بأن مسودة بيان الرئيس الأوكراني يجب أن تتضمن إشارات إلى انتخابات 2016 وشركة بوريسما Burisma، التي عمل بها نجل بايدن.

كان من الواضح ما سيقدمونه إلى الأوكرانيين في المقابل: بالإضافة إلى إعادة المساعدات العسكرية الأمريكية، التي كان قد تم تعليقها من جانب البيت الأبيض، مقترح بعقد اجتماع بين الرئيسين في واشنطن بغية تعزيز شرعية الزعيم الأوكراني المنتخب حديثا.

لا نحتاج خيالا كبيرا لرسم خط مستقيم بين العرض والطلب، فقد كان لدي دبلوماسي أمريكي واحد على الأقل، وهو القائم بأعمال السفير الأمريكي لدى أوكرانيا بيل تايلور، مخاوف جدية بشأن ما إذا كان هذا الموقف لائقا ومناسبا.

لقد كان قلقا من أن تأجيل إقرار الكونغرس المساعدات العسكرية الأمريكية إلى أوكرانيا، كما فعلت إدارة ترامب في يوليو/تموز، سيكون بمثابة خدمة كبيرة لروسيا، وسيضع أوكرانيا في موقف محفوف بالمخاطر. وتساءل عما إذا كانت المساعدات وزيارة زيلينسكي المحتملة لواشنطن، مشروطة بشكل صريح "بالتحقيقات" الأوكرانية.

وفي رسالة من تايلور إلى غوردون سوندلاند، الذي رشحه ترامب سفيرا لأمريكا في الاتحاد الأوروبي، قال "أعتقد أنه من الجنون حجب مساعدة أمنية من أجل الحصول على دعم في حملة سياسية".

ورد سوندلاند على الرسالة بعد خمس ساعات، وأنكر تماما وجود "مقايضة"، ثم طلب التوقف عن إرسال الرسائل النصية حول هذا الموضوع.

وكان هناك رسائل نصية أخرى بين الثلاثي تايلور وسوندلاند وولكر، تناولت الموضوع بشكل مباشر. بدا أن الفريق عازم على حث الأوكرانيين على إصدار بيان يعلنون فيه إجراء تحقيق جديد في فساد شركة بوريسما، وتورط أوكراني محتمل في القرصنة عام 2016 ، وهي الخطوة المهمة التي سيعتمد عليها الجمهوريون في مهاجمة بايدن وتقويض حملته الانتخابية في 2020، حتى لو لم تسفر هذه التحقيقات عن نتائج ذات بال في أوكرانيا.

وفي رسالة من فولكر ربما تمثل اعترافا واضحا بوجود "مقايضة"، قال سمعنا من البيت الأبيض، أنه بافتراض أن الرئيس الأوكراني أقنع ترامب بأنه سوف يحقق/ ويصل إلى حقيقة ما حدث في 2016، فسوف نحدد موعد الزيارة إلى واشنطن".

وقد لا يمر وقت طويل قبل أن يلجأ البيت الأبيض إلى خط دفاعه الأخير، وهو الإعلان عن تهديد الرئيس ترامب وتملقه أوكرانيا حتى تحقق في قضية بايدن والقرصنة عام 2016 كان تحركا إيجابيا من رئيس عازم على اتخاذ إجراءات صارمة ضد فساد تورط فيه مسؤولون أمريكيون كبار في ذلك الوقت.

وقال ترامب: "إننا ننظر إلى الفساد، ولا ننظر إلى السياسة". "لا يهمني إذا كان (المتهم ) بايدن أو أي شخص آخر".

ربما يقول (ترامب) إنه لا يهتم بتورط بايدن (وتهرب من الرد على سؤال حول ما إذا كان قد طلب سابقا من زعماء أجانب إجراء تحقيق مع شخص ليس منافسا سياسيا له)، ولكن هذه الاستراتيجية سوف تتطلب هجمات شاملة على بايدن ونجله هانتر وسمعتهما، على الرغم من عدم وجود أدلة حالية على تصرف بايدن بشكل غير لائق مع المسؤولين الأوكرانيين.

وخلال اليومين الماضيين، قال ترامب إن آل بايدن "محتالين"، وأنهم "ينهبون البلد" وأن جو بايدن، عندما كان نائبا للرئيس أوباما، رتب "صفقات خاصة به" مع الحكومات الأجنبية من أجل مساعدة ابنه.

ومما زاد الأمور تعقيدا بالنسبة للبيت الأبيض، قرار ترامب، يوم الخميس، باقتراح فتح كل من أوكرانيا والصين تحقيقات حول آل بايدن، قائلا بشكل علني ما اتهمه الديمقراطيون بأنه يقوم به سرا في مكالمة هاتفية خاصة مع زيلينسكي.

تقدم ترامب بهذا الاقتراح إلى الصين بعد أقل من دقيقة واحدة من مناقشة المفاوضات التجارية الجارية بين البلدين، بعد تقرير زعم أن ترامب طرح قضية بايدن، أثناء محادثة هاتفية مع الرئيس الصيني شي جين بينغ، في 18 يونيو/ حزيران.

وقال رودي جولياني، عمدة نيويورك السابق وكان أيضا المحقق الخاص لترامب حول آل بايدن، لصحيفة "وول ستريت جورنال" إن ترامب أمر بإقالة السفيرة الأمريكية السابقة لدى أوكرانيا ماري يوفانوفيتش، لأنها لم تدعم التحقيقات حول بايدن في أوكرانيا.

وبصورة عامة، ترسم السلسلة الأخيرة من المعلومات التي تم الكشف عنها صورة لإدارة تستخدم أدوات السياسة الخارجية لتحقيق أهداف يمكن اعتبارها سياسية بشكل علني.

العديد من الديمقراطيين قالوا بالفعل إن هذه إساءة لاستخدام السلطة بصورة تستوجب عزل الرئيس.

كما انضم حفنة من الجمهوريين لانتقاد البيت الأبيض. وغرد الجمهوري ميت رومني، المرشح السابق للانتخابات الرئاسية 2012، يوم الجمعة، موبخا الرئيس بشدة.

وقال على تويتر "عندما يختار الرئيس الأمريكي مواطنا واحدا فقط ليطلب من الصين إجراء تحقيق حوله، ويكون هذا المواطن خصمه السياسي وفي خضم عملية ترشيح يقوم بها الحزب الديمقراطي، فإنه يوحي بشدة بوجود دوافع سياسية".

وأضاف:"بكل المقاييس، فإن دعوة الرئيس الصريحة وغير المسبوقة إلى الصين وأوكرانيا للتحقيق حول جو بايدن كانت خطأً وأمرا مروعا".

لكن الحقيقة أن جميع الضربات التي تلقاها ترامب، قد لا يكون أي منها "قاتلا". لقد واجه أزمات أخطر على ما يبدو من قبل، وتخطاها جميعها.

إجراءات المساءلة، حتى لو بدا الآن أن نتائجها محسومة، لن تكون نهاية رئاسة ترامب، إذ سيتطلب ذلك موافقة ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

كما يشير مايك ألين، من موقع أكسيوس الإخباري الأمريكي، إلى أنه يوجد في المجلس عدد كبير من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين يمثلون ولايات يحظى فيها الرئيس بشعبية، حوالي 36 ولاية، ستشكل "جدار حماية" لمنع عزله.

ويعرف الرئيس كيفية تحمل "العاصفة السياسية"، كما سماها في وقت سابق من هذا الأسبوع. وقال "أنا معتاد على ذلك"، "بالنسبة لي، الأمر يشبه ارتداء بدلة في الصباح".

لكن على ضوء ما هو متوقع خلال الأيام المقبلة، سيحتاج ترامب إلى "بدلة مصفحة".

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

458 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع