الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هل قُصفت منشآت النفط السعودية من العراق أو إيران؟

هل قُصفت منشآت النفط السعودية من العراق أو إيران؟

            

الرياض - الخليج أونلاين ( خاص):فتح القصف الذي تعرضت لها منشأتان نفطيتان تابعتان لشركة "أرامكو" شرقي السعودية، الباب واسعاً أمام الحديث عن الجهة الفعلية التي دبرت الهجوم، رغم مسارعة جماعة "الحوثي" في اليمن إلى الإعلان عن مسؤوليتها الكاملة، متوعدةً في الوقت ذاته بالمزيد، في ظل "اتساع بنك الأهداف".

وفجر السبت (14 سبتمبر 2019)، استهدفت الهجمات مصفاتين تابعتين لعملاق النفط السعودي "أرامكو" في محافظة بقيق ومدينة هجرة خريص؛ وهو ما تسبب في إيقاف نحو نصف إنتاج المملكة من النفط، وفقاً لما أوردته وسائل إعلام عالمية، على غرار وكالتي "رويترز" و"بلومبيرغ"، إضافة إلى صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.

ويوجد في محافظة بقيق، التي تقع على بُعد 150 كيلومتراً شرقي العاصمة الرياض، أكبر معمل لتكرير النفط بالعالم، في حين يوجد بمنطقة خريص (على بُعد 190 كيلومتراً إلى الجنوب الغربي من الظهران)، ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

من أين انطلقت الطائرات؟
صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلت عن مسؤولين في الخليج قولهم، إن الخبراء يدرسون احتمال استخدام مُنفذي الهجوم على منشآت النفط السعودية "صواريخ كروز أُطلقت من العراق أو إيران"، من دون استبعاد فرضية الطائرات المسيَّرة، التي جاءت على لسان الحوثيين.

ووصفت الصحيفة الأمريكية، الهجوم على منشآت النفط السعودية بأنه قد يمثل "نكسة أخرى للمحاولات الأمريكية لفتح محادثات مباشرة مع الحوثيين".

يأتي كلام الصحيفة، بعد وقت قصير من تغريدة لوزير الدبلوماسية الأمريكية مايك بومبيو، قال فيها: إنه "لا دليل على أن الهجمات التي استهدفت السعودية قد انطلقت من اليمن".

وشدد على أن طهران "تقف وراء نحو 100 اعتداء على السعودية"، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستعمل مع حلفائها "لضمان استمرار إمدادات سوق الطاقة العالمي ومحاسبة إيران على اعتدائها".

كانت "وول ستريت جورنال" ووكالة "بلومبيرغ" قد أشارتا إلى أن السعودية "أوقفت نحو نصف إنتاجها من النفط بعد الهجمات"، بعد وقت قليل من إعلان وكالة "رويترز"، نقلاً عن ثلاثة مصادر مطلعة، أن إنتاج النفط السعودي وصادرات المملكة منه تعطلتا بعد الهجمات.

وفي منتصف الليل، أقر وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود، بما سمّاه "توقفاً مؤقتاً في عمليات الإنتاج"، لافتاً إلى أنه سيجري تعويض الانخفاض للعملاء من المخزونات النفطية السعودية.

وأشار عبد العزيز، الذي بات أول شخص من الأسرة الحاكمة يتبوأ منصب وزير النفط في تاريخ البلاد، إلى أن التقديرات الأولية تشير إلى توقُّف كمية من إمدادات الزيت الخام تقدَّر بنحو 5.7 مليون برميل، أو نحو 50% من إنتاج "أرامكو".

وأوضح أن الانفجارات أدت أيضاً إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدَّر بنحو ملياري قدم مكعبة يومياً، تُستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي؛ وهو ما سيؤدي إلى تخفيض إمداداتها بنسبة تصل إلى نحو 50%.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

983 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع