الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - العراق: ارتفاع الأسعار لم يحرم العراقيين من الأضحية

العراق: ارتفاع الأسعار لم يحرم العراقيين من الأضحية

          

بغداد ــ ميمونة الباسل:سجلت الأسواق العراقية إقبالاً ملحوظاً في شراء المواشي والأغنام، رغم ارتفاع الأسعار التي لم تمنع من إقبال العراقيين على حجز الأضاحي لدى التجّار والقصّابين، قبل مدة من حلول أيام العيد.

يقول طاهر عبد الله، تاجر مواش من محافظة ديالى شمال شرق البلاد، إن هناك إقبالاً متزايداً في السنوات القليلة الماضية على نحر الأضاحي، وإن كان هذا العام به تراجع بسيط لارتفاع أسعار المواشي بسبب الموسم، فضلاً عن عمليات التهريب التي تتعرض لها المواشي باتجاه دول الجوار وزيادة أسعار الأعلاف.

وتابع، إن سعر الأضحية هذا العام سجل أعلى سعر في العاصمة بغداد، حيث وصل إلى نحو 420 دولاراً.

إلى ذلك يقول كيلان محمود، مدير مكتب منظمة الحياة الأميركية للإغاثة والتنمية، إن أسعار الأضاحي في العراق مرتفعة بشكل عام عن باقي دول المنطقة، مشيراً إلى أن منظمات إنسانية وجهات خيرية تقوم بجميع الترتيبات المتعلقة بنحر الأضاحي في بلدان أخرى، ثم نقلها إلى العراق لتوزيعها على المستحقين.

وبيّن محمود، أن الفرق التطوعية والمنظمات الإنسانية والإغاثية في العراق تعمل على توزيع الأضاحي، وخاصة في المناطق المنكوبة حسب إمكانية كل منظمة، لتقديمها إلى المحتاجين في تلك المدن والقرى المرصودة ضمن خطة الإغاثة وفي مخيمات النازحين.

وتابع في حديث لـ"العربي الجديد"، أن ارتفاع سعر المواشي لم يمنع الكثير من الناس حتى في الأماكن المنكوبة، من نحر أضاحيهم.

وتقول أسماء عباس وتعمل مدرّسة: "أشتري كل عام خروفاً وأضحي به نيابة عن والدي الذي قتل عام 2004 على يد القوات الأميركية، وأحياناً أنحر أضحية عن نفسي وأبنائي، وفي هذا الموسم كان سعر الخروف مرتفعاً نوعاً ما، ولكن ذلك لم يمنع من التضحية".

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

475 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع