وظيفة 'وزير' تشغل العراقيين!!

      

راديو سوا:تجد الصحافية العراقية داليا العقيدي (50 عاما) نفسها مؤهلة لشغل منصب الناطق باسم الحكومة العراقية، وبالفعل توجهت للموقع الإلكتروني الذي أطلقه رئيس الوزراء المكلف لاستقبال طلبات المترشحين.

لكن، لم تعثر على منصب الناطق باسم الحكومة بين الوظائف المتاحة.

هذا الأمر دفع داليا إلى مخاطبة رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي مباشرة.

يمكن للعراقيين الذين يجدون في أنفسهم الكفاءة، التقدم لمنصب وزير في حكومة رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي الذي أطلق موقعا إلكترونيا لاستقبال الراغبين بالترشح لمناصب وزارية.

الخطوة بدت جديدة على العراقيين الذين يعانون من تنافس شرس بين الأحزاب السياسية على نيل مناصب في الحكومة، في ظل ظروف سياسية واقتصادية متردية.

عند البدء بعملية التسجيل، يطلب الموقع من المتقدم تسجيل بياناته الشخصية، وتوجهاته السياسية، واسم حزبه إن وجد، والوزارة التي يرغب بالترشح لقيادتها.

مغردون أيدوا داليا في خطوتها الترشح للمنصب، التي قالت في إحدى تغريداتها إنه: "حان الوقت للأجيال الجديدة في العراق لتلعب دورها في بناء مستقبل أفضل، الشباب العراقي وصل إلى مرحلة من اليأس من كل شئ. لا وظيفة، لا دخل، لا أمل، و لا حلم بتكوين عائلة أسوة بأقرانهم في دول أخرى".

فهل يوافق العراقيون داليا في رأيها؟

نشطاء دشنوا هاشتاج #الحكومة_العراقية، وفتحوا نقاشا، فالبعض اعتبر الخطوة نوعا من الشفافية وبحثا عن الكفاءات في الجيل الجديد من الشباب.

لكن آخرين سخروا منها باعتبار أن منصب الوزير "سياسي" له أصوله في الاختيار والتعيين، لا تجدر معاملته كوظيفة تقنية. وهناك من له نظرة أكثر تشاؤمية تجاه مستقبل البلاد.

عمر مصطفى من بغداد، يرى أنه مؤهل لمنصب وزير الكهرباء.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

682 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع