ما الذي حلّ بأشهر شاعر عربي في ٢٤ رمضان؟

                     

القاهرة – أشرف عبد الحميد:في 24 رمضان تاريخياً وقعت عدة أحداث مهمة أبرزها، البدء في بناء مسجد عمرو بن العاص في مصر عام 20 هجرية، ومقتل شاعر العربية الأشهر أبي الطيب #المتنبي عام 354 هجرية.

يقول وسيم عفيفي الباحث في التراث ورئيس تحرير موقع تراثيات لـ "العربية.نت" إنه في 24 رمضان من عام 20 هـجرية الموافق 5 سبتمبر 641 ميلادية تم البدء في بناء مسجد #عمرو_بن_العاص رضي الله عنه بالفسطاط عاصمة مصر القديمة حيث يعتبر أول مسجد في مصر وإفريقيا كلها".

ويضيف أنه "بعد فتح #الإسكندرية أرادها عمرو بن العاص عاصمة لمصر فأمره عمر بن الخطاب أن ينزل المسلمين منزلاً لا يحول بينه وبينهم نهر ولا بحر، فاختار مكان فسطاطه ونزل هناك فسميت البقعة باسم الفسطاط".

وفي مثل هذا اليوم أيضاً من العام 354 هجرية قتل الشاعر العربي أبو الطيب المتنبي.

وهو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي، أحد أعظم شعراء العرب، وقيل فيه إنه "ملأ الدنيا وشغل الناس".

وتروى حول مقتل المتنبي قصة هي أن الشاعر هجا ضبة بن يزيد الأسدي العيني، أحد أشهر قطاع الطرق، بقصيدة.

وعند عودة أبي الطيب المتنبّي إلى مدينة #الكوفة مع مجموعة من قومه التقى في طريقه فاتك الأسدي وهو خال ضبة، وكانت معه مجموعة من قومه أيضاً، فتقاتل الفريقان الأمر الذي أدى إلى مقتل المتنبي وابنه وغلامه بالقرب من دير العاقول في النعمانية إلى الغرب من مدينة #بغداد.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

268 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع