الدفاع المدني يخمد حريقاً في الدورة وشاهد : إشعال البساتين وسيلة جديدة لتحويل الأراضي إلى سكنية

                

الزمان/بغداد – محمد الصالحي:تمكنت فرق الدفاع المدني من اخماد حريق اندلع في البساتين الواقعة خلف كلية الفارابي في الدورة ببغداد،  فيما دعت وزارة الزراعة الى تنفيذ اقصى العقوبات من خلال تطبيق القانون بحق من يقوم بحرق البساتين والاراضي الزراعية تمهيدًا لتحويل جنسها الى سكنية ،  من اجل حماية الثروة الزراعية والحفاظ على جمالية المدن.

وقال مصدر أمس ان (حريقا اندلع في البساتين الواقعة خلف كلية الفارابي في منطقة الدورة).مبينا ان (الحريق تسبب بحالات اختناق عدد من المواطنين). واضاف ان (فرق الدفاع المدني تمكنت من اخماده). مشيرا الى انه (لم تعرف حتى الان اسباب اندلاعه).،  فيما اكد شاهد عيان ان البساتين التي تعرضت للحرق في بغداد كانت بفعل فاعل من اجل تحويلها الى اراض سكنية . وكان الوكيل الفني للوزارة مهدي ضمد القيسي قد قال لـ (الزمان) ان (تجريف البساتين او تحويل جنس الاراضي من زراعية الى سكنية او صناعية عمل مرفوض قطعا مهما كان نوع ملكيتها) واضاف ان (القانون يجيز تحويل الاراضي الزراعية وفق سياقات وموافقات حكومية ،  اما غير ذلك فهو مخالفة يحاسب عليها بموجب القانون وفق قانون الغابات والمشاجر رقم 30  لسنة 2009  الذي يمنع قطع الاشجار وحرقها ويفرض عقوبات على من يقوم بهذا التصرف). ودعا القيسي الجهات المختصة الى (تنفيذ اقصى العقوبات ومحاسبة المخالفين حفاظا على المساحات الزراعية من الاندثار).

 وقال شاهد عيان ان البساتين التي تعرضت للحرق اول امس في منطقة الدورة ببغداد كانت بفعل فاعل. واوضح احد سكان المنطقة لـ(الزمان) امس ان (مالكي البساتين والاراضي الزراعية في منطقة ابو طيارة بالدورة يعمدون الى احراق بساتينهم تمهيدًا لبيعها الى الراغبين ببنائها مساكن هناك)،  موضحًا ان ( سعر المتر المربع الواحد بلغ في تلك المنطقة 1300  دولار مايعني تأمين مبلغ جيد وفوري لصاحب الأرض لاسيما مع اقبال الاهالي على البناء بسبب أزمة السكن). وتابع ان (اصحاب البساتين عمدوا الى اهمال بساتينهم خلال السنوات الماضية من اجل سرعة احراق اشجارها ومزروعاتها)،  موضحًا ان ( الحالة المزرية للبساتين تسهل ترويج معاملة لدى الجهات المعنية لتحويلها الى اراض سكنية اذا ما رغبوا في ذلك) . وأظهر مقطع فيديو اندلاع حريق في مساحات واسعة من البساتين الواقعة خلف الكلية التقنية بمنطقة الزهور في الدورة،  وتفحم النخيل والأشجار المثمرة وتحول الأرض الى جرداء محترقة.

وقال مصدر امس ان (الحريق هو تهميد لقيام أصحاب البساتين بتجريف الاراضي ومن ثم تقسيمها الى قطع وبيعها على شكل اراض سكنية)،  موضحًا ان(الامر مشابه لما حصل في بساتين مجاورة في اوقات سابقة برغم مخالفة الامر للقانون). من جانبه،  اكد نائب رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي ان حرق هذه البساتين كان بفعل فاعل. واوضح في تصريح امس ان (ما تعرضت له البساتين والمناطق الزراعية في منطقة الدورة من عملية حرق اول امس كان بفعل فاعل وان هناك عصابات تقوم بهذه الافعال)،  مضيفًا ان (الحادث يذكّر بما جرى في سنوات سابقة في مناطق شرق القناة والزعفرانية والشعب وبغداد الجديدة والعبيدي والبلديات وغيرها حيث تحولت البساتين الى عشوائيات(،  مشيرًا الى ان (هذا الأمر بدأ يتكرر في جانب الكرخ من العاصمة وخاصة في منطقتي الدورة والغزالية(.وشدد الربيعي على ضرورة (عدم السكوت على هذا الامر ولاسيما من جانب امانة بغداد وبلدية الدورة ومجلس المحافظة وقيادة العمليات ومجلس الوزراء(،  مشيرًا الى ان (مثل هذه الاعمال تحوّل بغداد من مدينة جميلة الى مدينة عشوائيات). وتمكنت فرق الدفاع المدني من اخماد الحريق الذي اندلع في البساتين ،  فيما اكد مصدر امني ان التحقيقات الاولية تشير الى ان الحادث تم بفعل فاعل.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

265 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع