لماذا تُطلى حافلات المدارس باللون البرتقالي والطائرات بالأبيض؟ الأمر مدروسٌ وليس عشوائياً

 

لماذا تُطلى حافلات المدارس باللون البرتقالي والطائرات بالأبيض؟ الأمر مدروسٌ وليس عشوائياً

   

عندما ترى حافلة مدرسية باللّون البرتقالي، أو طائرة باللّون الأبيض، هل تسأل نفسك لماذا اختيرت هذه الألوان بالذات؟ أم تظن أن الاختيار عبثي وعشوائي، ولا يستحق السؤال؟ فى الحقيقة الاختيار ليس عشوائياً إطلاقاً، بل مدروس. ويعتمد على أثر الألوان في الإنسان نفسيّاً وجسديّاً.. إليكم بعض الأمثلة للتوضيح.

   


اللون البرتقالي لحافلات المدارس

فى عام 1939، أقيم مؤتمر بالولايات المتحدة الأميركية لوضع المعايير الخاصة بحافلات المدارس، على أثِره وقع الاختيار على اللون البرتقالى لتُطلى به الحافلات. في الحقيقة لم يكن اللون برتقالياً خالصاً، بل خليطاً بين الأصفر والبرتقالي، أقرب إلى لون المانجو من الداخل.
اختيار هذا اللون لطلاء حافلات المدارس لم يكن عشوائياً. بل كان مدروساً جيداً، ويندرج الاختيار ضِمن إجراءات السلامة؛ والسبب فى ذلك أن اللون الأصفر بدرجاته المتفاوتة يخطف انتباهك بشكل أسرع من أي لون آخر، بما فيها اللون الأحمر، وبإمكانك ملاحظته بكافة زوايا العين، حتى لو كنت تنظر فى خط مستقيم، وأيضاً تستطيع تمييزه بسهولة في حالات الضباب والطقس السيئ والبيئة المظلمة، فتزيد حالة الانتباه والحيطة عند مرور حافلات المدارس.

   


اللون الأبيض للطائرات

عزيزى المسافر جواً، هل لاحظت يوماً عند توجهك لركوب الطائرة، أن الغالبية العظمى من طائرات المطار الجوي بيضاء اللّون؟ بالطبع قد تحمل أسماء وتصاميم مختلفة، لكنها جميعاً تتخذ الأبيض لوناً لها؛ السبب وراء اختيار عديد من الشركات اللون الأبيض يرجع إلى أنه يعكس أشعة الشمس، ويحافظ على برودة جسم الطائرة، على عكس الألوان الأخرى التي تمتص أشعة الشمس وتزيد من سخونة الطائرة.
يكون اختياره أيضاً جزءاً من إجراءات السلامة؛ ففي حالة تسرُّب زيت الطائرة مثلاً، يسهُل على الخبراء ملاحظة ذلك أثناء عملية الفحص، والطائرات الملوّنة تحتاج إلى تكلفة أكبر لإعادة تصميمها من جديد، وهذا يؤثر في تكلفتها عند البيع، لذلك الطائرات البيضاء أعلى قيمة من الملوّنة.

  


ارتداء الطبيب للون الأخضر

إذا تأملنا عجلة الألوان، سنجد أن اللون الأخضر هو المقابل للون الأحمر، وبما أن الطبيب فى غرفة العمليات يرى كثيراً من الأحمر، وهو لون الدم في الشرايين والأمعاء. لذلك يحتاج الطبيب لإنعاش الرؤية بعد التحديق طويلاً للّون الأحمر، أثناء التواجد في غرفة العمليات.
واللون الأخضر جدير بالقيام بهذه المهمة؛ فهو مريح للعين، وأيضاً النظر العميق لفترات طويلة للّون الأحمر تُوهِم الأعصاب البصرية برؤية طيف أخضر على الأسطح البيضاء، ويجعل الطبيب لا يستطيع تمييز لون الدم عن لّون الجسم، ويأتي اللون الأخضر لتعديل الأعصاب البصرية.

     

الگاردينيا:شكرا للصديق العزيز (الصقر) على هذه المادة الرائعة..

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

666 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع