الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - عانــقني ...

عانــقني ...

 

الهام زكي

عانــقني

( مهداة إلى المرأة  )
 

عانقني كما الأغصانُ للورقِ

واحتويني كما السماءُ

للأطيار ، للنجومِ

للقمرِ

و اسقني من عذبِ الكلامِ

وشدو الغزلِ

أنا لا أحيا دونَ عطرٍ

يروي زهوري

و انتشاءً لشعوري

ونبع وجداني الأخضر

 

روضٌ أنا مُحطمُ الأسوارِ

عبثتْ بهِ الفتاوى

 وأيدي الطغاةِ والحكامِ

و وطنٌ مسلوبُ الإرادةِ

بلا حماةٍ بلا عسكر

يطاردهُ الرعاعُ أشدُ بأساً

من الحكامِ وأخطر

خوفٌ ، رعبٌ ، أمتهانٌ

والأحلامُ

تهوى

تضيعُ ... تتكسر

 

أنوثتي

ذنبي الأكبر

بربِّ السماءِ

كيفَ لي منها أتطهر

 

وأنتَ

يا منْ تشاركُني

ذنبي الأعظم

و تغفو هانئاً على أفيائهِ

و زهرهِ اليانع الأحمر

لــمَ تظلمُ ، تقسو

تتجبر ؟

و بدوني أنتَ

تذوبُ ، تذوي

تتصحر

يا منْ منحتـُكَ أنوثتي

 وملكوتَ حناني

الأكبر

عانقني وعانقني

بلا مللٍ ، بلا ضجرٍ

لا تتكبر




14 / 10 / 2013

السويد

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

507 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع