الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - ذكريات طبيه - الحلقه الثامنه

ذكريات طبيه - الحلقه الثامنه

                                          

                    الدكتور هاني سالم حافظ

  

         ذكريات طبيه - الحلقه الثامنه

تخرجنا من الكليه الطبيه سنة 1966 وكان السياق ان جميع الخريجين يلتحقون بكلية الضباط الاحتياط في الرستميه والتحقنا في بداية شهر ايلول لتلك السنه وكنا كمدنيين لم نعتد على حياة العسكريه وانضباطها فتجمعنا مجاميع في ساحة التجمع فاذا كوكبه من الضباط والجنود يصلون الى تجمعنا ويبدا آمر الكليه بالايعاز بان ننتظم صفوفا منتظمه وامتثلنا للامر ولكن بعد عدة ايعازات :اسرع اسرع اقطع الصوت انتبه

وبدا الآمر بكلمته فرحب بنا وهنانا على التخرج ثم قال يجب مخاطبة الضباط بكلمة سيدي وهي كلمة لا تعني انه سيدك وانت تعمل عنده وانما هي كلمه ادبيه تخاطب بها من هو اعلا منك رتبة واستمر بالتوجيهات وختمها بكلمة مفهوم ؟ وأجبنا نعم سيدي !!
انتهى اليوم الاول بشكل غير رسمي انشغلنا باستلام الملابس العسكريه وتبادل الاحجام الملائمه والتعرف على اماكن النوم في قاعات النوم ( المهجع) وسارت بقية الايام بالتجمع والمسير ( يس يم ) و( استعد واسترح) والخ الخ .. وكانوا في البدايه يتساهلون معنا عندما نخطأ ولكن بعد الاسبوع الاول ابتدأ التدريب الحقيقي مع التشدد في الاوامر ومن يخالف يعاقب بالهروله او الزحف او الحرمان من الاستراحة الاسبوعيه والنزول الى الاهل ..
كان توقيت اطفاء الانوار والنوم هو تمام الساعة التاسعه ليلا حيث يبدا الضابط الخفر مع رئيس العرفاء الخفر بجوله تفتيشيه ومحاسبة المخالفين وفي احد الايام وبعد انتهاء التدريب الليلي وتناول القصعه ( الطعام ) ذهب الجميع الى القاعات لتغيير (ملابس العرضات )والاستعداد للنوم وتم اطفاء الانوار واذا باحد الزملاء من خريجي الاتحاد السوفييتي وقد كان كثير المخالفات وكثير العقوبات ينادي بصوت عال :: لا تنامون خلي احكيلكم هاي القصة وراح تعجبكم فرد عليه قسم من الاطباء ( التلاميذ) اي عيني احكيلنا لاننا ضايجين من التدريب ..
وبالصدفه كان ضابط الخفر الملازم اول عماد وكان معروفا عنه شدته وقسوته على المخالفين وانضباطه الشديد مارا بالقرب من قاعتنا فسمع اللغط والاصوات العاليه فوقف قرب احد الشبابيك يتنصت على ماالذي يحصل دون ان يشعر اي منا بوجوده
فبدا صاحبنا بقصته قائلا ؛كان احد الضباط يشكو من صداع شديد فذهب الى اختصاصي الاعصاب وبعد الكشف عليه واخذ اشعة للراس تبين ان عنده ورم في الدماغ فارشده ان يذهب الى جراح اختصاصي في الجمله العصبيه ...
بعد ان راجع الجراح ادخله الى المستشفى لغرض اجراء عملية استئصال الورم ثم بعد التحضيرات اللازمه ادخله صالة العمليات وبعد التخدير فتح الجمجمه واخرج الدماغ (*) ثم استأصل الورم واعاد خياطة الجمجمه ونسي اعادة الدماغ الى مكانه وهنا صرخت الممرضه المساعده دكتور انت نسيت ترجع الدماغ !! فسال الجراح هو المريض شنو شغله ؟؟
فاجابت انه ضابط ،فرد الجراح هذا جيد هو ما يحتاج الى الدماغ ،اكملي التضميد كل هذا وضابط الخفر في مكانه يستمع لهذه الحكايه فاذا بالانوار تضاء وبصوت كالرعد يطلقها ضابط الخفر :: انهض بسرعه .. انهضوا جميعا واخرجوا للساحه حتى تشوفون الضابط شلون ما يحتاج دماغ .

وبدات العقوبه الجماعيه بالهروله والزحف بملابس النوم ثم الهروله ثم الوقوف بالاستعداد وبعد ساعة من هذه الفعاليات العقابيه سمح لنا بالعوده الى القاعه اما صاحبنا خريج الاتحاد السوفييتي فنال من العقوبات كل ما يقدر عليه الضابط الخفر الى ان اصبح الصباح قائلا له انت لازم تتخصص بجراحة الجمله العصبيه حتى تعرف منو مايحتاج للدماغ !!

(*) طبعا لا يمكن اخراج الدماغ لاجراء اية عمليه عليه

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

381 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع