إنها أوهام لا أكثر!

                                                   

                          عائشة سلطان

إنها أوهام لا أكثر!

تسيطر على البعض أوهام مختلفة، فيصدقونها، ويرتّبون حياتهم وفقها إلى درجة أنهم يجعلونها تتحكم في مجريات حياتهم وأحياناً في صياغة كل حياتهم، وكما أن الأساطير جزء لا يتجزأ من النسيج الثقافي لأي مجتمع، وكما كانت كذبات الأهل علينا جزء من طفولتنا (ألم يكن الأهل يخوّفوننا بالجن وبمخلوقات خرافية تختطف الأطفال)، وقد كنا نخاف منها ونصدقها، فمن الطبيعي أن يصدق البعض أوهام نفسه إلى درجة لا خلاص منها أحياناً، خاصة إذا توقفت آليات التفكير والوعي عند مرحلة الطفولة.

تجد الشخص يمتلك الكثير من الإمكانيات والقدرات التي تؤهّله ليقدم أعمالاً مفيدة ويشغل وظيفة ذات مردود اجتماعي ومادي لائق، لكنه يظل عاطلاً يبحث عن عمل بلا جدوى، بحجة أن لا عمل يتناسب معه، أو لأن الجميع ضده ولا أحد يريد أن يساعده، وكتلك الموظفة التي تقوم بعمل روتيني عادي أو ربما تقدم عملاً جيداً كبقية زملائها لكنها لا تحظى بترقية مستحقة، حسب تقديرها لذاتها ولعملها، فتنشر في المؤسسة أنها تتعرض لتآمر زملائها ومديرها؛ لأنها أفضل منهم ولأنها متميزة ولأنهم يخشون منها فيعملون على تجاهلها وطمس مواهبها، ومثلهما الطالب والمراهق والزوج غير القادر على إنجاح زواجه والـ... الكل يحمل أوهاماً يهرب بها من مسؤوليته ويلقي بها على الآخرين!

وفي الحقيقة لا شيء من ذلك كله حقيقي أو صحيح لكنه الوهم لا أكثر، فبعض الأشخاص أحياناً يديرون حوارات مع أنفسهم أكثر مما يحاورون الآخرين، فيحللون ويستنتجون ويصلون إلى أحكام قاطعة وظالمة عن الآخرين، من هنا تتأسس الأحكام الخاطئة، وفي المسافة بين الذات والخارج تنمو غابات من الأوهام، إذا أصررنا على أن تبقى المسافة بينهما مليئة بالحواجز!

مشكلة البعض حين يؤمنون بأوهامهم، فتتحول في داخلهم إلى حقائق غير قابلة للنقاش، فإذا جادلهم أحد أصدقائهم محاولاً تغيير بعض قناعاتهم الخاطئة، فإن الأمر عادة ما ينتهي إلى الصدام بينهم أو القطيعة أحياناً، فالأوهام بالنسبة للبعض تعد مبرراً ضرورياً للاستمرار والبقاء على حالهم، وأحياناً للظهور بمظهر الضحايا.

كثيرون يعيشون بيننا في الوهم ومع الوهم، يقطعون صلاتهم بالخارج، ينقمون على الآخرين، يتركون وظائفهم، يطمسون مهاراتهم فلا يستفيدون منها، ويستسيغون حالة الشكوى وحالة إلقاء اللوم على الخارج، بعض هؤلاء أصدقاؤنا وبعضهم زملاؤنا و... وغالباً ما نقف عاجزين عن إخراج «مارد» الوهم من عقولهم كما يفعل بعض المشعوذين، حينما يوهمون البعض بأنهم أخرجوا الجنيّ من رؤوسهم التي استوطنها الجن/‏ الوهم لسنوات طويلة!

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

537 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع