الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - عجب عجب

عجب عجب

                          الدكتور هاني سالم حافظ

عجب عجب

وانا هنا لا اتعجب من الاموال والمصاريف التي يصرفها المرشحون في انتخابات مجلس االنواب العراقي على الدعاية لانفسهم والتي لو وزعت على الفقراء لاغتنوا
ولا اتعجب من الاوصاف التي يطلقونها على انفسهم فترى الذي قتل العراقيين يطلق على نفسه حامي حمى العراقيين وسارق اموال الشعب يصف نفسه صديق الفقراء والمتلبس بالطائفيه الى النخاع يدعو للاستقامه وهكذا ترى المزيد من العجائب والغرائب
ولكن تذكرت قصيدة في الدراسة الابتدائيه حفظناها عن ظهر القلب وكتبناها كواجب بيتي عدة مرات لا زالت في ذاكرتي منذ سبعين عاما ( لان التعليم في الصغر كالنقش على الحجر)وهي قصيدة تجمع بين الجد والهزل ولا اتذكر كاتبها تبدأ بالقول
( عجب عجب ...عجب عجب)
قطط سود ولها ذنب)
ولقد برز شعراء قليلون في اقطارنا العربيه كتبوا مثل هذه الاشعار التي تجمع بين الحقائق والفكاهه ابرزهم في العراق الملا عبود الكرخي وفي مصر برز شعراء قليلون ايام العهد المملوكي هاجموا الحكام بمثل هذه الاشعار التي يكثر فيها التوريه جامعين الجد بالهزل وابرزهم شاعر سمى نفسه ب ابن سودون خوفا من انتقام الحكام واشهر قصائده هي هذه التي اخترتها لقراء الكاردينيا الاعزاء عسى ان نخرج بها بعيدا عن ساعات الكآبه واليكم بعض ابياتها المضحكه وهي قصيده تبدا بحقائق يعرفها حتى الاطفال ثم ينتزع الضحكة في نهايتها

اذا ما الفتى في الناس بالعقل قد سما
تيقن ان الارض فوقها السما
وان السمامن تحتها الارض لم تزل
وبينهما اشياء ان ظهرت ترى
واني سابدي بعض ما قد علمته
لتعلم اني من ذوي العلم والحجى
فمن ذاك ان الناس من نسل آدم
ومنهم ابو سودون ايضا وان مضى
وان ابي زوج لامي وانني
انا ابنهما والناس هم يعرفون ذا
وكم عجب عندي بمصر وغيرها
فمصر بها النيل على الطين قد جرى
بها الفجر قبل الشمس يظهر دائما
بها الظهر قبل العصر قيل بلا مرا
وفي مصر اقوام اذا ما رايتهم
ترى ظهر كل منهمو وهو من ورا
بها البدر حال الغيم يخفى ضياؤه
بها الشمس حال الصحو يبدو لها ضيا
ويسخن فيها الماء في الصيف دائما
ويبرد فيها الماء في زمن الشتا
بها يضحك الانسان اوقات فرحه
ويبكي زمان الحزن فيها اذا ابتلى
وفي الصين صيني اذا ما طرقته
يرن كصيني طرقت سوا سوا
وفيها رجال هم خلاف نسائهم
لانهمو تبدو باوجههم لحى 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

400 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع