شهادة للتأريخ / شيء غير مهم يعطي مدلولات في غاية الأهمية عن دور دويلة الكويت في سلب أراضي وثروات العراق عبر عقود من الزمن

                                              

                       اللواء فوزي البرزنجي

شهادة للتأريخ / شيء غير مهم يعطي مدلولات في غاية الأهمية عن دور دويلة الكويت في سلب أراضي وثروات العراق عبر عقود من الزمن

1. المقدمة
أ. أثيرت ضجة إعلامية كبيرة قبل فترة قصيرة في دول الخليج عامة ودويلة الكويت خاصة حول مؤتمرالمانحين لإعمارالعراق الذي عقد برعاية دويلة الكويت ، لكن المثير للسخرية نشرت إحدى الصحف الخليجية صورة كريكاتير لرئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي يفترش الأرض ويستجدي من الدول المانحة بضع دولارات منثورة على الأرض حول المكان الذي يجلس فيه.
ب. خلال إنعقاد المؤتمر إنتشرت في مواقع التواصل الإجتماعي مقالات وخرائط ومقابلات في محطات تلفزيونية حول ترسيم الحدود العراقية الكويتية بعد صدور قرارات مجلس الأمن المجحفة والصادرة بعد إحتلال الكويت من قبل الحرس الجمهوري سنة 1990 منها:
أولاً. مقال للواء غازي خضر إلياس عزيزة الذي عمل بصفة مستشار عسكري لوزير الداخلية العراقية منذ سنة 1986 ولغاية سنة 2003 يتعلق بإجتماع لوزير داخلية العراق سميرالشخلي مع وزير داخلية الكويت قبل أحداث إحتلال الكويت سنة 1990 لغرض ترسيم الحدود العراقية الكويتية ، يشرح فيها تجاوزات دويلة الكويت على الأراضي العراقية .
ثانياً. عدة مقالات للكابتن كاظم فنجان الحمامي يشرح فيها تجاوزات دويلة الكويت على الحدود البحرية العراقية إستناداً إلى قرارمجلس الأمن
الجائرالرقم 833 معززاً بالخرائط البحرية ، الذي أصبح لاحقاً وزيراً للنقل في الحكومة العراقية الحالية .
ثالثاً. إحدى الفضائيات العراقية نشرت فلم يوتيوب مقابلة مع القاضي وائل عبد اللطيف يشرح فيه تجاوز دويلة الكويت على الأراضي العراقية عبر التأريخ منذ الحكم الملكي في ثلاثينات القرن العشرين إلى الوقت الحاضر من الناحية القانونية
معززاً رأيه بوثائق رسمية مبينا في المقابلة مقدار الضررالذي لحق بالعراق نتيجة لتصديق البرلمان العراقي ومجلس وزراء حكومة الدكتور حيدر العبادي على إتفاقية ترسيم الحدود بين العراق ودويلة الكويت.
2. شيء غير مهم يعطي مدلولات في غاية الأهمية عن دور دويلة الكويت في التأمر على العراق
أ. كتبت مقال ونشرته مجلة الكاردينيا الثقافية بتأريخ 9 آب 2013 بعنوان ( العملية العسكرية الإستباقية التي أجهضت إحتلال مدينة السليمانية ) أدناه رابط المقال .
https://algardenia.com/terathwatareck/5817-2013-08-09-21-00-35.html
ب.الخريطة أدناه هي لقاطع حوض قرية (جوقماغ) وحوض قرية (مالومة ) الواقعتين شمال غرب مدينة السليمانية مؤشراً عليها توزيع وحدات لواء المشاة التاسع عشر بتأريخ 20 آذار 1988.

ج. فيما يأتي وصف مختصر لطبوغرافية منطقة الحركات العسكرية التي خاض غمارها لواء المشاة التاسع عشر للفترة من ( 27/2 – 20/3 ) 1988 التي تم تسميتها في المقال أعلاه ( العملية العسكرية الإستباقية التي أجهضت إحتلال مدينة السليمانية ) المبينة في الخريطة أدناه و التي تعتبر من أعقد المناطق الجبلية في قاطع مدينة السليمانية ناهيك عن عدم توفر الطرق المعبدة بين هذه السلاسل.

    

    أولا. سلسلة جبل (بيره مگرون) في غاية التعقيد لأنها عبارة عن سنون صخرية يصعب تسلقها ومن يقرأ الخريطة يلاحظ منحنياتها الأفقية متقاربة دليل على كونها قطوع عمودية وأعلى قمة فيها يبلغ إرتفاعها 2436 متر تبدأ جهتها الجنوبية من شمال غرب السليمانية وتمتد بإتجاه الغرب حتى طريق السليمانية – دوكان .
ثانياً. يوجد وادي عميق وضيق شمال سلسة (بيره مگرون ) يسير بموازات السلسلة حتى طريق السليمانية – دوكان.
ثالثاً. سلسلسة جبل ( دروكاني خلان) موازية لسلسلة جبل (بيره مگرون ) وأعلى قمة فيها يبلغ إرتفاعها 1602 مترتبدأ جهتها الجنوبية من شمال غرب السليمانية وتمتد بإتجاه الغرب وتتلاحك مع سلسلة جبل سورداش حتى طريق السليمانية – دوكان .
رابعاً. يوجد وادي واسع ومشجر بكثافة يسير بموازات سلسلة جبل ( دروكاني خلان ) فيه عدد من القرى أكبرها قرية ( جوقماغ ) فيه طريق نيسمي
تم تحسينه لاحقاً من قبل الهندسة العسكرية و أصبح صالح لمسير الأليات .
خامساً. سلسلة جبلية غير مسماة ليست متصله بعضها ببعض يوجد بينها وديان عميقة لايمكن إجتيازها بسهوولة موازية لسلسلة جبل (دروكاني خلان ) أهم القمم فيها قمة (كوني كوتر) إرتفاعها 1554 متر وقمة ( إستكران ) إرتفاعها 1861 متر وتشرف على حوض قرية (جوقماغ) وحوض قرية مالومه وقمة ( كوله شير) إرتفاعها 1565 متر.

   

شفافة توزيع وحدات لواء المشاة التاسع عشر على الأرض في حوض قرية (جوقماغ) وحوض قرية (مالومه) بتأريخ 20 أذار 1988

3. شهادة للتأريخ
أ. مثبت على الخريطة أعلاه دائرة منقطة باللون الأزرق تحيط بقمة ( إستكران ) التي إرتفاعها 1861 متر وتشرف على حوض قرية (جوقماغ ) وحوض قرية (مالومه) هذه العارضة الجبلية لا يوجد نيسم يمكن أن يسلكه المشاة لغرض تسلق هذه العارضة إلى القمة .

                 

  ب. كانت رغبة قائد فرقة المشاة الرابعة التي يرتبط بها لواء المشاة التاسع عشرلأغراض الحركات الشهيد اللواء الركن ( ق ص) عصمت صابرعمر الذي أعدم بعد أحداث إحتلال الكويت سنة 1991 مسك قمة ( إستكران ) بسرية مشاة لأهميتها التعبوية وخلال زيارته لمقر اللواء أخبرته بعدم وجود نياسم يمكن أن يسلكها جنود المشاة وصولاً إلى القمة.
ج. إقترح أن نقوم بجولة إستطلاع حولة العارضة بواسطة الطائرة السمتية
نوع (مي 8 ) وفعلا قمنا بهذه المهمة بتأريخ 20 آذار 1988 قام الطيار بالدوران حول العرضة دورتين فلم نشاهد أي نيسم واضح للعيان كذلك لم يشاهد الطيار مكان صالح لهبوط الطائرة على القمة لكون القمة عبارة عن سنون صخرية ، المرحوم صرف النظر عن الموضوع وطلب مسك قاعدة العارضة من إتجاه قرية (مالومة) بسرية مشاة .
د. إستقرالموقف نسبياً ومن عادتي التجوال على العوارض الجبلية التي تم مسكها
من قبل وحدات اللواء لمشاهدة التحكيمات التي تقوم بها الوحدات وتنسيق أماكنها الدفاعية بما يحقق أفضل إستخدام للأرض يمكن الدفاع فيها ، وكنت أقوم بهذه المهمة بين يوم وآخر، في أحدى الجولات وأنا أتنقل في قاعدة هذه العارضة من جهتها الشمالية الشرقية جهة حوض ( مالومة) شاهدت بين أشجارالبلوط مخلفات الحيوانات الجبلية البغال ( الروث ) طلبت من آمر قوة الحماية المرحوم
( ن ض) حمادي عبد الزهرة تعقيب أثر( الروث) وبدأنا بالتسلق بصعوبة بالغة لشدة الإنحدار وبعد تسلق إستغرق أكثرمن ثلاث ساعات وصلنا إلى القمة الكاذبة ، تسمى بهذا الأسم لأن المتسلق لايشاهد القمة التي أعلى منها عند النظر إلى الأعلى أثناء التسلق .
ه. عند الوصول إلى هذه القمة كانت المفاجئة ، أخي القارئ لا أستطيع تحديد التأريخ بشكل دقيق لكن هذا الحدث في أحد أيام شهر نيسان 1988
أرجو التركيز وحفظ هذا التأريخ جيداً لأن الأحداث التي حدثت بعد أكثر من سنتين ونصف ليس بينها رابط يعكر صَفوْ العلاقات العراقية الكويتية كي تتصرف دويلة الكويت وتساعد المتمردين على الإخلال بأمن العراق ، المفاجئة وجدنا رشاشة ثقيلة م/ط عيار 14.5 ملم مع عدد من صناديق العتاد وكمية كبيرة من الظروف الفارغة بجوارها خيمة مغلقة بإحكام ( مزررة ) في داخلها عدد من صواريخ ضد الطائرات نوع ( سترلا – سام 7 ) والخيمة مفروشة بسجادة جيدة وعدد من بيت فراش الذي يستخدم في المناطق الجبلية من قبل القوات الخاصة وعدة طهي مع أرزاق جافة لكن المفاجئة كانت على الخيمة قطعة جلدية مكتوب عليها صنعت للجيش الكويتي ، ووجدنا أيضاً سجل فيه أسماء هذه المجموعة التي كانت تقاتل ضد الجيش العراقي مع بيشمركه حزب الإتحاد الوطني الكردستاني جماعة المرحوم مام جلال الطالباني وإن هذه المجموعة معظمهم من أبناء المحافظات الجنوبية كما يوجد في السجل شعارات يسارية تحث على الكفاح المسلح ضد الدولة العراقية كما يوجد شبكة لعدة محطات لاسلكية .
و. تحليل لهذه الحادثة ، هل إمتدت حدود الكويت إلى محافظة السليمانية
وهل صدام حسين قام بإحتلال الكويت قبل هذا التأريخ ، أم هناك تنسيق
بين الحلف الثلاثي المقدس لإضعاف العراق عسكرياً وإحتلال أراضيه والإسيتلاء على ثرواته الطبيعية وتدمير شعبه. كما حصل بعد سنة 1991 وبعد سنة 2003 .

اللواء
فوززي البرزنجي
6 آذار 2018

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

544 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع