الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - سكونُ الغربة

سكونُ الغربة


الهام زكي



سكونُ الغربة

من أنا ؟

أهي التي كانت هناك ..؟
أميرةٌ على عَرشِ الحنين
وشعرها المجدول يمضي خلسةً
نحو أبراج السماء
ثم يعود فرحاً يستقبلُ
الصبحَ وأنغامَ المساء
******
أهي التي كانت هناك
تغرقُ في بحرِ عينيه العسليتين
ورجفةُ الصمتِ تسبقها
وتسبقُ شفتيها
******
أنا اليوم لا أعرفني
الجدرانُ الأربعةُ
والأدراجُ والمرايا
في سكونٍ
فأي وجعٍ يُهدكَ هذا السكون
وعشقُ الحياةِ الثائرُ
رويداً ... رويداً
يهدأُُ ...ويهدأُُ
ثم ینضوي تحت خيمةٍ من سبات
********
لا طيرَ يهزُ أغصانَ الشجر
ولا ضجةَ النهارِ تكسرُ ثلجَ البحر
ولا كركرةَ الصغار
تهزُ أرجوحةً
أو ترمي على النوافذ
بعضاً من حجر
والستائرُ كالتمثالِ شاخصةٌ
لا ثرثرةَ تحركُ أذيالها
ولا غبارَ يغازلُ أطرافها
لا في الصباحِ ولا طول السهر
*****
قد صار ظلي لا يتبعني
وبعضي قد فارقَ ظلي
وأنا لا أعرفني
أهي التي كانت هناك ؟
تنثرُ الضحكات على بساطٍ من زهر
و بصوتها الرنان تغني ... تناجي القمر
من أنا ؟

22 / 1 / 2018
السويد

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

467 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع