بحث تاريخي / السليمانية: جبل و سهل / و ثقافة وابداع / وبقايا الأسكندر الأكبر!!

                                                

                                عباس العلوي

           
بحث تاريخي  
 السليمانية : جبل وسهل / ثقافة وابداع / وبقايا الإسكندر الأكبر !
القسم الاول

       

هواء السليمانية / كباب السليمانية  / ضمير السليمانية / تاريخ السليمانية / جبال السليمانية /  سهول السليمانية / علماء السليمانية / قادة السليمانية / عمائم السليمانية ....
كل حقيقة من هذه الحقائق الخارجية والاعتبارية تتضمن سرا / سرّ الحقيقة والخليقة والطريقة والشريعة / وجب علينا ان نحتفي بمدينة عريقة صنعت الثقافة / فالسليمانية تاريخ متأصل وليس مصنوعا / كبابها من ضأنها / وضميرها من عراقها / وجبالها من سحرها / قادتها رجال ابطال / وعلمائها احرار اخيار نجباء / وعمائمها سمات عاشقي الكرامة والعزة والتواضع / ونسائها سحر الجمال والاكتمال والاصالة والشرف / آن الأوان لندخل في رحاب المدينة التي عشقها الإسكندر الأكبر

               

في اللغة والتاريخ:

 بالكرديّة [ سليماني ] تأسست يوم 14 / 11 /  1784 م على يد الأمير الكردي < ابراهيم باشا بابان > /  ونسبها الى اسم ابيه < سليمان باشا بابان > وهو الرأي الأكثر ثباتاً / رغم ان بعض المؤرخين يذهبون الى رأي آخر استند على خاتم عثر عليه في حفريات المدينة / نقش عليه اسم سليمان غير الباشا الباباني يعود الى السلطان سليمان العثماني !
ـــ قام إبراهيم باشا بابان < 1784 م > بتأسيس عاصمة جديدة  لأمارة بابان / تمثلت بالسليمانية والمناطق القريبة منها / وقبل هذا التاريخ  كانت تسمّى بالكردية [ ميدنة فلاجو آلان ] شهدت صراعات ـــ عثمانية صفويّة ـــ  يقول المؤرخ ريج [  كلاوديوس جيمس ريج   ] خلال  أسفاره للمنطقة  عام  1820م  : أنّ مدينة السليمانية و منذ تأسيسها قد شيّدت فيها الأسواق الكبيرة و الحمامات النظيفة وفقا للطراز الاسطنبولي .
ـــ استمرت السليمانية عاصمة للأمارة البابانية لغاية سنة 1851 م
ـــ في القرنين التاسع عشر والعشرين الميلادي / كانت السليمانية مركزا للثقافة القومية والحركات الكرديّة ومنها اعلن محمود البرزنجي التمرّد ضد الاحتلال البريطاني يوم 22 / 5 / 1919 م  وأشهرَ دولة مستقلة للكرد عاصمتها السليمانيّة .
ـــ في الفترة 1922 الى 1924 م أعلنت السليمانية عاصمة لمملكة كردستان بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية / يتواجد فيها طيف من الأديان السماوية يشكل الأسلام غالبيتها .

مدينة الإسكندر الأكبر

السليمانية واحدة من المدن التي أثارة اهتمام الأسكندر الأكبر بحكم موقعها الجغرافي والمناخي /
ومن المفاجآت التي حدثت مؤخراً / ان يتمّ العثور على بقايا < مدينة الأسكندر > .
 الصدفة وحدها قادتنا الى كنز تأريخي عظيم ناهز عمره الفي عام !
ـــ نشرت جريدة العرب اللندنية في عددها 10763 تأريخ 26 / 9 / 2017 الخبر بعنوان :

قطع نقدية يونانية وتماثيل الآلهة اليونانية الرومانية عثر عليها في المدينة المفقودة

السليمانيّة [ أظهرت صور تم التقاطها من خلال طائرات بدون طيّار / تفاصيل جديدة عن مدينة بناها الأسكندر الأكبر في السليمانية شمال العراق مفقودة منذ أكثر من الفي عام / حيث اكتشف علماء الآثار في العراق مؤخراً بمساعدة التصوير الفوتوغرافي في طائرة بدون طيار وصور الأستخبارات السريّة مدينة فقدت لأكثر من 2000 سنة .
كما تم العثور على القطع النقدية اليونانية / وتماثيل الآلهة اليونانية  الرومانية  في موقع كردستان العراق / وظلت < قلتجا دارباند > وهي مدينة محصنة بها قلعة حربية واسوار محكمة ومزرع كروم ومعاصر لصناعة النبيذ طي النسيان / لم يسجلها التاريخ حتى اكتشف علماء بريطانيون مؤخراً بقاياها من خلال طائرة ال < درونز > .
وقال جون ماكغنيس عالم الآثار المسؤول عن البرنامج العراقي للتدريب على إدارة التراث في حالات الطوارئ الممول من الحكومة البريطانية للصحيفة : إن المتدربين العراقيين ساعدوا في الكشف لأول مرّة عن المدينة التي يمكن ان تعود الى القرن الأول والثاني قبل الميلاد / ويعتقد ان المدينة بنيت على طريق سلكه الأسكندر المقدوني أثنا توجهه الى غزو بلاد فارس / حيث هزم الملك داريوس الثالث في معركة غوغميلا سنة 331 قبل الميلاد ] .

كبار مشاهير الماضي
ـــ إبراهيم باشا بابان : إبراهيم باشا بن أحمد باشا بن سليمان باشا بابان / من أشهر أمراء إمارة بابان / تولى إمارة "بابان" آواخر سنة 1197 هـ بعد عمه محمود باشا / وهو الذي وضع أساس مدينة السليمانية الحاضرة في عام (1199هـ- 1784هـ) / كان إبراهيم باشا شجاعاً ونبيلاً مقداماً /  خبيراً في إدارة الدولة / قضى القسم الأكبر من حياته في ولاية بغداد / نال فيها الاحترام والمحبة / عرف عهد حكمه بعهد بلوغ الخلافات والصراعات بين أمراء البابانيين وتدخلات الروم والعجم في شؤون الأمارة / كان هذا هو السبب وراء تبديل الأمراء بشكل مستمر / عند توليه سلطة الامارة وضع حجر الأساس لمدينة معاصرة قرب منطقة < سرا > التي أسسها محمود باشا سنة 1775 م / سميت لاحقاً بمدينة السليمانية وأصبحت عاصمة لأماراة بابان / وكان حاكماً يقظاً فطناً عاملاً على تقدم البلاد فبذل جهوداً جبارة في سبيل تعمير بلاد "بابان" وتأمين رفاه الشعب / وقد وفق إلى توسيع حدود مملكته بضم مدينة "زهاو" و"قصر شيرين" و "خانقين" إليها /  توفي في سنة 1217 هـ، ثم عهد حكم بلاد "بابان" إلى عبد الرحمن باشا .

                                
ــــ محمود الحفيد : محمود الحفيد سعيد كاكا احمد بن الشيخ معروف البرزنجي / ولد في مدينة السليمانية سنة 1881م / درس علوم الشريعة والفقه والمبادئ الصوفية على يد علماء السليمانية / اتقن العربية والفارسية والتركية الى جانب الكردية / اغتيل والده الشيخ سعيد غدراً في مدينة الموصل وألقي القبض عليه ووضع في سجن الموصل بتحريض من قادة الاتحاديين الأتراك / اثار اعتقاله غضب جموع الناس ضد السلطة العثمانية الحاكمة مما أرغمها على اطلاق سراحه / فعاد سنة 1910 الى السليمانية وحل محل والده زعيماً لها / وصمم على انشاء دولة كردية مستقلة .
بدخول القوات البريطانية واقترابها من كردستان خلال الحرب العالمية الأولى / اخذ يعمل علنا ضد السيطرة العثمانية على كردستان وطالب بحكم ذاتي للكرد تحت الأشراف البريطاني  وتم تعينه حاكما < حاكمدار > على كردستان .

                               

ــــ كريم علكه : ولد عبد الكريم الياس سنة 1867 م في السليمانية / كان والده من كبار تجار الحبوب والقطن / مسك مهنة ابيه بعد وفاته وطور تجارته مع طهران بشكل لافت / كان رحمه الله تقياً ورعاً / متحدثاً جيداً ذو فطنة عاليه / اصبح قاضياً < مميّزاً > في محكمة جزاء السليمانية في العهد العثماني / ثم وزيراً للمالية في حكومة الملك الشيخ محمود الحفيد التي شكلت في السليمانية بتاريخ 10 / 10 / 1922 م / توفى سنة 1948 م ودفن في بغداد .

عاصمة الثقافة والأبداع

منذ ان أصبحت السليمانية عاصمة الأمارة في عهد المؤسس الامير الباباني إبراهيم باشا بابان / ظهر الابداع الكردي لغة واسلوبا و انتماء / حيث ولد هنا شاعر / قمة في الابداع / كتب باللغة الكردية الحية وهو الشاعر الخالد ( نالي ) الذي يسمى بـ ( حضرة نالي ) كتسمية ترمز لتقديس ابداعه الخالد / و صديقه عبدالرحمن سالم / ثنائي الابداع الكردي في مرحلة نهضة الثقافة القومية / وولادة هذا  الابداع استمر الى مرحلة انتفاضة الشيخ محمود الحفيد و ظهور عمالقة الابداع الشعري : ( محوي ) و ( حمدي صاحب قران ) مرحلة الشعر الكلاسيكي بدايات القرن العشرين / ومن هذه المدينة اسس الخالد ( حاج توفيق – بيره ميرد ) الصحافة الكردية التي دفعت الحداثة والانفتاح على العصر مع تطورات العالم / وكتب اول رواية فنية متكاملة من قبل احد ابرز مبدعي هذه المدينة وهي رواية ( في حلمي ) كتبها جمال عرفان ونشرت في حلقات في جريدة ( زين ) الصحيفة التاريخية.

   

مساجد تأريخيّة

ـــ جامع السليمانية الكبير / ويسمّى ايضاً : مسجد الشيخ احمد " كاكا احمد الشيخ "
من المساجد التاريخية / شيده الأمير إبراهيم بشا بابان سنة 1784 م وفيه مرقدي الشيخ احمد والشيخ محمود الحفيد / يحتوي الجامع على مأذنة اثرية بنيت بأمر السلطان عبد الحميد في سنة 1880 م وفق طراز معماري قديم فريد من نوعه / إضافة الى مأذنة اسطوانية أخرى بنيت في سنة 1815 م غلفت مؤخراً بالطابوق العادي / يسع الجامع لأكثر من الفي مصلي .
ـــ جامع مولانا خالد النقشبندي : من المساجد التاريخية القديمة التي تقع في وسط المدينة / شيده محمود باشا بابان  سنة 1822 م يتسع الى 1500 مصلي .
ـــ جامع كفري الكبير  : مسجد تراثي / يقع في قضاء كفري  / شيّد زمن الدولة العثمانية في سنة 1905 م .  
ـــ مرقد بيرشه وكيل : من المراقد التاريخية القديمة التي تقع على سفوح جبال السليمانية في منطقة < قلا جوا لان > / شيّد قبل 200 سنة تقريباً .
ـــ مسجد خاتم : في قضاء حلبجة / مسجد تراثي / تمّ بناؤه من قبل " خاتم خاكون " زوجة عثمان باشا / حاكم المنطقة في سنة 1903 م / تسع لأكثر من 500 مصلي .
ـــ جامع جوارتا الكبير: مسجد أثري / شيّد في سنة 1161 هجري في قضاء جوارتا / السليمانية .
ـــ جامع ناودي: من المساجد التاريخية التي تقع على سفوح جبال حلبجة في ناحية بيّاره بمحافظة السليمانية / شيد على يد الصحابي عبد الله بن عمر بن الخطاب .
ـــ مسجد قاميشان  : من المساجد التراثية القديمة في السليمانية / شيّد في سنة 1275 من قبل عبد الله باشا .التي اسسها الخالد : بيره ميرد . استمرّ هذا الأبداع حتى يومنا هذا .

ـــ نختم هذا الفصل بأبيات الدارمي الجميلة / لشاعرة العراق ميسون الرومي

 بنت الجبل والخير يالسليمانيه

       

اهلچ كـِرام اشراف وانتي البـَهيـّة

***

اشمحله المصايف بيچ والأحله لجبال
ميچ زلال ايطيح من اعله شلال

***
نرجس زهت لجبال والدنيه تزهي
جوز او عنب وي تين للعلـَّـه تشفي

***
سوراني تحچي الناس هم بهدناني
عندي صحاب اهناك شوگي خذاني
***
*اهل الطرب والكيف والطبله والناي
تتمايل الحلوات يا البعد ذيچ اوهاي
----------------------
*هاي اوهاي:- العينين

     


بحث تاريخي  
 السليمانية : جبل وسهل / ثقافة وابداع / وبقايا الإسكندر الأكبر !

القسم الثاني
السليمانية : من يشمّ هواءها يحن لزيارتها مرة أخرى / مدينة [ العشق والجمال والثقافة
 والأبداع ] / مدينة التأريخ والجغرافيا الساحرة / تناغم فيها الجبل والسهل والهواء والماء والبشر والشجر بعشق لتسحر < الأسكندر الأكبر> في أيام امبراطوريته ! /  لوحة جميلة وبالألوان عجز ان يأتي بمثيلها عباقرة فن التشكيل مدى العصور .
جغرافيتها / جمعت المفردات كلها / قمم شمّاء بثلوج ناصعة البياض تغازل الشمس بهاماتها / الى جنب وديان غنّاء وسهول فسيحة خلابة تحلق فيها الطيور االنادرة الجميلة / تحتضنها جبال تختال فيها سنابل القمح الذهبية واشجار العنب والرمان والتين والزيتون والفستق والجوز واللوز .

               

/ تلول تختزن في بطونها اسرار التاريخ / كهوف وشعاب < جاسنه > و < جيمي ريزان > تروي حكاية انسان العصر الحجري / قلاع تاريخية شامخة العلو جمعت الأديان كلها [ اسلامية / يهودية / مسيحية ] ايام المحن وطرائق الزمن .
انهار صغيرة تغذي السهول / وعيون ماء رقراقة / سدود وبحيرات طبيعية تعكس مياهها الصافية الوان السماء  كمرآة لجمال ما خلق الله من طبيعة ساحرة / ومساقط ماء عذب زلال في شلالات [ أحمد آوا ] وأخرى غيرها تسمع بين جنباتها لموسيقى روحية تعزفها السماء / وديان تناغي السفوح وتعانق الصخور والأشجار تتبادل النجوى في الصباح والمساء / أشجار مثمرة تتراقص اوراقها مع نسيم الهواء / منتجعات سياحيّة في الاقضية والنواحي والهضاب والجبال تفتن العيون بمناظرها الجميلة .
وفي باطن ارضها وجبالها جمعت الخير كله ! تابع معي :
ـــ بحيرات نفط وغاز طبيعي عملاقة / ويقدر الأحتياطي العام لنفط كردستان 45 مليار برميل / وهناك من يقول 60 مليار / أي أكثر من احتياطي الولايات المتحدة الامريكية !
ـــ الأحجار بأنواعها المختلفة : الأحجار الكريمة [ الكهرب والعقيق ] وأحجار البناء / وأحجار الزينة / وحجر الكلس / صخورها تتكون من المعادن الفلزية والجرانيت والكاربو والبازلت والرخام الأخضر وأخرى غيرها .
ـــ في صخورها البركانية يوجد : الذهب والفضة وخامات الرصاص < بأحتياطي يبلغ 50 مليون طن > تدخل في صناعة البطاريات وغطاء الكابيلات الكهربائية / والزنك والحديد في جبال بنجوين وراوندوز / والمنغنيز الذي يستخدم في الصناعات الدوائية والبطاريات الجافة والسماد الزراعي / النحاس المستخدم بكثرة في الصناعات الكهربائية / فضلاً عن خام الكروم الذي يدخل في بعض الصناعات الكيميائية .
ـــ انتاجها الزراعي يكمن في الفواكه والخضروات بكل أنواعها / فضلاً عن القمح والشعير وزهرة الشمس والذرة / لكنها للأسف تعاني من سوء التسويق .
ـــ ثروة حيوانيّة كبيرة من الأبقار والماعز والأغنام والطيور والدواجن / ومنتجات غذائية من اللحوم
< البيضاء والحمراء > وبيض المائدة والحليب وغيرها .

الصروح الأثرية والتراثيّة

ـــ كنوز اثريّة : يوجد في محافظة السليمانية ما يقارب 500 موقع اثري / تنتظر اليد الأمينة لتنتشلها من الضياع / هناك ايضاً عدد من التلول والكهوف الأثرية يرجع تأريخها الى عصور متعددة / ففي قضاء < سيد صادق 58 كم شرق السليمانية > هناك تلان يُعرفان بتلي [ قلوخ وكازاو ] عثر فيه مؤخراً على العديد من قطع الحلي والحجارة والأختام والقبور يعود تاريخها الى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد / وعثر أيضاً على بقايا كنيسة مسيحية قديمة  .

ـــ فيها العديد من الكهوف والمواقع االاثرية والتاريخية على حدود دوكان منها : ( كاني مالاكة / تلة شوزان في ناحية خدران ومجموعة من التماثيل في قرجاتان / ميرقولي في زيوي في ناحية بيره مگرون / قلعة جولندي الواقعة غرب سورداش / كهف وميرطة بان / جبل اسنكران في قرانكوي / قلعة سورداش / جبل دابان هلاج في ناحية سورداش / كهف برازة ري بنجة في قرية تلان / وكهف سارارش / وسور وكهف جاسنة .
كل هذه المناطق كانت مأهولة بالسكان على مدى الدهور والأزمان الغابرة / نجد فيها كتابة على الصخور ورسم الأشكال الغريبة ومنحوتات أخرى .
ـــ قلعة شيروانه : قلعة اثرية جميلة شامخة تقع على ضفتي  نهر سيروان  في مدينة كلار / بنيت في عصر ما قبل الأسلام .
ـــ قلعة سارتكة ( باشا كورة ): تقع في ناحية قشقولي على طريق دوكان وفي مكان مرتفع يطل على نهر الزاب / تم بناء هذه القلعة من قبل الأمير محمد ( أمير سوران 1813 ـ 1837 ) وتعرف بقلعة الأمير كورة .
ـــ قلعة جولان : يقع الى جوارها عين ماء تدعى [ كافي إسكان ] بمعنى < عين الغزلان > / كان الامراء البابانيون يأتون لهذا المكان لصيد الغزلان .
ـــ متحف السليمانية : تأسس سنة 1961 م / عدد القطع المعروضة فيه 1500 قطعة تعود الى حضارة وادي الرافدين / يقول مدير المتحف : ان لدينا اضعاف هذا العدد مازل مخزوناً بسبب ضيق القاعات .

             

ـــ مقهى الشعب : احدى المعالم الثقافية والتراثية في المدينة / يرتاده الفنانون والأدباء وبقية المثقفين / يشبه الى حد بعيد مقهى الزهاوي والبرلمان والشابندر في بغداد .

مواقع سياحيّة
 المواقع السياحية في محافظة السليمانية كثيرة جداً / انعم الله عليها بجمال الطبيعة وسحر المناظر الخلابة التي تأخذ بلباب العقول / من ابرزها :
ـــ مصيف دوكان: يقع مصيف وسد دوكان على بعد 70 كم في غرب مدينة السليمانية / يطل على نهر الزاب / يحتوي على بحيرة صناعية إضافة الى العديد من المضايف العصرية والكابينات السياحية المختلفة المزودة بالمستلزمات السياحية الضرورية .

       

ـــ سد دوكان: شيّد سنة 1954 ـ 1959 من قبل شركة ( بني ديكون أند كوري ) البريطانية والقسم الميكانيكي والكهربائي من المشروع / تم انهائه من قبل شركة ( نير بيك) الفرنسية / يبلغ ارتفاع السد حوالي 5 , 116 م بطول 360 م وقدره خزن 8 , 6 مليار متر مكعب من الماء، يتم الاستفادة منه في توليد الطاقة الكهربائية ولأغراض زراعية  .
ـــ ينابيع سرجنار الصافية : تقع على بعد 5 كلم جنوب شرقي مركز السليمانية وعلى طول الينابيع ومجراها تنتشر المطاعم والمقاهي العائلية ودور الاستراحة .
ـــ  بحيرة دربنخان : 60 كيلو متر جنوب شرق السليمانية  / موقع سياحي جذاب

           

ـــ جبل پيره مگرون : هو أحد الجبال الشامخة والجميلة في السليمانية والذي تعلو قمته قبل دخول مدينة السليمانية / يتميز بموقع رائع ومناظر خلابة ومياه جارية بين جداول وخضرة دائمة.
ـــ مصيف زيوي: يقع هذا المصيف في سفح جبل بيره مكرون على بعد 34 كم غرب مدينة السليمانية، فيه العديد من المشاريع السياحية لراحة السياح .
ـــ مجموعة مصايف أخرى: رشوان / جناروك / قشقولي / كونه ماسي / سرسير / خيوته / بليكان / سبحان اغا / سرنار/ ازمر ودباشان وكويجه / شلالات احمد آوا / عبابيلي / جاوك / طويلة / بيّاره / خورمال / كولان / بيتواته / قرداغ / جمي ريزان .

فرخ البط عوّام!
السليمانية بمدنها العريقة كانت ومازالت حاضنة العلم والادب والفن والفكر والابداع / أنجبت رجالاً ساهموا في بناء الحياة الثقافية والاجتماعية والفكرية للعراق المعاصر .
ـــ رجال دين  : علماء الدين في السليمانية كثيرون / اعدادهم بالآلاف لا نستطيع تعدادهم في هذه العجالة .

           

ـــ سياسيون : جلال الطالباني < رئيس جمهورية العراق السابق > / فؤاد معصوم < رئيس جمهورية العراق > / نوشيروان مصطفى < قائد حزب وأديب ومؤرخ > / محمود عثمان < سياسي مخضرم ونائب سابق > / اكرم الجاف < وزير سابق > / برهم صالح < نائب رئيس وزراء سابق > / هيرو إبراهيم احمد < قيادية سياسية كردية > / كوسرت رسول < قيادي حزبي كردي > / آرام شيخ محمد < نائب ريس البرلمان العراقي > / آلاء الطالباني < نائب في البرلمان العراقي > / توفيق وهبي [ 1984 ـــ 1891 م ] سياسي كردي وضابط سابق في الجيش العثماني والجيش العراقي بعد تأسيسه .
ـــ رجال قانون : محمد الخال < قاضي شرعي متميّز > .

       

  
ـــ منكتون ظرفاء : رشول / حسن شيرين / به گه / قحطان وهادي / فريق كوير / رشيد المختار / عثمان دانش / صديق محمود أغا / محمد صديق المحامي / عباس أبو شوارب الكبابجي / بكر سعه رش/ ملا كريم /عارف فيتك / توفيق تياره / حمه خليل .

                                      
ـــ فنانون متميّزون  : احمد سالار < مخرج وكاتب مسرح قدير > / كريم كابان < ممثل متميّز > / وليم يوحنا < موسيقار ــ مؤسس فرقة مولوي الموسيقية > / أنور قرداغي < عازف آلة كمان واستاذ جامعي > / بديعة دارتاش < ممثلة قديرة > / قادر ديلان < موسيقار ـــ مؤسس الأوركسترا الوطنية > / محمد نركس < مطرب > / حمه علي خان < كاتب وممثل سينمائي > / شمال عبد الله < مسرحي > / فريدون دارتاش < موسيقي > / ابراهيم محمد < موسيقي > / نازاد شوقي < تشكيلي > / دارا حمه سعيد < تشكيلي > .

                                        

ـــ في الفكر والأدب والشعر : احمد حسن عزيز والمعروف بأحمد هردي < شاعر واديب وسياسي > پيره ميرد / صالح بن الملا نصر الله والمعروف باسم حريق < اديب وشاعر > / بختيار علي < روائي وشاعر ومفكر > / برهان قانع < كاتب ومترجم > / نوري صالح برزنجي < من مؤسسي الشعر الكردي الحديث > / عبد الله كوران < احد مؤسسي الشعر الكردي الحديث > / إبراهيم بلدار < مؤسس الأبجدية الكردية السورانية > / صلاح محي الدين < كاتب وصحفي > / كامه ران فكري < احد مؤسسي الشعر الكردي الحديث > / مولانا خالد < مفكر > جمال شار باز بيري < شاعر > / جلال ميرزا كريم < شاعر > / عبد الله عباس < شاعر > / حسين عارف < قاص > / شيرزاد حسن < قاص > / رؤوف بيكه رد < قاص > / مصطفى صالح كريم < قاص > /  وأخيراً ...
ـــ جلال چرمگا : كاتب وصحفي قدير / مؤسس مجلة < الگاردينيا > التي استقطبت اهتمام الكتاب والمثقفين في العراق والمهجر / تتميّز بعناوين تراثية أدبية فكرية سياسية راقية / تعتبر< الگاردينيا > موسوعة شاملة تضم بين دفاتها تراجم وسيرة كبار رجالات العراق المعاصر .

من طرائف السليمانيّة
الخال رجب فراش رئيس بلدية السليمانية

                
 من اشهر منكتي السليمانية / كان فراشاً عند رئيس البلدية المرحوم قادر أغا / يوم الخميس ــ بعد الظهر ــ توجه مع جماعته الى بساتين حلبجة / وهناك بدأوا بالشرب والفرفشة حتى نسوا انفسهم .
فجر يوم السبت / صحوا وإذا هم مازالوا في حلبجة والمفروض بالخال رجب ان يكون بعد ساعتين بباب رئيس البلدية / طيّب شلون راح يوصل للسليمانية ومواصلات سنوات الخمسينيات ؟
لذلك توجه الى بلدية قضاء حلبجة وگعد إباب رئيس البلدية / رئيس البلدية دگ جرس وهناك دخل عليه الخال رجب وگال : نعم بيك إشتأمر ؟ / رئيس البلدية يعرفه كلش زين گاله : ولك رجب إشجابك هنا ؟
گاله : والله بيك اللي صار صار وهسّه ما صار شي / كلها بلدية هنا لو بالسليمانية / خلينا اليوم هنا وبعد الظهر ارجع / وباچر أداوم بمكاني .
ضحك رئيس البلدية وگاله : اخذ راحتك / راح اخابر قادر أغا حتى ما يغيّبك!!! .

عباس العلوي
السويد في :   11 / 10/ 2017
     

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

301 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع