الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - كلهم أروغ من ثعلب

كلهم أروغ من ثعلب

                                                    

                               علي الكاش

كلهم أروغ من ثعلب

قال طرفة بن العبد:
كُلُّهُمْ أَرْوَغَ مِنْ ثَعْلَبٍ ... ما أشْبَهَ اللَّيْلَةَ بالبارحَهْ
عندما ينظر المراقب الى المشهد السياسي العراقي الحالي في ضوء الزخم الحاصل في التحركات السياسية المتناقضة فكريا وعمليا وتفقيس الماكنة السياسية المئات من الأحزاب الصغيرة، وتفكك الكتل والأحزاب السياسية الرئيسة أو ما يسمى بالحيتان الكبيرة الى أسماك صغيرة، ونزع الوجوه الكالحة القناع الإسلامي ولباس القناع العلماني بدلا عنه. يستذكر المرء على الفور المثل القائل (ذئاب بملابس خرفان). يضاف إلى ذلك الطروحات الفكرية الجديدة التي لا تتناسب مع أيديلوجية هذه الأحزاب بل كانت تحاربها بقوة، وصار الطرح الجديد (الأحزاب العابرة للطائفية)، مع ان المراقب السياسي يشهد زلات كلامية تؤكد أن العطار لا يمكنه إصلاح ما أفسده الدهر، ، لكن الضرورات تبيح المحظورات، والمصالح تقتضي التنكر للماضي القريب جدا.
بلا أدنى شك أن الإنتخابات القريبة تستحق كل هذه المظاهر البراقة الزائفة التي ستنتهي صلاحيتها بعد ظهور نتائجها، وتتلاشى كما يتلاشى الضباب بأشعة الشمس. حيث تحاول الأحزاب ان تجلي نفسها من صدأ الطائفية والعنصرية التي مارستها منذ الإحتلال الغاشم ولحد الآن، ودفع الشعب ثمنها من دمائه وممتلكاته.
ويبقى السؤال المثير: هل ستنطلي هذه الألاعيب القذرة مرة أخرى على الشعب العراقي فيغمس أصابعه في الوحل البنفسجي ليلاقي نفس ما لاقاه خلال سنوات حكم الأحزاب الإسلامية؟ أم سيرعوي ويفتح عينه، ويتخذ قرارات تتوافق مع الأفكار المتحضرة ومستلزمات الوعي الجمعي؟ سيما أن الأعوام العجاف لم تتغير، وسوف تستمر طالما أن القيادة الحاكمة هي نفسها، وطالما أن الشعب سابت في نوم عميق.
ترجل زعيم المجلس الإسلامي الأعلى عمار الحكيم عن صهوة المجلس وأنشأ ما يسمى بـ (تيار الحكمة الوطني)، ولا نفهم موقع (الوطني) من الإعراب! فخلال إنطلاقة التيار أكد الحكيم في بيان القي بهذه المناسبة مرجعيته لولاية الفقيه، بمعنى أنه تيار الحكيمة سيبقى مواليا لأيران وليس الوطن كما يشير إسمه، ولا أحد يظن بأن هذا المجلس الذي ولد في الرحم الإيراني سيتنكر لأمه، لأن الحبل السري الذي غذاه كجنين ما يزال يمده بكل متطلبات الحياة، فوجوده مرتبط ماديا ومعنويا بولاية الفقيه، أما إبعاد وجوه وإستقطاب وجوه جديده فلا يعني هذا مطلقا تغيرا جوهريا في مواقف التيار الجديد، لأن مصدر الأوامر هو نظام الملالي. بل أن التيار الجديد سوف لا يبعد كثيرا عن المجلس الأعلى بقيادته الهرمة لأن الموجِه واحد، والهدف واحد، وهذا ما عبر عنه حبيب الطرفي القيادي في التيار بقوله" لا يوجد أي تقاطع بين تياره والمجلس الأعلى في المستقبل، بل ربما يكونوا هم من اقرب الشركاء لنا مستقبلا". والطريف في البيان أن عمار الحكيم وعى بعد بعد عقد من السنين ان عراق 2017 يختلف عن عراق 2003! فكم من العقود يحتاج الى أن يعي بأن العراق ليس ولاية إيرانية ولا بد من فك اللحيم الأيديلوجي بين البلدين؟
وهذا ما يقال عن التيار الصدري، وهو أول من طرح شعار (العابر للطائفية) محاولا التنصل عن طروحاته الطائفية السابقة، وتأريخه الأسود الذي لا يشرف حتى المجرمين واللصوص، فهذا التيار أشبه ما يكون بالإرجوحة لا يستقر عند رأي، ويتلون بتلون عقليه قائده الرمادية الذي صار أنموذج راقي للتذبذب والتقلب والفوضى والسخافة. ومع هذا فأن الذي يظن بأن التيار خرج عن قبضة الولي الفقيه فهو في وهم كبير، بل يمكن الجزم بأن كل الأحزاب الشيعية والأحزاب السنية كما تطلق على نفسها هي تحت مداس الولي الفقيه، والويل لها أن حادت ولو قليلا. لو رجع المرء قليلا الى تصريحات قادة ما يسمد بالحشد الشعبي وتصريحات الأحزاب السنية ورئيس البرلمان والوزراء السنة عن أهمية الدور الإيراني في العراق لزال الإلتباس حول هذا الموضوع، وتبينت الحقيقة كاملة. نقول للحكيم والصدر ورهط الطائفية منذ الغزو الغاشم غرستم بذور الطائفية في تربة العراق وقد نمت ونضجت وأثمرت ثمارا سامة، فلا فائد من زرع بذرة (العابرة للطائفية) في ظلها لأنها سوف لا تنبت ولا تثمر.
ونفس الأمر ينطبق على رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، فهذا القزم الذي صار ماردا من قبل جماهير ديالى بإنتخابه، كان الأبعد عن مشاكل محافظته، بل لم يسمح له الحشد الشعبي بأن تطأ أقدتمه المحافظة التي إنتخبته، خلال الحرب مع داعش، فعاد يجر خلفه ذيول العار والخيبة. فهذا الدعي أعلن أيضا عن تشكيل حزب سياسي بإسم (التجمع المدني للإصلاح) وطرح أفكارا لا صله لها بواقعه الإخواني المقيت لا من الناحية النظرية ولا العلمية، بل تدور في الكواليس أنه سيتحالف مع المالكي، في لقمة لا يمكن أن يبلعها أي جائع أو شره في الطعام. كيف يتحالف التطرف الشيعي مع التطرف السني؟ ولمصلحة من سيكون هذا التحالف؟
إن إختبار كلمات المدني والإصلاح ولصقها بإسم الحزب الجديد لا تتوافق مع حزب لصق نفسه ببصقة كالطابع القديم بالإسلام وسرعان ما سقط، المقصود من كلمة المدني العلماني، اي الإبتعاد عن الإسلام، بما معناه الخروج عن الخط الإخواني، وهذا الشعار البليد طرحته كل الأحزاب الإسلامية السنية والشيعية على حد سواء، بعد أن خربت الإسلام، وشوهت صورته الجميلة، وجعلت الكثير من العراقيين يمقت كلمة إسلام. ما أن دمروا الإسلام حتى شدوا سواعدهم وركبوا موجة العلمانية، ويبدو ان التقية السياسية لا تقل تأثيرا عن التقية المذهبية، كلاهما تجارة رابحة في سوق الغفلة والإستغباء والإستحمار الشعبي.
ان حزب الإخوان المسلمين أصلا لا توجد له قاعدة جماهيرية في العراق شأنه شأن حزب الدعوة، وإنتخاب سليم الجبوري كان لدوافع عشائرية وليست حزبية حيث تسيطر عشيرة الجبور على معظم مناصب أهل السنة في الحكومة والبرلمان، علاوة على إنجرار الجبور الى المالكي الذي أغدق عليهم المناصب الحكومية، لذلك أطلق عليهم وعلى غيرهم (سنة المالكي) أو (جحوش أهل السنة). وزيارة سليم الجبوري الأخيرة الى طهران وتصريحاته المشينة حول الدور الإيراني في دعم إستقرار العراق وصيانه أمنه، إنما هي لإعلان الولاء لولايه الفقيه وكسب رضا النظام. بل ان الجبوري صرح بكل صفاقة بأنه اتصل بنظيره الإيراني علي لاريجاني وأطلعه على تفاصيل المؤتمر الأخير لأهل السنة قبل إنعقاده! وهذا ما يقال عن جحش المالكي (سعدون جوير) وزير الدفاع السابق والمسؤول بعد المالكي عن سقوط الموصل، وهو من أسباب نكبة أهل السنة، فقد شكل حزبا جديدا بإسم (وحدة أبناء العراق)، مع انه كان خروفا مطيعا يسير وراء راعيه المالكي.
أما قادة الحشد الطائفي من هادي العامري وقيس الخزعلي وابو مهدي المهندس وواثق البطاط وأوس الخفاجي وأكرم الكعبي وبقية أقزام ولاية الفقيه الذين سيدخلون الإنتخابات من بوابات فرعية ويافطات مموهة بتغطية ثعلبية من المفوضية العليا غير المستقلة للإنتخابات، فلا يظن احد بأنهم سيخرجون من جلباب الولي الفقيه ويدخلون في جلجاب الوطن، او على أقل تقدير جلباب حيدر العبادي أو رئيس الوزراء القادم، فمواقف هذه الأحزاب العميلة معلنة وولائها لخارج الحدود، بل وصلت الجرأة بأن يذكر وائق البطاط زعيم حزب الله العراقي بأنه لو حصلت حرب إفتراضية بين العراق وإيران فإنه سقاتل مع ايران ضد أهله العراقيين! وهذا هو موقف بقية قادة الحشد بإعلانهم انهم يتبعوا أوامر الخامنئي عبر وكيله الدائم في العراق الجنرال قاسم سليماني.
أما حيدر العبادي الذي يحاول البعض أن يجير إنتصاراته في الموصل والأنبار كدعاية إنتخابية لصالحه، ويروج له بمستقبل إنتخابي واعد، فهو أجبن من المنزوف ضرطا كما يقال في المثل، ولاشك ان تصريحه خلال وليمة إفطار للصحفيين في رمضان الماضي بأنه أعطى أوامر للحشد الشعبي بمحاصرة حدود تلعفر، ولم ينفذ الحشد ـ الذي يفترض أنه قائده ـ أوامره، بل تفاجأ بسماعه إنطلاق قوات الحشد ـ بلا علمه ـ الى الحدود العراقية السورية تنفيذا لأوامر الجنرال سليماني! أما إصلاحاته المزعومة فحدث ولا حرج، فقد اسعفته الحرب على داعش في نسيانها.
أما عملية تحرير الانبار والموصل، فمن يطلع على ما آل اليه الوضع في المحافظتين المنكوبتين سيدرك على الفور، انه لم يكن تحريرا بقدر ما كان تدميرا وتهجيرا، عندما تكون نسبة الدمار 90%  ويقتل اكثر من (40000) مدني بسبب الغارات الجوية والقصف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ العشوائية على المدن، فهذه جريمة وفي القانون الدولي وليس تحريرا! ان ما قتله تنظيم داعش الإرهابي أقل بكثير مما قتله قوات التحالف وحكومة العبادي من المدنيين في الموصل. ولا يظن عاقل ان العبادي الذي وقف على أطلال المحافظات السنية مبتهجا وفخورا، سيعيد تعميرها في ضوء الحقد الطائفي الظاهر، وإفلاس الميزانية، والأوامر الإيرانية.
ولا يعتقد اللبيب ان البرزاني والطالباني سيتصرفان كقادة وطنيين للأكراد وليس عملاء لجهات خارجية، ورؤساء عشائر، همٌهم الوحيد زيادة رصيدهما من مليارات الدولارات على حساب تضحيات الشعب الكردي، ولا يتنازلا عن مطامعهما في قرض مناطق واسعة من الأراضي العراقية وضمها الى الإقليم، ولا أن يلغيا ورقة التهديد بالإنفصال التي يرفعها البرزاني كلما وجد إنحسارا في المد الكردي المؤيد له. ولا يتخليا عن الفكر العنصري لصالح الوطن الأكبر. إن إستغلال الفرص ليس من الوطنية.
سيبقى الشعب العراقي خائبا يدور في حلقة مفرغة، ويجب ان يعي هذا الشعب المنوم بأفيون المرجعية الدينية، ان تغيير الأثواب لا يعني مطلقا تغيير الأفكار. ما كان سيكون، وتتكرر المأساة، فعمار الحكيم ومقتدى الصدر ونوري المالكي وحيدر العبادي وباقر صولاغي وعلي اديب الأصفهاني وكريم شاهبوري وحسين الشهرستاني وهمام حمودي وبقية الشراذم هم جنود علي رقعة شطرنج الولي الفقيه، أما جحوش أهل السنة، الذين يجلسون قرب أقدام الولي الفقيه ويلتقطون الفتات الساقط كسليم الجبوري وصالح المطلك ومن لف لفهم علاوة على الوزراء، فهؤلاء هم السبب الرئيس في ما آل اليه وضع أهل السنة من تهميش وإقصاء وقتل وتدمير.
أما المرجعية الدينية فباطنها غير ظاهرها، ووفقا لعقيدة التقية لا يُرتجى منها خيرا، فالإنتخابات السابقة أكبر دليل على كلامنا، فما كان منها يجب ان لا يكون، وما لا يكون منها يجب ان يكون. رحم الله ابْن لنكك الْبَصْرِيّ فقد صدق بقوله:
لَا تخدعنك اللحى وَلَا الصُّور ... تِسْعَة اعشار من ترى بقر
تراهم كالسحاب منتشرا ... وَلَيْسَ فِيهِ لطَالب مطر
فِي شجر السرو مِنْهُم مثل ... لَهُ رواء وَمَاله ثَمَر  (يتيمة الدهر).

علي الكاش

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

510 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع