كربلاء / بارانوما العلم والادب والحضارة والدم الذي انتصرعلى السيف

                                                        

                              عباس العلوي

بحث تأريخي :كربلاء / بارانوما العلم والادب والحضارة والدم الذي انتصرعلى السيف

كربلاء:مفردةٌ احتار في تفسيرها العلماء عبر القرون / كل ٌ ذهب الى بُغيته وفق مايملكه من ادلة وقرائن تأريخيّة و جغرافيّة أو لغويّة متعددة !
في اللغة / هي لفظ أعجمي < غير عربي > جاء من الاقوام التي توطنت في ارضها قديماً
قال باحث متخصصٌ في اللغات :
كربلاء في اللغة السومرية والبابلية تعني (الرجل القربان) / وفي اللغات ألأكدية والعبرية والآشورية وألآرامية تعني (قربان الله) /  وافق هذا المعنى الدكتور مصطفى جواد بقوله :
ان في العراق كثيراً من البلدان ليست أسماؤها عربية كـ (بغداد) و(صرورا) و(جوخا) و(بابل) و(كوش) و(بعقوبا) .
ـــ منهم من أرجع اسمها الى الفعل [ كربل ] فيقال : كربلت الحنطة أي هذبتها ونقيتها .
 ذكر ياقوت الحموي في معجمه : كربلاء لفظ مشتق من [ كربله ] وتعني الرخاوة في القدمين / معللاً ذلك برخاوة ارضها وتربتها لأنها سهلة وخصبة .
ـــ فريق آخر قال : إن الأسم مأخوذ من كرب وبلاء / لأنها منذ خلقها كانت مكاناً للهول والبلاء وإن كل من مرّ بها كانت تحدث له أشياء عجيبة / يشعر بالغم والهم تجعله يخرج منها / في هذا المعنى قال الشاعر معن بن أوس المزني :
هي حلت كربــلاء فلعلعا        فجوز العذيب دونها فالنوائحا
وما عززّ هذا الرأي عند الأخباريين < الفاجعة > التي حصلت للأمام الحسين عام 61 هجري واشتهرت بقدسيتها عند الشيعة .
ـــ أما الأب انستاس الكرملي :يرى إن كربلاء منحوته من [ كرب ] و [أل ] أي حرم الله او مُقدّس الله
في التأريخ / هناك من ارجعها الى العهد البابلي القديم وإن اصل اسمها جاء من [ قرب الأله ] يقول المؤرخون : كربلاء لها جذر ديني قديم / وهي مركبة من كلمتين : (كرب) بمعنى حَرَم / و (إيلا) بمعنى إلإله، أي أنها (حرم الإله) ، وهو لفظ آشوري / ممّا يدل على أن فيها كان حرم إله يُعبد.
 ويذكر السيد إبراهيم الزنجاني في (وسيلة الدارين) / أن أصل الكلمة معبد : يرجع تاريخ كربلاء إلى عهد البابليين / وقد كانت معبدا لسكان بلدين هما : نينوى و عقر بابل / بابل الكلدانيين الواقعين بالقرب منها . وإسم كربلاء مؤلف من كلمتين : (كرب) بمعنى مُصّلى أو معبد أو حرم/ و(إيلا) بمعنى الله باللغة ألآرامية / أي (حرم ألله) .
 في الجغرافيا / منهم من ارجع الاسم الى الجغرافيا / يرى المؤرخ عبدالرزاق الحسني :
إشتقاق  كربلاء لفظ منحوت من كلمة (كور بابل) العربية / وهذا ما ذهب اليه ايضاً السيد هبة الدين الشهرستاني/ بمعنى مجموعة قرى بابلية كثيرة و منها :
ـــ  نينوى : القريبة من أراضي سدة الهندية.
ـــ الغاضرية : المشهورة اليوم بأراضي الحسينية.
ـــ  كربلة : وهي القريبة اليوم من مدينة كربلاء جنوبا وشرقا.
ـــ  كربلاء (عقر بابل) : وهي قرية في الشمال الغربي من الغاضرية وبأطلالها أثريات مهمة.
ـــ  النواويس: التي كانت مقبرة عامة قبل الفتح ألإسلامي.
ـــ الحيّر أو (الحائر) : والحائر عند اللغويين < الموضع المطمئن الوسط المرتفع الأطراف >  وهو اليوم موضع قبر الحسين عليه السلام إلى حدود الصحن الشريف.  

الخلاصة : بقى الاختلاف في معنى الأسم  قائما حتى يومنا هذا !
******
كربلاء : اكتسبت قدسيتها عندما استشهد فيها الامام الحسين [ ع ] وصحبه في معركة الطف [ 61 هجري ] معروف للجميع قصة شهادته المؤلمة التي تقرأ في يوم عاشورا والمنابر الحسينية طوال العام !
اصبحت المدينة التي انتصر فيها الدم على السيف مزارا مقدسا يؤمّها ملايين الناس في المناسبات الدينية / بقى الجسد الحسيني المعفر بالتراب يرعب الطغاة مرّ القرون / ولم يسلم مرقده الشريف من الهدم والتخريب او الهجوم المسلح منذ يوم المتوكل العباسي وحتى يوم صدام حسين !
لم يقف الحال عند هذا الحد/ انتقلت طاحونة القتل والتنكيل عبر التاريخ الى الشعراء المحبين للأمام الحسين / فقد امر المتوكل بقطع لسان الشاعر عبد الله البرقي المعروف بولائه لأهل البيت حينما قال :

فقلدوها لأهل البيت أنهم    /   صنو النبي وانتم غير صنوان

وهي قصيدة طويلة في مدح أهل البيت (ع) والتعريض ببني العباس / أمر بقطع لسانه وإحراق ديوانه فمات بعد ذلك بأيام قليلة  / وآخر من لم يسلم حتى في قبره فـ (تتبعوه رميما) كما جرى للشاعر منصور النمري عندما أمر الرشيد بقطع لسانه وقتله وقطع رأسه لما سمع عنه أنه رثى الحسين(ع) فأخبروه بأنه قد مات / فأمر بنبش قبره !!
 
******

كربلاء : بارانوما ساحرة جمعت في ثناياها الجغرافيا والتاريخ والانسان والحضارة والمقدسات والشجر والنهر والزيتون والرمان وغابات النخيل العامرة وعيون الكبريت  الجميلة وبحيرات النفط والغاز الكامنة في صحرائها / فضلاً عن أكثر من 200 كنز أثري مازالت تنتظر اليد التي تنتشلها من تحت الرمال !
ومن المعالم الكربلائية المتعددة التي لانستطيع الخوض في تفاصيلها في هذه العجالة :


مراقد دينية :
مرقد الامام الحسين واخيه العباس [ ع ] بقبابها ومنائرها الذهبية الزاهية / مراقد الصحابة الذين استشهدوا يوم الطف / مرقد الحر الرياحي / مرقد عون بن عبد الله / المخيم الحسيني / مقام التل الزينبي / مقام الأمام المهدي .

مواقع اثرية  :
ـــ حصن الأخيضر / من اشهر المعالم العسكرية في العمارة الاسلامية < 35 كم غرب كربلاء > بُني في القرن الثاني للهجرة / يُعد من المواقع الأثرية المهمة لملتقى الطرق الرئيسية في البادية التي تربط بين حلب والبصرة من جهة وأخرى بين بادية الشام وهضبة نجد
ــــ كهوف الطار / يرجع تاريخها الى اكثر من 4000 عام .
ــــ كنيسة القصير / يرجع تاريخها الى 170 سنة قبل الأسلام .
ـــ حصن شمعون / منارة موقدة / وخان الربع / وخان العطشان  او العطيشي / قصر البردويل / القنطرة البيضاء / قلعة الهندي .
ـــ النصب التذكاري الذي شيدته الحكومة العثمانية تخليدا لذكرى انقلاب السلطان عبد الحميد مازال مكتوب على جدرانه الأربع [ اخوت / عدالت / حرّيت / مساوات ]
مواقع سياحيّة :
ـــ بحيرة الرزازة : 11 كم غرب كربلاء تمتد حتى محافظة الانبار بطول 60 كيلو وعرض  30 كيلو
ـــ نهر الحسينية الكبير: هو أحد الأنهر المتفرعة من الفرات<108  كيلو  جنوب غرب بغداد > أنشأه السلطان سليمان القانوني سنة 941 هجري .
ـــ عين التمر  : 86 كيلومتر جنوب غرب كربلاء / اشتهرت بالبساتين المثمرة وغابات النخيل العامرة وأشبه ما تكون بواحة جميلة وسط صحراء قاحلة / فيها العشرات من العيون الكبريتية  تتدفق منها المياه المعدنية / اشهرها : العين الكبيرة / العين الحمرة / وعين ميرزا / وعين المسيب / وعين ام الكَواني / وعين الزرقة / وعين شمعون / وعين التفاح وغيرها

المجالس الأدبية والشعرية :
كربلاء من الحواضر العريقة المنتجة للعلم والأدب بكل انواعه / ليس من السهل لأحد إحصاء أسماء علمائها وادبائها وشعرائها وبقية مبدعيها عبر العصور / كما هو حال النجف والبصرة وبغداد والموصل !
ومن اشهر مجالسها العلمية والأدبية والشعرية في القرنين الماضيين :
ـــ ديوان آل الرشتي / ديوان آل كمونه / تكية البكتاشيّة / ديوان الميرزا الحائري / ديوان آل الوهاب / ديوان احمد النواب / مجلس يوسف الأشيقر / ديوان مجد العلماء / ديوان عبد الوهاب آل طعمة / ديوان آل حافظ / ديوان جواد الصافي / ديوان آل الشهرستاني / ديوان محمد رشيد الصافي / وعشرات غيرها من طرائف كربلاء [ نكتة جميلة ]  طالعتها في الشبكة العنكبوتية :
عندما تتصل بموبايل كربلاء / يُطلعك : جاري اللطم حالياً وإذا لم تحصل على الرقم الذي تريده يردّ عليك السيد :
الرقم الذي طلبته إمّا ان يكون مغلقاً او خارج نطاق الحوزة !

عباس العلوي  
السويد في : 18/ 6 / 2017

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

385 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع