الكل يقرر نيابة عن السوريين

                                            

                            جهاد الخازن

الكل يقرر نيابة عن السوريين

مصير سورية تقرره روسيا وإيران وتركيا، وربما قررته الولايات المتحدة مع حلفائها في المنطقة. كل دول العالم تقرر مصير سورية، ويبقى السوريون بعيدين عن تقرير مصيرهم.

اجتماع آستانة الأخير تمخض عن اتفاق روسي- إيراني- تركي على إنشاء أربع مناطق آمنة، بهدف «تخفيف التصعيد» في سورية، في محافظة إدلب وريف حمص والغوطة الشرقية لدمشق ودرعا.

علينا جميعاً تأييد كل خطوة توقف النزف السوري، وتسمح بعودة اللاجئين والنازحين، وتضمن الاستقرار، إلا أن اتفاق آستانة يثير قلق كل مَنْ يحب سورية وأهلها لأسباب عدة أختار منها ثلاثة.

السبب الأول أن السوريين لا يُستشارون في مصيرهم، فالقرار بأيدي دول تختار نيابة عن النظام والمعارضة اللذين حضرا اجتماع آستانة، كمراقبَيْن أكثر من مشاركَيْن، والاتفاق فرض على الطرفين.

السبب الثاني أن الأكراد مسلحون والولايات المتحدة أعلنت أنها ستقدم لهم أسلحة جديدة، وهم يسيطرون على مناطق من شمال سورية. مع ذلك، تركيا تنتقد الموقف الأميركي وتطلب تغييره، أي أنها تريد أن تصبح الولايات المتحدة شريكة لها في قمع الأكراد، وهم من المنطقة وموجودون في إيران والعراق وسورية وتركيا، حتى لو أنكر رجب طيب أردوغان ذلك.

السبب الثالث يعود إلى دروس التاريخ، وبعض الأصدقاء من الخبراء في الشأن السوري نبهني إلى أن «المناطق الآمنة» قد تكون مقدمة لتقسيم سورية، فأثناء الانتداب الفرنسي في بداية القرن الماضي تعرضت سورية للتقسيم. مع بداية الانتداب عام 1920 كانت هناك «دولة دمشق» و «دولة العلويين» و «دولة حلب»، وأيضاً إسكندرونة وعاصمتها أنطاكية، و «دولة الدروز» وعاصمتها السويداء. في ربع القرن الذي تلى الانتداب، تغيرت الخريطة لكن بقي التقسيم. كتب التاريخ تقول إن فرنسا وحّدت عام 1923 دولة دمشق وحلب والعلويين وعاصمتها حلب. وفي بداية 1925 أقيمت دولة سورية وضمت دمشق وحلب فقط وبقي الدروز والعلويون مستقلين إلى عام 1936 عندما أعيد ضمهم، إلا أنهم بقوا عملياً خارج الجماعة حتى أعيد ضمهم إلى الدولة السورية عام 1941.

الآن هناك وجود روسي وقاعدتان روسيتان في طرطوس واللاذقية، وهناك وجود إيراني قوي، وأيضاً مقاتلون من «حزب الله»، وهناك محاولات عربية تنتصر للمقاومة الوطنية. هل نرى بداية الدولة العلوية مع أن غالبية الموجودين فيها اليوم من المسلمين السنّة النازحين من حمص وحلب وإدلب؟ معلوماتي، وقد درست تاريخ الشرق الأوسط الحديث في جامعة جورجتاون، أن السنّة يشكلون 70 في المئة من أهل سورية، والعلويين 12 في المئة، والمسيحيين 12 في المئة، مع أقليات أخرى تتنازع الستة في المئة الباقية.

الأميركيون موجودون أيضاً في شرق سورية حيث يدعمون الأكراد في حربهم ضد إرهاب «داعش». وثمة وجود قوي لإيران و «حزب الله» حول دمشق، وعلى حدود لبنان، خصوصاً في ريف حمص. ثم هناك مناطق «درع الفرات» بين حلب وحدود تركيا، وهذه المناطق قد تصل إلى خمسة آلاف كيلومتر مربع، وفيها وجود لقوات تركية.

بكلام آخر، هناك أربع مناطق آمنة هدفها «تخفيف التوتر» ومنطقة روسية وأخرى إيرانية وسادسة تركية وسابعة أميركية.

إذا كنت أرى ما هو موجود حقاً على رغم دخان التعمية المحيط بنا جميعاً، فربما كان على السوريين أن يخوضوا حرب استقلال جديدة ليستعيدوا حقهم في قرارهم الوطني بعيداً عن هذه الدولة أو تلك. سورية بلدي. هي بلد كل مواطن في المشرق العربي. وأنتظر أن تعود كما عرفناها جميعاً وأحببناها.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

390 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع