الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - عمرة في رمضان

عمرة في رمضان

                                               

                           د.هاني سالم حافظ

قال الله تعالى شانه ( ليلة القدر خير من الف شهر) وقال الرسول محمد عليه السلام( عمرة في رمضان تعدل حجة معي)

واذا كانت عبادة في ليلة القدر تعادل عبادة اكثر من ثمانين عاما فلماذا لا ننتهزها ونغتنم ارباح هذه التجارة مع الله وقد قال سبحانه ( ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بان لهم الجنه)

فيا لها من تجارة ولكن للاسف انك لا تستطيع ان تقوم بها الا بان تذهب لتسجل في شركة من شركات  ( الحج والعمره) و هكذا كانت البدايه و للاسف ايضا ان هذه الشركات هي شركات تجارية بحتها همها الارباح ولقد علمنا فيما بعد ان الشركه التي لاتحقق عددا يكفي فانها (تبيع الزبائن) الى شركة اكبر وهذه بدورها تتعاقد مع شركة سعوديه لتسهل عملها وهكذا فان  هذه التجاره تصبح مع الشركات وليس مع الله ؟؟
وهكذا تتصاعد اجور العمره ( او الحج) والاجور ايضا تتصاعد بصوره عكسيه مع البعد او القرب من الحرم الشريف فكلما كان السكن قريبا من الحرم فان الاجور اعلى واغلى
يتم الاتصال بك من الشركه بعد ان تكون قد دفعت مقدمة الاجور عند التسجيل لتخبرك بان الموافقه( الفيزا) قد وصلت وعليك دفع ما تبقى من الاجور مقدما وتحديد موعد السفروتستلم مجموعه من ( الهدايا) وهي في الحقيقه ليست هدايا وانما من جملة المبلغ المحدد وقد تشمل بعض الحقائب وسجاده وكتيبات ارشاديه
يتصل بك مسؤول الشركه ليخبرك عن موعدالسفر بالطائره وعن وقت التجمع  ومحله وقد اخبرنا المسؤول عن الشركه ان التجمع في تمام الساعه الحادية عشر ليلا وقد وصلت متاخرا دقيقتين فقط ولم اجد احدا فخفت ان يكونوا قد غادروا الى المطار وعلي ان الحق بهم ولكن المسؤول اخبرني انه لم يات احد بعد ثم بدا توافدهم وهكذا فان احدى مشاكل السفرات الجماعيه انه قليل من يلتزم بالمواعيد
من متاعب السفر بالطائره هو التفتيش الامني فعليك النزول من الباص للتفتيش ثم في نقطة اخرى عليك انزال الحقائب لتخضع الى تفتيش الكلب البوليسي ثم ارجاعها الى السياره وبعدها وصلنا الى المطار ولكن
لايوجد موعد محدد وحقيقي لانطلاق الطائره فقد تاخر انطلاق الطائره ساعة كامله علما اننا قضينا الليل كله في قاعة المطار وما ابدع السحور في القاعه فالمئات من الركاب فرشوا طعامهم وبداوا بتناول طعام السحور وهذا ما لايحصل في اي مطار اخر
وصلنا في النهايه الى مطار جده ثم بالباصات التي كانت تنتظر حملنا حقائبنا وتوجهنا الى مكة المكرمه ..
اكملنا مناسك العمرة وامام الكعبة المشرفه بدات اتذكر الاهل والاصدقاء الذين اوصوني بالدعاء لهم وقد بدات بذكر اسمائهم وتذكرت رسالة الاخ العزيز جلال جرمكا بقوله لاتنسانا من الدعاء فدعوت له ثم رجعت الى نفسي وقلت لماذا اكون انانيا ولا ادعو لمن اعانه في الموقع الرائع الكاردينيا فدعوت لمن اعانه في موقع الكاردينيا وانا لااعرف اسماءهم  واخيرا قلت ولماذا لاادعو لمن شارك في الكتابة وقراءة المجله وانا اعلم ان فيهم غير مسلمين او ليس الله هو رب العالمين نقراها في كل صلاة(الحمد لله رب العالمين)؟؟
اوليس الرسول محمد عليه السلام هو رحمة للعالمين ( وما ارسلناك الا رحمة للعالمين) او ليس المسيح عيسى عليه السلام يدعو للناس بالمسره وعلى الارض السلام؟؟
انك ستكون في اجواء روحانيه تتجرد فيه من الدنيا وشرورها ومن الاحقاد فتنظر الى الناس كاخوة لك تطلب من الله ان يعم السلام والتآخي ويتوقف التكالب على الاموال وكثير لايجدون لقمة العيش؟

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

648 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع