(ستي معاني وديللافيه حب رافديني ١٦١٦) رائعة جديدة صاغها بريشته الفنية الفنان العراقي محمود فهمي

        

(ستي معاني وديللافيه حب رافديني ١٦١٦) رائعة جديدة صاغها بريشته الفنية الفنان العراقي محمود فهمي

    

    

قصة اللوحة :
أقدم قصة حب بين بغدادية ورحالة إيطالي مشهور هو بيوترو ديللافاليه، وهو من نبلاء روما وارسقراط المجتمع الروماني في تلك الفترة (مواليد 1586)زار الشرق برحلة طويلة وسافر إلى اسطنبول بعد أن تعلم التركية ومنها زار مصر والقدس وسوريا ولبنان وفي سوريا التقى برحالة إيطالي في حلب كان قادما من بغداد ونصحه بزيارة بغداد والذهاب بقافلة ولاتضيع فرصة الزيارة حيث كانت زيارة بغداد ذلك الزمن محفوفة بالمخاطر، وأخبره بعائلة ارسقراطية بغدادية يمكنه السكن عنده باستاجار أحد منازله اسمه حبيب جويريدة وهو من عائلة كلدانية بغدادية، وأخبره ببناته الجميلات وخصوصًا الصغيرة معاني جويريدة واوصاه بالتعرف عليها.. وقرر بيوترو الذهاب مع القافلة الكبيرة التي ترافقه إلى بغداد، وهناك وقع في حب هذه الفتاة الجميلة، طلب يدها من أهلها وبعد تردد وافق الاهل على الزواج منها عام 1616 وسافرت معه في رحلته إلى بلاد فارس قاطعاً أغلب مدنها ومعه أحد الفنانين لرسم المشاهد وهو يقوم بالتدوين لهذه الرحلة، ومنها الى الهند وفي الهند وقع في سوء الحظ وأصيبت معاني بالملاريا ولم يسعفها أي علاج حتى توفيت وأصيب بخيبة أمل وحزن كثيراً أخذ معه جثمانها بعد أن حنطها بالكافور الهندي ومنها إلى روما برحلة طويلة ودفنها هناك في روما في كنيسة العائلة ومازالت هذه الكنيسة تحمل اسمه ديللافيه ومدفونة معه في باحة الكنيسة في روما القديمة ومازالت شاهد عل هذه القصة المنسية لهذا الرحالة،
اعتمدت شكله عندما كان شاباً ليس بالضرورة الشبه يكون مئة بالمئة لأن المتوفر هو رسومات من الزنكوغراف أو الليتوغراف، اعتمدت الأيقونة بالاطار كتشكيل عام للإنشاء في اللوحة مع اضافات مني ومنها قصيدة حب ايطالية رومانسية في أعلى اللوحة وسانشرها لاحقاً مفصلة، أتمنى أن تنال اعجابكم.
محمود
15 آذار2017

المصدر: بغداد

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

341 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع