صدور كتاب جديد للدكتور محمود الحاج قاسم

   

صدور كتاب جديد للدكتور محمود الحاج قاسم

   

صدر بحمد الله كتابي الجديد بعنوان (( الأطباء المسيحيون في التراث العربي والعراق الحديث )) عن الشاملة للطباعة وهو الكتاب الثالث والأربعون من كتبي المطبوعة . 

وللتعريف بالكتاب :
بداية أقول إن تتبع أثر ألأطباء المسيحيين ( وهم صنف من أهل الذمة ) في المسيرة الطبية العربية قديماً ، والمسيرة الطبية العراقية الحديثة على وجه التحديد ، موضوع يستحق البحث فهو على قدر ٍعال ٍ من الأهمية خاصة أنه لم يحظ بنصيب وافر من الدراسات الأكاديمية .
بعد هذا أقول لقد حددت تعاليم الإسلام السمحاء الحقوق والواجبات بين المسلمين وأهل الذمة ، فجعلت من أول الواجبات التي على المسلمين القيام بها تجاههم هي ضمان حرية عبادتهم وإقامة شعائرهم الدينية وعدم التعرض أو التجاوز على مدارسهم .
وفي الوقت الذي يحث فيه الإسلام أتباعه على الدفاع عن دينهم الحنيف والعمل على نشره ، لم يحمل أحداً بالقوة على اعتناقه ، فقد أمر سبحانه وتعالى في القرآن الكريم بعدم جواز الإكراه في الدين ، ويمكن تلمس ذلك من خلال النصوص القرآنية ووصايا الرسول r والخلفاء وبنود المعاهدات والاتفاقات مع غير المسلمين .
ومن مظاهر تسامح المسلمين مع أهل الذمة من المسيحيين واليهود ، سماحهم بعلاجهم وعلاج أبنائهم ، وسماحهم لهم بالعمل في مدارسهم ومستشفياتهم في مختلف الحواضر الإسلامية .
ولو تصفحنا تاريخ غير المسلمين الذين عاشوا في كنف الدولة الإسلامية نجدهم كانوا مساوين للمسلمين يتقلدون مناصب الدولة كالمسلمين متمتعين بكامل حريتهم في ممارسة شعائرهم الدينية ، الأمر الذي أدى إلى بروز العديد من الشعراء والأدباء والأطباء والفلاسفة من اليهود والنصارى والصابئة .
بعد هذا نعود للحديث عن الكتاب : فقد جاء الكتاب مكوناً من اربعة أقسام رئيسة :
القسم الأول : الأطباء المسيحيون في التراث العربي : حوى هذا القسم خمسة فصول :
الفصل الأول : المدارس المسيحية(النصرانية) قبل الإسلام .
الفصل الثاني : دور الأطباء المسيحيين ( النصارى ) في المجالس الطبية العربية
الفصل الثالث : الأطباء المسيحيون في العصر الراشدي والأموي
الفصل الرابع: الأطباء المسيحيون في بداية العصر العباسي
الفصل الخامس : العصر الذهبي ( العصر العباسي والأندلسي )
القسم الثاني : الأطباء المسيحيون في العراق في العصر العثماني : حوى هذا القسم فصلين :
الفصل الأول : الأطباء المسيحيون في العراق في العصر العثماني : تناولت سير الأطباء حسب الولايات التي تواجدوا فيها . أولاً : ولاية بغداد . ثانياً : ولاية الموصل. ثالثاً : ولاية البصرة .
الفصل الثاني : الخدمات الطبية التبشيرية في العراق: ضم هذا الفصل محورين :
المحور الأول : الخدمات الطبية للإرساليات . المحور الثاني : المؤسسات الصحية التي فتحها المبشرون في العراق.
القسم الثالث : الأطباء المسيحيون العاملون في العراق في العصر الحديث : ضم هذا القسم ستة فصول :
الفصل الأول: الأطباء المسيحيون العاملون في بغداد .
الفصل الثاني : الأطباء المسيحيون العاملون في الموصل.
الفصل الثالث : الأطباء المسيحيون العاملون في أربيل.
الفصل الرابع : الأطباء والصيادلة المسيحيون العاملون في كركوك.
الفصل الخامس : الأطباء والصيادلة المسيحيون العاملون في البصرة.
الفصل السادس : الأطباء والصيادلة المسيحيون العاملون في محافظات أخرى .
القسم الرابع : الصيادلة وأطباء الأسنان المسيحيون العاملون في العراق في العصر الحديث :
وجاء مكوناً من فصلين :
الفصل الأول : الصيادلة العاملون في العراق في العصر الحديث :
الفصل الثاني : أطباء الأ سنان العاملون في العراق في العصر الحديث :
وأخيراً ألحقت الكتاب بقائمة – أدرجت فيها أسماء أطباء وصيادلة وأطباء أسنان مسيحين عملوا في العراق ولم أتوصل إلى سيرهم .
وفي الختام أقول : أولاً : هذه محاولة لعله لم يسبق إليها رميت فيها حصر ما ساهم به الأطباء المسيحيون في التراث الطبي العربي وما قدموه للعراق في عصره الحديث ، وكلي أمل في أنني وفقت إلى ذلك . وثانياً : لا بد من الإشارة بأن كل عمل ابن آدم لا يمكن أن يكون كاملاً ، لذلك أكون شاكراً لكل من يجد فيما كتبته نقصاً أو سهواً أن يكتب لي لكي أقوم بالإضافة أوالتصحيح في طبعة لا حقة إن شاء الله .

الگاردينيا: الف مبروك عزيزنا الدكتور محمود الحاج قاسم ، نتمى لكم العمر المديد لنطلع على المزيد من انجازاتكم الرائعة .. وفقكم الباري.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

409 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع