إصدار جديد إليك فقط - للدكتور صالح الطائي

    

        إصدار جديد إليك فقط - للدكتورصالح الطائي

   

   

في محاولة لسبر أغوار بعض المشاكل التي تعيق حراك شبابنا العراقي الذي انهكه العسف السياسي منذ أيام وعيه الأولى وإلى اليوم، حينما وضعه الحراك السياسي المتعجرف بين خيارين أحلاهما مر علقم:

خيار الدكتاتورية الفردية والحكم الشمولي القاسي؛ الذي يحاسب على أي فرصة يستغلها الشباب للترفيه عن أنفسهم بتقليد الصرعات الغربية، حتى ولو كانت على مستوى ارتداء البنطلون الضيق أو إطالة الشعر أو اللحية، ويحاسب على أبسط كلمة حتى لو قيلت مزاحا.
وخيار الانفتاح العبثي المطلق الذي يعجز عن توفير أي فرصة واعدة مهما كانت بسيطة، يمكن أن تتحول ولو على مستوى الخيال إلى بارقة أمل أمام الشباب، مما أسهم في خلق فراغ فكري عميق وواسع، امتد أثره من الانتماء هروبا إلى الأحزاب الدينية والعلمانية، إلى اعتناق الصرعات الفكرية الوجودية والإلحادية، إلى معاقرة الخمر، وإدمان المخدرات، إلى العصابات المنظمة وروح الافتراس التي قضت على آخر بقايا الرحمة في القلوب، مرورا بالمثلية الجنسية المتفشية إلى حد القلق المرعب، وعدم وجود مؤشر إلى أن الانهيار السريع والكلي سوف يقف عند حد الزنا؛ الذي كثر صنف زنا المحارم في أجوائه بسبب روح العبث المتفشية والإعسار المالي الذي تسببت به البطالة وضعف الوازعين الديني والأخلاقي وتفشي حالات الطلاق بشكل يهدد النظام الأسري بالانهيار، وتداعي مقومات الوطنية وبنى الحياة الاجتماعية، والبنى التحتية، والأمل بغدٍ أفضل.
في هذه الأجواء الملبدة بالمآسي والمحفوفة بالمخاطر، كان لابد من صرخة، حتى لو كانت خافتة، أو همسا، فقد يسمعها بعض المحظوظين، فينقلونها إلى غيرهم لتشكل موجةً ليس شرطا أن تكون عارمة، ولكنها مجرد موجة لها قدرة تحريك راسب الماء.
من هنا جربت حظي وأطلقت صرختي من خلال كتاب أسميته "إليك فقط" دون أن أحرك حرف الكاف بالفتح أو الكسر، طالما أن روح العبث لم تتفش بين الذكور فحسب بل انسحبت على الجنس الناعم الذي أصبح شريكا بالمأساة المرة، ولكي أؤكد على هذه الجنبة الشاملة للجنسين، أضفت إلى العنوان جملة باللغة الإنكليزية (just for you) لأؤكد أن الكتاب لكَ أنتَ ولكِ أنتِ ... لكما كليكما الذكر والأنثى.
لم أحول في هذا الكتاب تنصيب نفسي مرشدا ناصحا بقدر سعيي إلى نقل تجربة أكثر من ستين عاما، تعرضت خلالها إلى كثير من التقلبات الفكرية والعقدية، قادتني إلى أعتاب المقصلة عدة مرات، وأنجتني من براثن الموت مرات أخرى، ولم أمنع أحدا من اعتناق ما يشاء ولم أعترض على سلوك ولكني نقلت مواقف مشابهة مرت بي وكيف تجاوزتها مع تطور مراحل وعيي الفكري.
إن الاتصالات والملاحظات والأسئلة والحوارات التي أثارها الشباب حول مضمون الكتاب، أكدت لي أن صرختي لم تضع في وديان الطرشان لأن هناك من سمعها وتجاوب معها ورد صداها في أذنه.
ونظرا لأسلوب الكتاب وأهميته الفكرية والتربوية، حتى مع كونه لا يدعو إلى ترجيك كفة الدين، تولى قسم النشاطات الدينية في العتبة الحسينية المقدسة في كربلاء طباعته ونشره، فصدر بحلة قشيبة ليأخذ مكانه على رفوف المكتبة التربوية العراقية.
ولا يسعنى في الختام إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل والثناء الجميل إلى الأخ والصديق العزيز الشيخ عبد المهدي الكربلائي المتولي الشرعي للعتبة الحسينية والأخ والصديق الشيخ وسام البلداوي وكل العاملين في قشم النشاطات الدينية

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

577 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع