دراسة تربط بين الإدمان على الهواتف الذكية وقرارات مستخدميها

         

الأشخاص الأقل ضبطا للنفس يميلون إلى استخدام هواتفهم الذكية أكثر

الحرة:كشفت دراسة نشرت الأربعاء، في المجلة الأكاديمية "بلوس وان" (PLOS ONE) أن "الالتصاق بالهاتف الذكي قد يدفع الشخص إلى اتخاذ قرارات متهورة والتوق إلى الإشباع الفوري".

الدراسة قالت إنه من المرجح أن يرفض الأشخاص الذين يقضون وقتًا أطول على هواتفهم الذكية المكافآت الأكبر والمتأخرة لصالح مكافآت فورية أصغر.

وأظهرت الأبحاث منذ فترة طويلة أن تفضيل المكافآت الفورية الأصغر، أو ما يسميه الباحثون "خصم التأخير" يعد أكبر مؤشر للسلوكيات السلبية المختلفة، مثل إدمان المخدرات، والمقامرة المفرطة، وتعاطي الكحول.

ويكشف هذا البحث الجديد الذ أجرته جامعة " Freie Universität" في برلين أن الاستخدام المفرط للهواتف الذكية مرتبط أيضًا بالاندفاع.

وقال مؤلفو البحث في بيان "تقدم نتائجنا دليلا إضافيا على أن استخدام الهاتف الذكي واتخاذ القرارات المتسرعة يسيران جنبًا إلى جنب".

وقالوا أيضا إن الأشخاص الذين يدركون بالفعل ضرر الاندفاع في اتخاذ القرار قد يستفيدون من معرفة مخاطرهم المتزايدة من الإفراط في استخدام الهواتف الذكية.


وقال الباحث المشرف على الدراسة، شولز فان إندرت، لشبكة "سي أن أن" إن هناك عاملين على الأقل وراء الاختيار المندفع، الأول: هو ضبط النفس، والآخر: هو القدرة على تخيل النتائج المحتملة لسلوكياتهم والعواقب المستقبلية.

وأوضح الرجل أن فريق البحث لاحظ أن المشاركين "الأقل ضبطا لأنفسهم" يميلون إلى استخدام هواتفهم الذكية أكثر.

ومع ذلك، لا يبدو أنهم يفتقرون بشكل كبير القدرة على تخيل العواقب السلبية المحتملة لسلوكهم، "بل هو الاندفاع فقط" وفق تعبير إندرت.

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

569 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك