الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - اعتقال قاتل نائب القنصل التركي في أربيل

اعتقال قاتل نائب القنصل التركي في أربيل

         

ايلاف:اعلنت قوات الامن في اقليم كردستان العراق اليوم اعتقال قاتل نائب القنصل التركي عثمان كوسة في مطعم بأربيل وأكدت القاء القبض على المجموعة التي خططت ونفذت الاعتداء بمسدسات كاتمة للصوت والذي اودى بحياة مواطنين اثنين ايضا.

وقالت مؤسسة مكافحة الإرهاب "ألاسايش" في إقليم كردستان في بيان صحافي السبت تابعته "إيلاف" انه "نسترعي انتباه المواطنين بأن المتهم مظلوم داغ الذي نُشرت صورته قبل يومين كمطلوب في صفحة مكافحة الإرهاب بإقليم كردستان قد ألقي القبض عليه من قبل مديرية أسايش أربيل ومؤسسة مكافحة الإرهاب".

واضافت انه تم اعتقال المجموعة المتورطة بقتل نائب القنصل التركي "عثمان كوسة" ظهر اليوم من قبل مديرية اسايش اربيل ومكافحة الارهاب"..مؤكدة أنه "سيتم نشر تفاصيل اخرى لاحقاً".

وهاجم مسلح مطعما في اربيل عاصمة الاقليم الأربعاء الماضي ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص هم نائب القنصل التركي ومواطنين اثنين كانا متواجدين داخل المطعم.

وكانت الأسايش قد نشرت أمس الجمعة صورة أحد المشتبه بهم بقتل نائب القنصل التركي في مدينة اربيل.

القاتل على علاقة مع حزب العمال التركي

ومن جهتها كشفت وسائل اعلام تركية تفاصيل عن مظلوم داغ قاتل نائب القنصل التركي موضحة انه من مواليد عام 1992 وهو كردي الاصل من بلدة ديار بكر في تركيا وهو شقيق النائبة في البرلمان التركي عن حزب الشعوب الديمقراطية يرسيم داغ.

وأوضحت ان داغ أقام في إربيل منذ عام 2014 وعمل خلالها مع مطاعم تركية شهيرة في المدينة وعمل أخيراً في شركة تركية لعامين ولديه إقامة عمل.

وقالت ان داغ طرد من عمله في المطاعم التركية ثلاث مرات بسبب تصنته على أحاديث الزبائن في المطعم وأنه كان في إجازاته دائم التردد على تركيا كما أنه كان على علاقة بأشخاص في مخيم مخمور بشمال العراق الذي توجد فيه قواعد لحزب العمال الكردي التركي الانفصالي وأنه أجرى خلال الأسبوع الأخير أربعة اتصالات مع قيادات في الحزب وكان مكلفاً بمراقبة الأتراك والدبلوماسيين.

وتشير تقارير إلى أن داغ وخلال تنفيذه عملية قتل نائب القنصل التركي في أربيل قد رافقه رجل وامرأة وهما من الجنسية التركية أيضاً . وتضيف ان السلطات التركية تحقق حالياً مع الأشخاص الذين التقى بهم خلال زيارته الأخيرة والتدقيق بخط الهاتف الذي استخدمه والمكالمات التي أجراها قبل تنفيذ الاعتداء.

يشار الى انه فور وقوع الحادث مساء الاربعاء الماضي فقد بدأت قوات الأمن حملة واسعة لاعتقال المنفذين ونشرت صورة المطلوب مظلوم داغ (27 عاماً) وهو شقيق نائبة عن الحزب الشعوب الديمقراطية في البرلمان التركي.

تفاصيل الاعتداء

يذكر أن المنطقة التي وقع فيها الحادث هي من المناطق الراقية في أربيل وتوجد بها مطاعم كبيرة لذلك يتوجه إليها الدبلوماسيون وموظفو الشركات الأجنبية لقضاء الوقت وتناول وجبات الطعام وللمرة الأولى تشهد أربيل وبالأخص هذه المنطقة مثل هذا النوع من الحوادث لذلك من الواضح بحسب وكالة "رووداو" الكردية أن الذين قاموا بعملية إطلاق النار خططوا لها مسبقاً واختاروا المكان لتنفيذ هذا الهجوم المسلح.

واشارت الى انه قبل ظهر الاربعاء وصلت سيارة من نوع "تويتا - يارس" لتقف أمام المطعم الذي كان به الدبلوماسي التركي وبعد مدة قصيرة ترك الثلاثة الذين كانوا يستقلون السيارة المكان لكنهم عادوا بعد نصف ساعة ودخلوا هذه المرة إلى داخل المطعم حيث جلس أحد الثلاثة إلى طاولة بجانب الدبلوماسي التركي أما الآخران فجلسا إلى طاولة أخرى وتظاهروا بأن كل شيء طبيعي وطلبوا الماء والشاي والقهوة مثل أي زبون عادي. لكنهم كانوا يراقبون كل شيء بدقة للتأكد من أن كل شيء يجري كما يريدون ولما تهيأ الدبلوماسي التركي للمغادرة وقف أحد الأشخاص الثلاثة واستل مسدسه الكاتم للصوت وأطلق رصاصة على رأس الدبلوماسي ليرديه قتيلاً أما المتواجدون في المطعم فقد انبطحوا أرضاً إلا مواطنين اثنين وهما اللذان فقدا حياتهما.

ولم يكن معلوماً هل كانا يريدان الهجوم على الشخص الذي أطلق النار ام كانا يريدان الابتعاد عن موقع الحادث، فأخرج المسلح الثاني الذي يبدو أنه كان يحمي المسلح الأول الذي أطلق النار على الدبلوماسي التركي من مسدسه الكاتم للصوت وأطلق عليهما النار. في ذلك الوقت أطلق مرافق الدبلوماسي التركي النار ليصيب أحد المسلحين بالقرب من باب المطعم، لكنهم استطاعوا الهرب حيث كان بانتظارهم شخصان داخل السيارة التي جاؤوا بها وهربوا تاركين مكان الحادث بالسيارة التي كانت تحمل أرقاما مزورة.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

492 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع