مخترع الإنترنت «منزعج» من حال ابتكاره!

  

             مخترع الإنترنت تيم بيرنرز-لي (إ.ب.أ)

الشرق الأوسط/القاهرة: يسرا سلامة:بالتزامن مع الذكرى الثلاثين لتأسيس الشبكة العنكبوتية العالمية (الإنترنت)، عبر مخترع الإنترنت تيم بيرنرز - لي عن شعوره عقب مرور تلك السنوات، وأن ابتكاره الثوري لا ينول إعجابه دوما، نتيجة ما يراه من سلوكيات مثل القرصنة، الكراهية، التضليل، ضمن أمراض «المراهقة الرقمية».

وأسس بيرنرز - لي لما أصبح خطوة فارقة في حياة الكثير من البشر ولا سيما الاقتصاد العالمي، وبالتزامن مع ذكرى تأسيس الشبكة ذكر في كلمة بالفيديو قوله: «نحن نحتفل، لكننا قلقون للغاية».

وتابع بيرنرز - لي أن هذه الذكرى تقدم «فرصة للتفكير في المدى الذي لم نذهب إليه بعد»، ووصف «المعركة» على شبكة الإنترنت بأنها «واحدة من أهم المعارك في عصرنا».

وقد وصل عدد رواد الإنترنت إلى ما يقارب نصف سكان العالم، ويوجد اليوم نحو ملياري موقع إلكتروني، بحسب وكالة «أسوشييتد برس».

وعدَّ مؤسس الشبكة العنكبوتية أن مستخدمي الإنترنت مستمرون في النمو، لكنه يقر بأن هناك مشكلات للوصول للشبكة في معظم أنحاء العالم.

وأردف: «انظروا إلى الـ50 في المائة الموجودين على شبكة الإنترنت، ورغم ذلك فإن الأمور ليست جيدة بالنسبة لهم... إنهم جميعا أصيبوا بالرعب فجأة بعد انتخابات الولايات المتحدة و«بركسيت» مدركين أن هذا الشيء الذي اعتقدوا أنه رائع (شبكة الإنترنت) ربما لم يخدم الإنسانية بشكل جيد».

وقد ابتكر بيرنرز - لي وهو مهندس شاب للبرمجيات فكرة البروتوكول في نقل النص التشعبي «إتش تي تي بي»، كأول لبنة في عمل الوين في مارس (آذار) 1989. وقد صدر أول متصفح ويب في عام 1990 كبداية فعلية له.

لكن الرجل الذي ربما غير باختراعه شكل الكون في أعيننا، يأمل الآن بأن تقوم الحكومات والشركات وحتى المواطنون للقيام بدور أكبر في تطويع شبكة الإنترنت من أجل «الخير»، بموجب المبادئ المنصوص عليها في «عقد الويب».

ولا تتوقف أحلام بيرنرز - لي عند هذا الحد، إذ يأمل كذلك بأن تقوم الشركات بجعل الإنترنت ميسور التكلفة للمواطنين، وأن تتأكد الحكومات من إمكانية اتصال الجميع بالشبكة، مع مزيد من الاحترام الخصوصية، وتطوير التكنولوجيا من أجل «الصالح العام» في المقام الأول.

وبالنسبة لبيرنرز - لي، فالويب هو «مرآة للإنسانية»، حيث ينعكس فيها «الخير والشر».

واعتبر مؤسس الشبكة العنكبوتية أن القواعد الصارمة حول الإنترنت قد تكون ضرورية في بعض الأماكن، لكنها قد لا تكون كذلك في أماكن أخرى.

وقال بيرنرز - لي وهو يدق بقبضة يده على الطاولة «الحياد الصافي... التنظيم القوي»، في إشارة إلى أن أي شخص من حقه الوصول إلى الإنترنت بشكل عادل، مثل الوصول إلى الفيديو والموسيقى والبريد الإلكتروني والشبكات الاجتماعية وغيرها من المواد عبر الإنترنت.

واعتبر بيرنرز - لي أن شبكة الإنترنت قد خلقت فرصة، وجعلت الحياة أكثر سهولة وأعطت صوتاً للمهمشين، «لكنها خلقت أيضاً فرصة للمحتالين، وأعطت صوتاً لمن نشروا الكراهية، وجعلت كل أنواع الجرائم أسهل في ارتكابها».

وفي الختام، يعتقد بيرنرز - لي أن اقتراحه بوجود «عقد» لا يتعلق بإصلاحات سريعة، بل بعملية تغير علاقة الناس بعالم الإنترنت، متابعا «إنها رحلتنا من المراهقة الرقمية إلى مستقبل أكثر نضوجا ومسؤولية».

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

606 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع