الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - مادح صدام حسين في ضيافة الأمن العراقي.. إلى القضاء در

مادح صدام حسين في ضيافة الأمن العراقي.. إلى القضاء در

   


العربية نت:نقلت وسائل إعلام عراقية عن مصدر محلي في محافظة ذي قار، جنوب العراق، بأن الشاعر الشعبي صلاح الحرباوي الذي كان قد صدر بحقه قبل أسابيع أمر بإلقاء القبض عليه، بعد أن مدح الرئيس العراقي السابق #صدام_حسين، سلم نفسه للأجهزة الأمنية في المحافظة يوم الأحد.

وذكر المصدر الاثنين أن "الحرباوي سلم نفسه للأجهزة الأمنية بقضاء سوق الشيوخ جنوبي محافظة ذي قار بعد صدور مذكرة قبض بحقه، نافياً أمر اعتقاله".

وأضاف أنه تم نقله إلى مقر مكافحة الإرهاب في مدينة الناصرية مركز المحافظة لإكمال الإجراءات التحقيقات معه.

كما أوضح المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن "الحرباوي محتجز على ذمة التحقيق في قسم مكافحة الإرهاب، ومن المقرر عرضه أمام القضاء الثلاثاء".

يذكر أن الحرباوي قال في قصيدته:

"هلي على الحد قبل حطولهم غارة،

إدك من تمر بالغيم طيارة..

وهسة تغيرت والوضع تعبان،

وترامب الذي مسك مضيفي وأنا صرت خطاره".

وأضاف:

"يا أبو عدي أكرهك، لكن أحبك كثيرا لأنك تدخل على المعتدي لداره".

ووجه كلامه لمن ينتقده على أنه قد يكون منتميا للبعث بالقول: "هسة يقولون بعثي وتكلم لصدام، لكني لم أنتمي للحزب.. وعندي 16 شهيدا في عهده".

  

                           صلاح الحرباوي
يذكر أن أحد أبناء مدينة الناصرية كان أوضح لـ"العربية.نت" سابقاً أن القصة بدأت أثناء مهرجان تأبيني شعري، حين خرج الشاعر مفتتحاً قصيدته بموضوع زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب المفاجئة للعراق، وعدم إعلام الحكومة العراقية والأحزاب مسبقاً بالزيارة، مقارناً بين الوضع الحالي والوضع في عهد صدام. وأشار إلى أن "مؤسسة شهداء ذي قار" رفعت دعوى قضائية ضد الحرباوي، وفق المادة 210 من القانون العراقي، التي تمنع تمجيد حزب البعث المحظور في العراق.

في حين ذكر مقربون من الشاعر، تحفظوا على ذكر أسمائهم أن الشاعر لم يقصد التمجيد والترحم على صدام حسين، إنما المقارنة بين وضعين عاشهما العراقيون.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

397 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع