شحّ مادة الكاز تدفع أصحاب الموالدات لرفع سعر الأمبير وإستغلال الأزمة

               

الزمان/بغداد – قصي منذر:فرض اصحاب المولدات في بعض مناطق العاصمة بغداد تسعيرة جديدة على سعر الامبير المزود للمواطنين بحجة شح مادة الكاز في محطات توزيعها، ما ادى الى استياء كبير بين الاسر في ظل الظروف المعيشية الصعبة ولا سيما بالنسبة لاصحاب الدخل المحـدودة .

وشكا مواطنون عبر (الزمان) من (اصحساب المولدات الذين يحاولون استغلال الازمة التي تمر بها البلاد جراء التظاهرات وعدم الاستقرار في بعض المحافظات برفع تسعيرة الامبير بعدما كانت 15 الف للامبير الواحد واصبحت25 الف دينار)، واضافوا ان (سبب ارتفاع التسعيرة يعود الى شح مادة الكاز وعدم تسهيل اجراءات منح حصص بعض المولدات ما دفع اصحابها الى فرض تسعيرة جديدة ترهق الاسر في ظل الحياة الصعبة لاصحاب الدخل المحدود)، مشددين على (ضرورة محاسبة المقصرين وعدم السماح لضعاف النفوس بأستغلال الاوضاع للمتاجرة على حساب الفقراء)، واوضحوا انه (لا توجد عدالة في توزيع الطاقة بين مناطق بغداد والمحافظات حيث تشهد بعض المناطق انقطاعا لساعات بشكل ملحوظ لايقترب اصلا من تصريحات وزارة الكهرباء بأنها تحاول رفع ساعات التجهيز في جميع المناطق)، لافتين الى ان (مشروع الخصخصة اثبت فشله بعد التدهور الكبير الذي يشهده قطاع الطاقة وعجزه عن ايجاد طرق بديلة بعد ان قطعت ايران خطوط التجهيز وانعكس ذلك على بعض المحافظات الجنوبية والتأثير على حصة بغداد وغيرها ما دفع الشارع للخروج بتظاهرات حاشدة تطالب بتحسين الخدمات)، متسائلين (اين ذهبت كهرباء العراق بعد ان وعدونا بتصديرها الى الخارج ولماذا لم يقدم الفاسدون الى القضاء من الذين اهدروا المليارات في قطاع الكهرباء دون نتيجة؟).

مؤكدين ان (احالة الجباية لشركات القطاع الخاص تحت مسميات الخصخصة وغيرها هي الاخرى حملت المواطنين اعباء اضافية منها تكرار اضافة ديون جديدة على القوائم المسددة دون حتى التدقيق من انها قد استوفيت سابقا بالاضافة الى تأخر تلك الشركات عن اجراء الصيانة المطلوب منها وفق العقد مع الوزارة في بعض المناطق وعدم اسعاف الطلبات بشكل فوري في تصليح الاعطال). داعين الحكومة الى (اتخاذ اجراءات انية تعالج الازمة التي ولدت التظاهرات في المحافظات في ظل ارتفاع درجات الحرارة خاصة وان الكثير من الاسر لديها مرضى واطفال بحاجة الى طاقة كهربائية فضلا عن احالة المقصرين والفاسدين الذين هم سبب تلك الازمة نتيجة هدر اموال المشاريع طوال السنوات الماضية دون تحقيق شيء ملموس على ارض الواقع).

من جهتها افادت الوزارة بتعرّض خط نقل الطاقة مسيب- رشيد إلى عمل تخريبي.

وقالت في بيان امس ان (حوادث استهداف منظومة الكهرباء تكررت من قبل أعداء المواطن مرة أخرى بسبب الجهل وطريقة الاستهداف الممنهج وآخرها استهداف خط نقل الطاقة الكهربائية الضغط الفائق مسيب غازية – رشيد بأطلاقات نارية طائشة)، وأضافت أن (العمل التخريبي أثّر على ساعات التجهيز في جانب الكرخ ببغداد ما زاد من معاناة المواطنين، علماً ان المنطقة التي حصل فيها الحادث هي منطقة مبازل وبحيرات اسماك ما تطلب جهد هندسي واسع لايصال الاليات الى موقع الحادث)، واكد البيان انه (سيتم إنجاز الصيانة من قبل ملاكات الوزارة خلال الساعات المقبلة).

بدورها اعلنت وزارة النفط توفير كميات كبيرة من وقود الكاز لمحطات توليد الطـــــاقة الكهربائية لتغطية جزء كبــــــير من حاجتها وزيادة ساعات تجهيز الطاقة للمواطنين.

وقال الوزير جبار علي اللعيبي في بيان امس ان (الوزارة وضمن الخطط العاجلة لغرفة العمليات تمكنت من تنفيذ وتلبية الاحتياجات العاجلة والضرورية من مادة الكاز لمحطات توليد الطاقة الكهربائية سواء من خلال توفير كميات من الانتاج المحلي او المستورد).

مؤكدا (امتلاء الخزانات والمستودعات الخاصة بوزارة الكهرباء بهذه المادة).

واشار الى (استمرار خطط تجهيز محطات الطاقة الكهربائية بوقود الغاز الجاف والنفط الاسود والنفط الخام وفق الكميات المقررة ،فضلا عن وقود الكاز الذي يجهز ايضا كوقود بديل لتشغيل بعض من محطات توليد الطاقة الكهربائية التي تعتمد على وقود الغاز).

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

704 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع