أميركا مشتتة لا تشبه نفسها

           

الحياة اللندنية:المشهد الأميركي اليوم وبعد سنة تقريباً من انتخاب دونالد ترامب لرئاسة البلاد، يبدو ملتبساً، ولم يعد كما كان عليه. التشتت سمته الأبرز والانقسام المجتمعي في أعلى درجاته والإحساس بالإحباط والخوف عند الذين جاؤوا من خارجه ليعيشوا «حلمه» في ازدياد، ما يستدعي طرح أسئلة عن وجهة الولايات المتحدة المستقبلية وأي الطرق ستختار؟ لبلورتها اقترح الوثائقي التلفزيوني السويدي «أميركا المشتتة» لتحري الواقع كما هو والإشارة إلى أكثر البؤر توتراً فيه.

معد الوثائقي لارش موبيري عمل مراسلاً صحافياً في الولايات المتحدة، ويعرف الكثير عنها، وعن المشكلات الجدية الأكثر مدعاة للتوقف عندها مثل المهاجرين والأقليات الإثنية وبروز ظاهرة «التحزب» الأعمى لمواطنيها، لهذا بدأ مشواره الاستقصائي بزيارة عائلة مكسيكية مهددة بترحيل بعض أفرادها، بعد مدة طويلة من إقامتهم فيها.

لينيزا فاسكوز، جاءت إلى الولايات المتحدة مع أخيها ووالديها من المكسيك عبر الصحراء، بعدما قطعوها في شكل غير شرعي سيراً على الأقدام، وواجهوا فيها خطر الموت عطشاً من أجل عيش «الحلم الأميركي». لكنها وبعد زواجها وإنجابها أطفالاً تواجه اليوم مع ما يزيد عن 800 ألف مهاجر أميركي لاتيني خطر الترحيل، وترك كل شيء وراءهم بمن فيهم أطفالهم التي يضمن قانون «داكا» حق بقائهم، ويريد الرئيس ترامب إلغاءه أيضاً. بقلق وضحت لمعد الوثائقي ما يعنيه القرار: «حين وصلت مع عائلتي الى هنا، كان عمري ثماني سنوات، كبرت وتزوجت وصار عندي أطفال، يريد ترامب حرمانهم من حق العيش هنا، بإلغائه القانون». تصف الأم المكسيكية إحساسها يوم شاهدت رجال الشرطة يرحلون والدها عنوة إلى المكسيك، وظلت هي من دونه مع أخيها ووالدتها، ولا تتمنى إطلاقاً لأولادها عيش التجربة ذاتها. «لا أريد أخذ أطفالي معي إلى المكسيك، فهم لا يعرفون شيئاً عنها، ولا حتى لغتها».

خوف الأقليات والمجاميع الإثنية، وبخاصة المسلمين في تصاعد، وهو لا يقل عن خوف المهاجرين. تجربة الشاب عمير تشاودري مع صديقه الأميركي، غاري كولينس المؤيد لترامب تعطي فكرة عن حجم الانشقاق الحاصل في المجتمع الى درجة أدت إلى افتراق الجار عن جاره والصديق عن صديقه. يجمعهما البرنامج في إحدى حدائق مدينة بالتمور ويتركهما يتحاوران مجدداً بعدما انقطع تواصلهما على صفحات «فايسبوك». بعد عتب وأسف على علاقة إنسانية جميلة ترسخت أيام الجامعة وخربتها أخيراً السياسة، ثبت كل واحد منهما موقفه. فالمسلم يرى في خطاب وتوجه ترامب تصعيداً للكراهية وتهديداً للسلم الأهلي، وأن المهم بالنسبة إليه هو أن لا يفقد الحرية التي يتمتع بها وأن لا تضيع العدالة فيتعرض هو وغيره الى ظلم بسبب سياسة معادية للآخر، ويسأل «هل توافق إذا قرر ترامب طردي بسبب لون بشرتي وديني؟». صديقه السابق يرى في انتخاب الرئيس الجديد تغييراً منشوداً طال انتظاره وأيضاً كسراً ايجابياً لتقاليد «واشنطن دي سي» البالية. كلاهما اتفقا على أن الكراهية طاغية الآن والحوار مفقود بين المتنازعين في المواقف، ولا بد من إيجاد وسيلة لتقريبها.

لعرض كامل المشهد الأميركي، ينتقل الوثائقي إلى بعض المدن والولايات الأكثر حماسة لوصول ترامب إلى البيت الأبيض ووجد خلال زيارته لها، أن الكثير من سكانها ما زالوا يجدون فيه الرجل المناسب ويتذرعون بعدم تحقيقه الكثير مما وعد به إلى قُصر المدة التي أدار بها البلاد وكثرة «الضغط» عليه. وعلى استحياء يشيرون إلى بعض المظاهر السلبية، مثل عدم تحقيق وعوده في توفير فرص عمل جديدة لهم، وتجربة إعادة العمل في منجم فحم منطقة باكهيون المتوقف عن العمل، غرب فرجينيا أحد عناوينها. مع كل ما يتركه المنجم من آثار سلبية على البيئة والسكان، رحبوا بوعده اعادة تشغيله ثانية وصوتوا له ولكن وبعد عام كامل لم يحدث شيء، على العكس بدأ العمل بتفكيك بقايا المنجم وتبخرت أحلامهم معه.

في احدى مقاهي نبراسكا يعترف رجال كبار السن بدور المهاجرين اللاتينيين في تحريك حركة اقتصاد منطقتهم، ومع بعض ملاحظات سلبية عن ضعف اندماجهم يشيرون إلى حدوث ظواهر جديدة منها؛ ترحليهم وتعبير «البعض» صراحة عن عدم ارتياح لوجودهم بيننا. أحدهم أشار إلى ظاهرة نقل التلاميذ «الأميركيين» إلى مدارس خارج المدن المكتظة بالعمال المهاجرين ما يشير إلى رغبة ذويهم في إبعادهم من «البقية»!

في المنطقة ذاتها، يلتقي معد البرنامج بعدد من الغواتيماليين ويفهم منهم أن حملات مداهمة تجري بوتيرة متصاعدة لبيوتهم وأن قسماً منهم قد رحل بالفعل، كما قال هيرناندو: «أخذوا صديقي من بيته ورحلوه. نشعر بالخوف من أن يشملنا قرار الإبعاد القسري أيضاً، فالوضع ساء كثيراً بعد ترامب. صحيح قبله لم يكن مثالياً، لكنه الآن غير مريح حتى بالنسبة إلى الحاصلين على حق الإقامة الشرعية».

لتلخيص المشهد الملتبس يستعين الوثائقي بصحافية تعمل في صحيفة «نيويورك تايمز» والمفارقة أن آماندا تاوب نفسها تشعر بصعوبة تحليل الوضع الأميركي بعد عام على إدارة ترامب، لكنها تشير إلى حدوث شيء جديد لم تألفه الإدارات السابقة، يتمثل بارتباك المواقف وتولي شخصيات غير محترفة سياسياً مناصب مهمة ووصول رئيس جديد يُكثر من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. والأخطر تحول كبير في سلوكيات الأميركيين. «لم يكن الانقسام بين مؤيدي الحزبين الرئيسيين بهذا الاتساع وفي كل الأحوال لم يكن التشدد في التحزب سلوكاً متجذراً في المشهد العام. اليوم يقرن كثير من الأميركيين هويتهم بانتمائهم الحزبي، ما يدفع إلى الانعزال وإلى مزيد من التشتت المجتمعي، الحاصل الآن».

إذاعة وتلفزيون‏



أفلام من الذاكرة

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

696 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع