ترامب يطلب من ناسا استئناف إرسال رواد فضاء إلى القمر

             

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) بالعمل على إرسال رواد فضاء إلى القمر مرة أخرى.

وقال ترامب "هذه المرة لن يقتصر الأمر على رفع علمنا وترك بصماتنا"، مضيفا: "سنقيم قاعدة لإرسال رحلة إلى المريخ وربما إلى ما هو أبعد من ذلك".

ويدعم الكثير من السياسيين في الولايات المتحدة إعادة إرسال رواد فضاء أمريكيين إلى عمق الفضاء. لكن خبراء فضاء يشيرون إلى أن أي محاولة لإرسال طواقم للمريخ، الذي يبعد عن الكرة الأرضية ما يعادل 225 مليون كلم، تحتاج إلى تقنيات عالية وميزانيات هائلة.

وكانت آخر مرة يصل فيها رواد فضاء أمريكيون إلى القمر من خلال بعثات "أبولو" في الستينيات والسبعينيات.

وفي يوليو/تموز في عام 1969، أضحى رائد الفضاء الأمريكي نيل آرمسترونغ أول رجل يمشي على سطح القمر.

نائب الرئيس الأمريكي: رواد الفضاء سيعودون إلى القمر
وكان الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش قد تعهد بإرسال رواد فضاء أمريكيين إلى القمر كجزء من برنامج خاص بالفضاء في الفترة بين عامي 2005 و2009، كان يهدف لإطلاق رحلة إلى القمر بحلول عام 2020.

وفي عام 2009، قال الرئيس السابق باراك أوباما إن برنامج إرسال رواد فضاء إلى القمر مكلف للغاية ويعتبر تكراراً للمهمات الفضائية السابقة وعمد إلى إلغاء هذا البرنامج والتركيز على الوصول إلى المريخ بحلول عام 2030.

وأفاد بيان للبيت الأبيض الاثنين بأن "الولايات المتحدة ستعمل مع غيرها من الأمم الأخرى والقطاع الخاص من أجل عودة رواد الفضاء للقمر وتطوير التكنولوجيا المطلوبة لاكتشاف المريخ وغيرها من الكواكب الأخرى في نظامنا الشمسي".

وكانت آخر مهمة لرواد فضاء على القمر هي برنامج أبولو 17، وقضى خلالها رائدا الفضاء يوجين سيرنان وهاريسون شميت، 75 ساعة على سطح القمر.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

571 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع