الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - شـذرات من تأريخ المجتمع العـراقي الحـديث

شـذرات من تأريخ المجتمع العـراقي الحـديث

 

 شـذرات من تأريخ المجتمع العـراقي الحـديث

 

هكذا كان هو العراق منارة الثقافة والعلوم، أين هو اليوم من هذه اللحمة والتآخي والمحبة بين أطيافه...!؟
حسبنا الله ونعم الوكيل..

عشاق عگـد النصارى..

من أكثر الأشعار المُغنّاة التي نسجوا حولها الأساطير والحكايات، كانت قصيدة (يا راهب الدير) لشاعر مغمور.

انتشرت بين مغنيّات العصر العباسي، غنّتها مؤنسة جارية بنت المهدي كما تذكر الروايات، ووجدنا لها ليلة في (ألف ليلة وليلة)، وغنّاها المصريون، وأنشدها أهل الشام، واشتهر في مقامها العراقيون وأولهم شيخ المقامات محمد القبانجي .

قائل هذه الأبيات بتواتر الأخبار، جنديّ مسلم جاء من مصر أيام الخلافة العباسية وسكن (عگد النصارى) في بغداد، ثم ما لبث أن أضحى عاشقاً في هوى فتاة نصرانية. وبعد قصّة حبّ زلزلت قلبه كان عليه أن يعود إلى بلاده مع الجند العائدين، فحنّ وبكى وشبك عشره على رأسه، وسأل راهب الدير:

(هل مرّت بك الإبلُ ؟)

ثمّ تحسّر على وصل وتوسّل :

(يا حادي العيس عرّج كي أودّعهم / يا حادي العيس في ترحالك الأجلُ) حتى آلمه العشق، وأودى بعقله وحياته !.

https://www.youtube.com/watch?v=WkbmjgBqgDM

وعندما غنّى محمد القبانجي مقام (النصارى) تقدم صحفيّ مسيحيّ ببلاغ يتهمه بالطائفية أيام لم يعرف العراق معنى الطائفية. هناك اجتمع المسيحيون في (عگد النصارى) وكتبوا بلاغاً بأسمائهم وقدّموه إلى المحكمة يعلنون وقوفهم مع القبانجي، ما دعاه أن يردّ لهم التحيّة بأحسن منها، ويُغنّي لهم (أنا مغرم بالنصارى) بنوع من الامتنان والعرفان بالجميل !.

ووجدت الشيخ محمد سعيد ألحبوبي وهو بركان هادر من الشعر والمشاعر، يمرّ في عكد النصارى فيستوحي من (العگد) أحلى قصائده ويناجي الحبيب قائلاً :
فلو رأتك النصارى في كنائسها..
مُصوّراً ربّعت فيك الأقانيما.
وهذا هو الشاعر البديع حافظ جميل أبو نواس العراق تخطف جمار قلبه طالبة مسيحية قادمة من دمشق اسمها (ليلى تين) يلتقيها في الجامعة الأميركية ببيروت فيغازلها بقصيدة رقيقة غناها المطرب ناظم الغزالي:

(يا تين يا توت يا رمان يا عنبُ / يا خير من حوت الأغصانُ والكتبُ).. وفي بيت آخر:

(حلفتُ بالكرم يا ليلى وبالتوت / وما ضمّ صدرك من درّ وياقوت ِ

و (يا توتُ يا ليت ظلّ التوت مضجعنا / وأنت ليتك يا رمّانُ ترضعنا).
لم تكتمل القصيدة ...

اشتكت ليلى إلى عمادة الجامعة ما تلقاه من مضايقات حافظ جميل ووشايات الطلاب. عاد حافظ إلى العراق دون أن يظفر لا بليلى ولا بالتين، غير أن الحظ شاء أن يجتمعا بعد طول فراق ونوى حين جاءت ليلى للتدريس في دار المعلمات ببغداد.. كان اللقاء في (عگد النصارى) واكتملت القصيدة !.
وإذا كان عكد النصارى أشهر أحياء بغداد التي سكنها المسيحيّون..

فمن الملفت إن أشهر منارة في تاريخ بغداد، منارة جامع الخلفاء، سمقت وشهقت في هذا المكان أيضاً.. ويوماً حدثني الشيخ جلال الحنفي عن ذكريات من مجلس الأب انستاس ماري الكرملي في عكد النصارى . قال لي :

من الكرملي تعلمت العربية وهو من أسبغ عليّ لقب الحنفي !.
مسجد تجاوره كنيسة، شيخ في مجلس راهب، مسلم عاشق يصبو في هوى مسيحية. لا بُدّ هناك من لغز عجيب يدفع هذه العذابات نحو (سمراء من قوم عيسى).. ولو كانت هذه السمراء تضرب بالناقوس لتفتك بالقلوب...!.

هكذا كان هو العراق منارة الثقافة والعلوم، أين هو اليوم من هذه اللحمة والتآخي والمحبة بين أطيافه...!؟
حسبنا الله ونعم الوكيل




يا تين يا توت يا رمان
يا تين يا توت يا رمان يا عنبُ
يا خَير ما أجْنَت الأغصان والكُثـُبُ
يا مشتهَى كلِّ نفسٍ مسَّها السَّغَب
يـا بُـرْءَ كلِّ فؤادٍ شبَّـهُ الوَصَبُ
***
يا تينُ سَقيًا لِزاهي فَرعك الخَضِلِ
يـا وارفَ الظلِّ بينَ الجِـيدِ والمُقَلِ
هفَـا لكَ التوتُ فاغمُر فـاهُ بالقُبَـلِ
فالكَـرْمُ نشوانُ والرمـَّانُ في شُغُـلِ
**
يا تينُ زِدْني على الأكدار أكدارا
ولا تَـزدْني تَعِـلاّتٍ وأعـذارا
هَبْـني هَزارًا وهَبْ خدَّيْـكَ نُوَّارا
فهل يَضِيرُكَ طيرٌ شَمَّ أزهارا
***
نـاداكِ بِـالتـِّين يـا لَيـْلَى مُنـادِيـكِ
والتِّينُ بَعضُ جَنَى الأَطياب مِن فِيكِ
لو كان يُجْدي الفِدا في عَطْفِ أهْليكِ
لَرُحْتُ بـالرُّوحِ أفـْديـهم وأَفـْديـكِ
***
كتَمْتُ حُبَّكِ عن أهلي ولو عرَفوا
شـدَدْتُ رَحْـلي إلى بغـدادَ لا أقِفُ
هَذِي دُمُوعي على الخدَّيْنِ تنذرِفُ
يا مُنْيةَ القَلْبِ هل وَصْلٌ وأنصرِفُ

https://www.youtube.com/watch?v=f8OJbAyChx0

ملاحظة:للأسف لم نتوصل الى أسم كاتب المادة..فعلية لابد من الأعتذار من شخصه..

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

653 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع