صور نادرة من ذكرى أستقلال دولة العراق ودخولها عصبة الامم ١٩٣٢

      

صور نادرة من ذكرى استقلال دولة العراق ودخولها عصبة الامم 1932

  

الگاردينيا:مرت علينا في الثالث من شهر تشرين الأول ذكرى وطنية عزيزة على كل عراقي الا وهي الذكرى الرابعة والثمانون لاستقلال العراق ورفع وصاية الاحتلال البريطاني عنه و انضمامه الى عصبة الامم في الثالث من شهر تشرين الاول سنة ١٩٣٢ ليكون أول دولة عربية تنضم لهذا التجمع الدولي و ليُعلن العراق دولة مستقلة بمصاف دول العالم المتحضر بعد ان عاش لقرون ثلاث ولايات مجزأة تحت الحكم العثماني ومن بعدها تحت الاحتلال البريطاني والانتداب الانكليزي.

      

و بعد ايام من تلك المناسبة و تحديداً في اليوم السادس من ذات الشهر استقبل ملك العراق فيصل الاول (رحمه الله) المهنئين من الهيئات الدبلوماسية و كبار ضباط الجيش العراقي ونخب الشباب الذين رفعوا الاعلام العراقية ولافتات التهنئة كما واحتفل الشارع العراقي بأنشاء أقواس النصر ورفع الاعلام العراقية، وفي ذات اليوم أقام الملك فيصل الاول حفلا بالمناسبة حضره شيوخ العشائر ورجال الدين وألاعيان ألقى فيه كلمة تاريخية جاء فيها :
((اشكر الله أولاً، واهنيئ نفسي وشعبي على هذا اليوم الذي نفضنا فيه غبار الذل ، وفزنا بعد جدال سياسي دام ما ينوف عن 11 عاما بالأماني الكبرى التي كنا نصبو إليها وهي إلغاء الانتداب واعتراف الأمم بنا بأننا امة حرة ذات سيادة تامة )).
كما أكد الملك بـ ((أن الاستقلال كان نتيجة لجهود مشتركة اعتمدت الصبر والحكمة ... وعلينا أن نثبت أنفسنا بأننا عند حسن ظن الأمم التي دخلنا في مصافها)) وأشار إلى ضرورة أعمار العراق وتحديثه وتقدمه دون تردد ووجل..

  

  
كل عام والعراق وكل العراقيين بخير ان شاء الله.. ويسرنا ان ننشر هذه الصور النادرة عن الاحتفالية التي حضرها المغفور له فيصل الاول ملك العراق لمناسبة انتهاء الانتداب البريطاني ودخول العراق دولة مستقلة معترف بها من دول العالم الى عصبة الامم..
يوم كنا دولة.....

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

340 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع