مدرب ألمانيا يحذر من التوسع في كأس العالم وكأس أوروبا… لكنه يؤيد كأس القارات!

         

مدرب ألمانيا يحذر من التوسع في كأس العالم وكأس أوروبا… لكنه يؤيد كأس القارات!

برلين ـ «القدس العربي»: حذر يواخيم لوف مدرب المنتخب الألماني كلا من الاتحاد الدولي (فيفا) والاتحاد الأوروبي (يويفا) من التوسع في بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية، وانتقد الدور المحدود لمدربي كرة القدم في صنع القرار.

وقال لوف: «نحن المدربين بالطبع نتمنى أحيانا أن يؤخذ في الاعتبار وجهات نظرنا في الجانب الرياضي. ولكن هناك حواجز.» وانتقد لوف (56 عاما) التطورات التي تقضي بزيادة عدد المباريات والمسابقات على مستوى كرة القدم الدولية. وقال لوف: «الفيفا واليويفا مسؤولان، هما بحاجة إلى التمهل وإيجاد التوازن المطلوب بين المصلحة التجارية والمنظور الرياضي.» وأضاف: «إذا نظرتم للوضع على مدار سنوات عدة، ستجدون أن أبرز اللاعبين يقدمون أقصى ما لديهم بدنيا وذهنيا (طبقا للنظم الحالية للبطولات). وبالتالي يجب توخي الحذر بعدم المبالغة بالمزيد من المباريات، كي لا تتراجع الجودة.» وتابع: «كذلك قد تعزف الجماهير ويتراجع الاهتمام. عندما يكون لديك منتج جيد مثل كرة القدم، فعليك أن تفكر في وضع حدود له من أجل الحفاظ على الكفاءة العالية.» ومن المقرر أن يعلن مجلس الفيفا في العاشر من كانون الثاني/ يناير المقبل قراره بشأن اقتراح زيادة عدد منتخبات بطولة كأس العالم اعتبارا من نسخة 2026 .وقال لوف إن خطط زيادة عدد المنتخبات في نهائيات كأس العالم لم تتبلور بعد، وإن النظام الحالي للبطولة الذي يقضي بمشاركة 32 منتخبا في النهائيات «متوازن تماما». وأوضح لوف أنه، مثلما كان الحال في كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2016)، تفقد البطولة جزءا من الجودة على المستويات الرياضية عندما يكون من الممكن أن تتأهل ثلاثة من أربعة منتخبات بمجموعة وعندما يمكن لفريق أن يتأهل بثلاث نقاط. وتجدر الإشارة إلى أن المنتخب البرتغالي تأهل من الدور الأول في «يورو 2016» برصيد ثلاث نقاط حصدها من ثلاثة تعادلات ومن دون تحقيق أي انتصار، وواصل مشواره في البطولة حتى توج باللقب في النهاية. وقال لوف: «لم يرق لي هذا التوجه. فهذا يعني أن تغير العديد من المنتخبات خططها بحيث تتخلى عن اللعب المفتوح.»
من ناحية أخرى، أشار لوف إلى أن المنتخب الألماني بطل العالم يسعى أولا إلى الفوز بصدارة مجموعته في تصفيات كأس العالم 2018 ثم استقطاب عناصر جديدة إلى قائمته لبدء المنافسة على أعلى مستوى. ورغم أن راينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم اقترح إلغاء بطولة كاس القارات، قال لوف إن البطولة المقررة في روسيا بين 17 حزيران/ يونيو والثاني من تموز/ يوليو تشكل فرصة جيدة أمام اللاعبين لإثبات جدارتهم بالتواجد ضمن قائمة كأس العالم التي تقام في العام التالي. وقال لوف: «أنا منقسم شيئا ما. بالتأكيد أرى أنه ليس من المفترض تقليص كل شيء… هناك بالطبع وجهات نظر مختلفة. ولكن المشاركة في بطولة كهذه تمثل لبعض اللاعبين فرصة جيدة لتقديم أنفسهم وخوض تجربة المنافسة على أعلى مستويات دولية.» وأضاف لوف: «إذا ظهروا (اللاعبون الجدد) على مستوى لاعبي منتخب تشيلي (الذي يتنافس مع ألمانيا بنفس المجموعة في كأس القارات)، فهذا يمثل أمرا جيدا. فهذا سيقودهم إلى المزيد من التطور. أما بالنسبة للاعبين متعددي الالتزامات، بالمشاركة في المباريات الدولية إلى جانب مباريات مسابقات الدوري المحلية ودوري أبطال أوروبا، فسيكون على كل منهم تقييم حالته بشكل فردي. فالأمر له إيجابيات وسلبيات.» وقال لوف إنه وأعضاء الجهاز الفني سيختارون، بعناية، قائمة المنتخب لكأس القارات، وسيضعون في الحسبان إقامة بطولة الأمم الأوروبية للشباب (تحت 21 عاما). وأضاف لوف: «من أحد فوائد كأس القارات أيضا أنها تمنحك الفرصة في دمج اللاعبين الشبان بشكل أفضل من دمجهم من خلال مباريات متفرقة في التصفيات، وهو ما يصب بالتأكيد لصالح الفريق الذي يخوض كأس العالم.» وحقق المنتخب الألماني الفوز في جميع المباريات الأربع التي خاضها حتى الآن في المجموعة الثالثة بتصفيات المونديال، ليحتل المركز الأول بالعلامة الكاملة.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

334 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع